الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

”لطيفة القاضي “تكتب :كوني صارمة أيتها الأم في التربية

2020-08-08 21:19:49
لطيفة  القاضي
لطيفة القاضي
لطيفة القاضي

الأم تتعب من أجل أبناءها ،حتي تنشأ جيلا فيه يعتمدون علي أنفسهم ،و يصبحون أقوياء يستطيعون مواجة صعاب الحياة ،و شدائدها . فكل أم لها طريقتها في التربية ، وغالبا كل الامهات يقلدون تربية أمهم، باعتقاد منهم أن ترببة والدتهم لهم هي التربية الفضلي ،و المثالية وفهي التربية الصحيحة ،و هناك فرق بين تربية أم صارمة وتربية أم غير صارمة، فثبت أن تربية الامهات الصارمة هي التربية الصحيحة ،من حيث أن الأم عندما تكون من وجهة نظر صغارها وآخرين شديدة فانها بذلك لا تجعل أبناءها يتعرضون لفعل أخطاء ،وبالتالي يصبحون أقوياء قادرون علي التصرف الصحيح الثاقب ، وأن التدليل الزائد والاستجابة لكل طلبات الصغار هي التي تفسدهم وتجعلهم غير قادرين على مواجهة الحياة بصعوباتها ومشكلاتها. أكدت دراسات عدة على أن قسوة الأم تأتي من وراء قلبها لمصلحة أبنائها.

وأن الأم الشديدة تملك المنطق لذلك الشدة الذي توصف به الأم الشديدة تحتفظ بحبها لنفسها. نري كثيرا من الأمهات التي تقول انها تفني نفسها في سبيل أولادها تتخلى عن جمالها وأناقتها لتعتني بأولادها لكن هذا ليس جيدا في النهاية.

الأم يجب أن تعتني بنفسها جيدا وتحب نفسها كي يتعلم منها الأبناء أن يحبوا أنفسهم ويعتنون بها. الحب الزائد للابناء يضرهم قبل أن يضر الأم فهم ينشأون على الأنانية وحب الذات ولا يفكرون بغيرهم. الأم الشديدة لا تخشى قول كلمة «لا» في المواقف التي تتطلب بها قول" لا".

لذلك أدعو كل الامهات لعدم الخوف من قولها "لا" لانها في النهاية لا تؤذي الأبناء وربما تفيدهم وتكون في مصلحتهم. وتقول إن كلمة «نعم» تجعل الأطفال يعيشون في سعادة مؤقتة قد تسبب لهم الأذى لاحقا، بينما كلمة «لا» تساعد في تطوير الشخصية وتمنح الام فرصة إعطاء دروس مصغرة لأبنائها عن الحياة والاخلاقيات والاختيارات. وأنصح الامهات بالابتسامة عند قول كلمة «لا» ولا تكون مصحوبة بالصراخ حتى لا تصبح الأم شريرة حقا. يجب على أي أم ألا تثبت للآخرين أنها أم جيدة وتتبع قطيع الأمهات الأخريات من الأقارب والصديقات وحتى أمهات زملاء وأصدقاء أبنائها. ربي أبناءك ايتها الأم كما تحبين وبما أنت مقتنعة به سواء في العناية بهم أو تربيتهم النفسية وغيرها ولا تتبعي أحدا.

الأمهات الشديدات يفشلن أحيانا لكن ينجحن كثيرا وهذا لا يعني تأخرك في إطعام رضيعك أنك أم شديدة أو فاشلة، أو تركه ليبكي قليلا. ولا يعني أيضا رفضك طلب لصغيرك أنك أم شريرة، تعلمي أن الفشل مرة يولد النجاح كثيرا ولا مانع من أن تفشلي مرة لكنك ستتعملين من أخطائك. الأم الشدبدة يمكنها السيطرة على البيت عندما تنشأ وتخترع القواعد ،فهذا يعني النظام والانضباط ،أيضا يؤدي لبيت مريح ومنظم وطعام صحي للابناء، نظام في الاستذكار ومواعيد النوم وأوقات اللعب والترفيه ومشاهدة التلفاز. فالاطفال الذين يينشأون في بيئة منظمة ومع آباء مسيطرين على الأمور يتمتعون بالاستقلالية والثقة بالنفس والقدرة على الاعتماد على الذات. الأم الشدبدة تجيد عمل كل شيء حتما فإذا كنت من تلك النوعية من الامهات التي تفعل كل ما سبق فهذا يعني انك مستقلة غير أعتمادية تجيدين عمل الكثير من الأشياء ما يفيد أبناءك ويجعلهم فخورين بك لانهم يتعلمون منك الكثير.

وكم من أبناء شقوا طريقهم في الحياة بأنفسهم ووصلوا لأعلى مراتب النجاح في حين الأبناء الذي وفر لهم آباؤهم كل شيء لم يتمكنوا من مواصلة حياتهم وحدهم دون مساعدة الاهل. وتذكري سيدتي كونك صارمة و شديدة أحيانا مع أبنائك لا يعني انك لا تحبينهم وتغدقين عليهم مشاعرك لكنك أحيانا تكونين صارمة بدلا من أن تكوني طيبة كل الوقت ،هذا يعني التربية الصحيحه ،كوني علي ثقة انها الشدة التي تخلق الرجال ،و تخلق جيل قيادي قوي صارم في الامور التي تحتاج للقوة، من خلال الشدة تستطيعين أن تربي التربية السليمه الصحية.


إرسل لصديق