الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

شيرين توفيق تكتب : بحبك .. أفتقدك

2020-10-27 18:13:54
شيرين توفيق
شيرين توفيق
شيرين توفيق

من كام سنة، كان في حد كاتب ما معناه انه يبحث عن كلمات يقول بيها انه مُفتقد شخص، دونَ أن يوضِح انهُ يُحِبُه.. ودونَ أن يبدو أقل من هذا. وانا وقتها استغربت جداً، ازاي حد يبقى بيحب ويفتقد ومش قادر يقولها صريحة! وازاي تبقى الأبجدية كلها عند أطراف اصابعه والكلمات طيِعة على لسانه ومش عارف يقول كلمتين ( بحبك... أفتقِدك )! دلوقت خلاص عرفت ان احياناً بنبقى في أشد الحاجة للصراخ والكلام والبُكا، لكن لازم نبلع كل ده حتى لو اختنقنا بيه. بنبقى عارفين وفاهمين تماماً كل المشاعر اللي جوانا، لكن بنبقى زي الطفل اللي مش عارف يعبّر ولا يقدر يصيغ جُملة. يبقى حُبك واصل لسابع سما، وكلمة بحبك مش قادرة تخرج من لسانك. احياناً كل كلام الحُب بيفقد معناه لما بيتقال لشخص سادد ودانه ومغمض عينيه، ف الحيلة الوحيدة اللي بنستخدمها اننا نكتب الكلام اللي كتمناه، في رسالة حتماً لن تصِله، لكنها بتُطلق سراح روحنا. فطالما الرسالة لن تصِل... فاكتب فيها حُبك وشوقك وصِراخك وإن أمكن كسّر كام حاجة يحسسوك انك قادر تعبّر ومش هتموت مخنوق بكلمتين، بحبك... افتقدك. وقدرت تهجُر؟!


إرسل لصديق