الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تـوك شــو

أميمة إدريس : إثباتها صعب وتحتاج لتحويل الطفلة للطب الشعي

2021-01-23 23:26:57
وفاء محمد

قالت الدكتورة أميمة إدريس أستاذ أمراض النساء والتوليد بطب القصر العيني أن عادة " الختان " عادة سيئة جداً وتمثل وصمة عار على المجتمع المصري مشيدة بتعديلات القانون وتغليظ العقوبة لكنها عادت

وأكدت في لقاء خلال برنامج " كلمة أخيرة " الذي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي على شاشة " ON" في حلقة خاصة عن تغليظ عقوبة الختان "أن مسالة شمول بنود القانون على كلمة " إحداث عاهة مستديمة سيمثل أمراً صعباً لاثباته كون الاجراء يتطلب إحالة الفتتاة المختونة إلى الطب الشرعي قائلة : " كان المفروض عدم الاشتراط على مايسمى العاهة المستديمة وأن وقوع الفعل في حد ذاته أو حدوث الوفاة يكفي لاقرار العقوبة كون فكرة العاهة المستديمة وإحداثها يتطلب مراحل مطولة من عرض الفتاة على الطب الشرعي لانيي كطبيبة صعب إثباتها فضلاً عن الاثار النفسية التي ستترتب علىعرض فتاة صغيرة على الطب الشرعي وماقد يؤدي إلى تسويف مراحل القضية ..أنا موافقة جداً على شمول القانون على تعريف واضح للختان لكن فكرة إشتراط العاهة المستديمة أنا ضدها "

وقالت : أطالب بتدريس مناهج عن الختان لاني فوجئت أن كثير من طلبة الامتياز وبعض الاطباء مقتعنين بالختان كفكرة دينية .. فوجئت ذات مرة بطبيب اثناء محاضرة قال لي أنا مقتنع بوجوب الختان دينياً ولو أختي هختنها ومابقتش مصدقة نفسي "

من جانبها عقبت الدكتورة مايا مرسي رئيس المجلس القومي للمرأة قائلة : " أتفق مع دكتورة أميمة أن وقوع فعل الختان في حد ذاته يمثل جريمة وهو عاهة مستديمة وأكدت في مداخلة برنامج " كلمة أخيرة " الذي تقدمه الاعلامية لميس الحديدي على شاشة " ON" أن التعريف شمل مراحل مختلفة مؤكدة أن التفاةض على تعديلات القوانين تأخد وقت ونقاش دائماً مؤكدة أن الطبيب الذي اجرى العملية سيأخذ عقوبة 7 سنيين وهي اساس العقوبة فالمدة لاتقل عن 7 سنوات جراء إجراء العملية وقد تصل للسجن المشدد في حال حدوث عاهة مستديمة وهذا هو الفرق بينه وبين تعديل 2016 أن التعديل الاول كان يقول لاتزيد عن 7 سنوات .

لكن مرسي أقرت بصعوبة إثبات " العاهة المستديمة " قائلة : " بتفق أن الاثبات صعب جداً و81% من عمليات الختان تتم بواسطة أطباء لترد أدريس قائلة : لكن فكرة إثبات العاهة المستديمة صعب وتسويف للقضية وحرام البنات الصغيرة حرام تروح لطب شرعي وهي مرحلة حساسة نفسياً ". مشيرة إلى أن جهود المجلس القومي للمراة والامومة والطفولة تسعيان لتدشين مناهج دراسية حول جريمة الختان قائلة : " نطالب بإدارج هذه المواد المنهجية في الجامعات للاطباء سيكون له أثراً إيجابياً كون الطبيب جزء من المجتمع وخلفيته مبنية على ثقفاة المجتمع ومن ثم فغن تدريس المناهج يسهم في تغيير ثقافته الشعبية وأنه ليست لها صلة بالدين وتحولها لثقافة علمية سيغير من السلوك.. هنضغط في الموضوع ده حتى نصل للطبيب لان مهنته هي مهنة الانسانية ويكفي دور الاطباء في مواجهة فيروس ط كورونا " فهم جنود ويصعب علينا نشوف ده من الاطباء في عمليات الختان ودي نسبة مش موجودة في العالم ممكن كنا نبلعها لو كانت من حلاق صححة لكن خنان بواسطة الابطاء صعب "


إرسل لصديق