الأحد 4 ديسمبر 2022 08:59 مـ 11 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

محافظ البحيرة يهنئ البابا تواضروس الثاني بعيد الميلاد المجيد

محافظ البحيرةوالبابا تواضروس
محافظ البحيرةوالبابا تواضروس

قام اللواء هشام آمنة محافظ البحيرة، بزيارة وتقديم التهنئة بعيد الميلاد المجيد لـ البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، اليوم، بدير الأنبا بيشوي بوادي النطرون.

ورحب البابا تواضروس الثاني بالمحافظ، وجميع الحضور، معلقا: إننا نفرح ونسعد بزيارة اللواء المحافظ وجميع القيادات التنفيذية، وإننا نلتقي في أحد الأديرة العامرة منذ القرن الرابع الميلادي وهو دير القديس الأنبا بيشوي وله تاريخ كبير شأنه شأن البحيرة تلك المحافظة العريقة التى تضم العديد من الآثار الإسلامية والمسيحية.

وتابع البابا: إننا نلتقي مع بداية عام جديد ونحتفل بعيد الميلاد المجيد بداية الزمن الذي قسم قبل الميلاد، وبعد الميلاد بميلاد السيد المسيح والذي ولد في بلد صغير وهي بيت لحم، والتي كانت قرية مغمورة وأصبحت تاريخية بعد مولده.

وأضاف: إننا نتعلم عدة رسائل ومنها الاهتمام بالطفولة وخاصة بالقرى وهو ما نشهده حاليا ومجهودات المحافظة ضمن المبادرة الرئاسية حياة كريمة التي تسعى للاهتمام بالقرى، وخاصة في قطاعات الطفولة والصحة والتعليم وانعكاس توجيهات السيد الرئيس لجميع القيادات.

وأضاف أن البحيرة بها عدد كبير من المدن والقرى والتي تشهد نهضة كبيرة في كافة القطاعات، مؤكدا أن ميلاد المسيح يحمل لنا عدة رسائل منها التكافل والعمل على تلبية احتياجات الآخرين وخاصة البسطاء والمستضعفين بالإضافة إلى دروس الأمانة والاجتهاد.

واستكمل البابا، أن المحبة الكبيرة تربط قلوب المصريين وأن ما نراه حاليا وأواصر المحبة التي تجمعنا أصبحت تحمل معنى أشمل وأكبر من الوحدة الوطنية فالذي يجمعنا الآن هو المحبة الوطنية، معربا عن سعادته أنه من دمنهور تلك المدينة العظيمة التي تحمل ذكريات طيبة ولمس فيها مشاعر صادقة.

كما نقل اللواء المحافظ التهنئة باسمه وباسم شعب البحيرة بعيد الميلاد المجيد للبابا تواضروس الثاني وللأخوة المسيحيين، مؤكداً أن الذي يربطنا دم وتاريخ ووطنية فنحن نسيج واحد.

وأكد اللواء المحافظ أن البابا تواضروس الثاني أعطى دروس اكثيرة في الوطنية ولكي نصبح نسيج واحد وشعب واحد فكلنا نعلم أن المسيحي يموت بجانب المسلم في سيناء لكي يدافع عن وطنه، فقداسته يضرب لنا الأمثال والعظة بقيمته الدينية والوطنية فهو من الأبطال التي جعلت البلاد مستقرة، حيث أن للكنيسة والأزهر دورا كبيرا مع قواتنا المسلحة الباسلة وزعيمنا الحكيم للوقوف بجانب الدولة والشعب في وقت كانت البلاد تترنح بين أيدي متطرفين.

وأكد أن روح المحبة والتسامح والسلام التي تربط شعب مصر ستظل عنوان لحضارة أمة وعظمة شعب متلاحم ومترابط نسيج واحد تجمعه راية الوطن وحب قائد عظيم استطاع أن يرسخ المزيد من المحبة والإخاء بين جموع الشعب المصري دون تفرقة.

هذا وتبادل البابا واللواء المحافظ بتبادل الهدايا التذكارية تعبيرا عن روح المحبة والمودة التي تجمعنا.

رافق اللواء المحافظ لتقديم التهنئة لقداسة البابا بدير الأنبا بيشوي، الدكتورة نهال بلبع نائب المحافظ، واللواء محمد شوقي بدر السكرتير العام المساعد، والعميد احمد السويدي المستشار العسكري، والأنبا اغابيوس أسقف ورئيس دير الأنبا بيشوي، والأنبا مرقص مطران شبرا الخيمة، والمهندس السيد حمزة رئيس مدينة وادي النطرون، وعدد من أعضاء مجلسي النواب والشيوخ والقيادات التنفيذية والأمنية والدينية والشعبية.