الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

هيزا فرايتك تكتب : حكايات لجبين هيزا

2020-09-20 12:31:21

يوما ما ، سأتلو عليك بعضا من قصائدي

و ستؤمن حينها ،

أن العشاق لا يسكنون القبور

بين حقيقة مختبئة و كذبة معلنة

احتجت صوتك و أنا أندف

القطن لأغوص فيه

و لما لم أسمعك

استعرت كل الترنيمات لأيام الأحد

لكنها فشلت أن تكون البديل !

لا قدرة لي اليوم على كسر ظهر نملة

أنت سريع كزوبعة

في برزخ الجحيم تشعل المعنى

لا أعرف تربة شجرتك

إلا أنك ثمرة هذا القلب

كيف لي أن أبحث عنك

أيها المقيم في

" محطات الغيم و ميترو البرق "

كان عليهم أن يتركوه

حتى المطر الأول في أمشير

علله يعانق قلبي بقصيدة

و يعيد الدفء إلى وجنتي

و أنت تهمس في أذني :

ثغرك يا حبيبتي

محطتي الأولى

أضحك كبلقيس ربما

نلج فراشنا المتموج

جسدا واحدا روحا واحدة

بينما الستائر تعزف

لحن الخريف و القيامات المقدسة

و أقول لك :

صباحك هنا يا أنا


إرسل لصديق