الخميس 11 أغسطس 2022 08:11 صـ 14 محرّم 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

خواطر عصام عامر

توا وفي تلك اللحظة رغم عشقي البعيد لك ، حلمت أن أكون أنا هذا الرجل الذي تحلمين به ، وأنك تلك الأنثي التي تصب في جسدي ترياق الكمال الذي لا أحتاج بعده لأنثي غيرك . وحينها ستتغير تفاصيل القصيدة ، وسيعذف جسدينا تراتيل موسيقي الشغف بنغمات تبدأ بخجل ثم ترتفع وترتفع لنصل لآهات القدر والشبق العظيم .. ويكون ذلك لقاءنا الأخير قبل هروبي الشامل منك الذي لابد أن يحدث ذات حلم آخر .

وهو الحنين ما يأخذني كلي إلى حيث أحضانك .. كم أشتاق الموت داخلك لأتخلص من حزني .. وأبعث فيكي من جديد وأموت وأبعث.. وأبعث بيكي وفيكي..

ولا أترك أحضانك أبدا.. لا أترك أحضانك ابدا . ------------

وشغف يسابق شغف.. ويغادرني قلبي إليك.. فاسكن.. ويزيد النبض.. ويسود الهمس.. ومولاتي .