الإثنين 15 أغسطس 2022 03:26 صـ 18 محرّم 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

جنايات سوهاج تقضى بحبس سائقي قطاري طهطا ومساعديهما

تصادم قطاران أحدهما إسباني يحمل رقم 2011، والآخر مميز ويحمل رقم 157 للركاب بالقرب من محطة قطارات طهطا شمال محافظة سوهاج والذى وقع بمزلقان الصوامعة، حيث أسدل القضاء المصرى منذ قليل الستار على القضية، حيث قضت محكمة جنايات سوهاج بمعاقبة "أبو الحجاج . ص . ا ع " مساعد القطار الإسباني 2011 و"جمال . م . ا . ح" قائد ذات القطار بالحبس لمدة 15 سنة وإلزامهما بتعويض هيئة السكك الحديدية بمبلغ 28 مليون و942 ألف 495 جنيها عن التلفيات.

جاء الحكم برئاسة المستشار محمد عبد الحافظ، وعضوية المستشارين وليد الأمير، وناجح عبدالحميد، بأمانة سر ماجد أمين، طه حسين.

وعاقبت المحكمة أيضا كلا من "محمد . ع . ع . س" قائد القطار 157 المميز بالحبس لمدة 10 سنوات وغرامة 10 آلاف جنيه، ومعاقبة "عمرو . ع . أ . ح" قائد القطار 157 المميز و"محمد . خ . ا. ب" مشرف ذات القطار بالحبس لمدة سنتين.

وعاقبت " كرم . ى . ح . خ" مراقب فنى بالمراقبة المركزية بأسيوط و"سامى . ج . ذ . ج" مراقب فنى بالمراقبة المركزية بأسيوط بالحبس لمدة 5 سنوات.

كانت الدائرة التاسعة بمحكمة جنايات سوهاج استمعت قبل قليل لمرافعة دفاع 8 متهمين فى قضية حادث "قطارى طهطا" وناقشت شاهدى الإثبات السادس عشر والسابع عشر كطلب للدفاع، وكلفت النيابة العامة إعلانهما لتلك الجلسة وقررت قبل ذلك ضم حرز نموذج 67 حركة محل التزوير موضوع التهمة الأولى، وكذا حرز الهاتف المحمول الخاص بالمتهم الثالث لتلك الجلسة مع استمرار حبس المتهمين، مع استمرار حبس المتهمين لتلك الجلسة وتأجيل الفرار لجلسة الغد.

تعود أحداث الواقعة إلى يوم 26 من شهر مارس من العام الماضى، عندما وجهت النيابة العامة لثمانية متهمين هم( أ . ص51 سنة ) مساعد قائد القطار الإسبانى رقم 2011 ، و (ج . م ) 54 سنة قائد قاطرات، و( م . ع )41 سنة مساعد قائد قاطرات بهيئة سكك حديد مصر رقم 157، (ع . ع) 50 سنة قائد القطار المميز رقم 157، (م . خ )46 سنة مشرف قطار المميز رقم 157، (أ. ص) 52 سنة مساعد مشرف القطار رقم 157، (س . ج) 53 سنة ناظر محطة أقسام حركة السكة الحديد بأسيوط، (ك . ى) 49 سنة مراقب فنى بالمراقبة المركزية بهيئة السكة الحديد بأسيوط، بأنهم تسببوا بالخطأ فى موت 21 شخصا ، محمد . م و خالد . ن وحسين . ع ، و أحمد ، ه ، و مصطفى . ز وأحمد ، أ ، و أحمد ، م ، و أحمد ،أ و بخيتة ، م و على . ج و هانى . م ، سلامة . ك وجابر . أ وعمرو . ط و صالح . ر و ،وعلى . ع و عبد الناصر . أ و مرزوق . س، و عطا . ع ، و مختار . م ، و عبد الحميد . أ بسبب إهمالهم وعدم مراعاتهم القوانين واللوائح وإخلالهم الجسيم بما تفرضه عليهم أصول وظائفهم.

خالف المتهم الأول أوامر تشغيله كمساعد لقائد القطار الإسبانى رقم 2011 والمنوط به الانتباه لخط السير ودلالات السيمافورات واستخدام مكابح الطوارئ المخصصة له عند الضرورة وذلك بأن قاد القطار متجاوزا السرعات المقررة ودون مقتضى، وعدم تشغيله جهاز التحكم الآلى "A.t.C" المزود به ذلك القطار، والمتهم الثانى كذلك لعدم تشغيله حال استلام الأخير للقطار كقائد له من محطة الأقصر، فأفقده منفعته وهى إيقاف القطار آليا، ومكن الأخير المتهم الأول من قيادة القطار بالمخالفة واللوائح والتعليمات، وعدم الرد على الاتصالات اللاسلكية الواردة إليهما من غرفة المراقبة المركزية.

والمتهمون من الثالث حتى السادس، لم يتخذوا إجراءات وقاية القطار المميز رقم 157 فور حدوث العارض الذى استغرق مدة زمنية جاوزت 10 دقائق، وفق لائحة سلامة التشغيل الصادرة عن جهة عملهم فضلا عن تعاطى المتهم الثالث جوهرين مخدرين "حشيش، ترامادول"، وتراخى المتهمان السابع والثامن، فى إخطار المتهم الثانى لاسلكيا بتوقف القطار المميز رقم 157 على خط مسيره، وحال اتصال السابع لاسلكيا قام بالنداء خطأ على قطار آخر، والثامن لم يتابع القطارات المزودة بجهاز التحكم الآلى ، "A.t.c" ومنها القطاران محل التصادم، ولم يجر اتصال بالقطارين ما نتج عنه اصطدام القطار الإسبانى رقم 2011 بالقطار المميز 157 فحدث وفاة 21 شخصا وإصابة 227 آخرين، كما تسببوا فى إصابة المجنى عليه الأول والثانى الموضح اسماهما بكشف المصابين بعاهة مستديمة يستحيل برؤها فجاءت للمجنى عليه الأول بنسبة 65%، والمجنى عليه التانى بنسبة 35%.

وتسببوا بخطئهم فى إلحاق ضرر جسيم بأموال ومصالح الجهة التى يعملون بها ومصالح الغير المعهود بها إلى تلك الجهة وكان ذلك ناشئا عن إهمالهم فى أداء وظيفتهم وإخلالهم بواجباتها مع إهمالهم فى استخدام مال من الأموال العامة المعهودة بها إليهم ما نتج عنه اصطدام القطار الإسبانى رقم 2011 بالقطار المميز رقم 157 وضرر مالى قدره ( 28 مليون جنيه و942 ألف و495 جنيها ) مع تسببهم بغير عمد فى حصول حادث لإحدى وسائل النقل العامة البرية وهو تصادم القطار رقم 2011 بمؤخرة القطار المميز رقم 157 مما عرض مستقليه للخطر.