جريدة الديار
الأحد 14 يوليو 2024 05:11 صـ 8 محرّم 1446 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

أفعال غير الحاج يوم عرفة وليلة عيد الأضحى.. الإفتاء تكشف

يوم عرفة
يوم عرفة


يوم عرفة من أعظم أيام الدنيا، حيث أن يوم عرفة يباهي الله الملائكة بأهل عرفات ويقول «أنظروا إلى عبادي أتوني شعثاً غبراً»، كما أن يوم عرفة أكثر يوم يعتق الله فيه عباده من النار، وفيه أفضل الدعاء كما قال رسول الله صل الله عليه وسلم: «خَيرُ الدُّعاءِ دُعاءُ يَومِ عَرَفةَ، وخَيرُ ما قُلتُ أنا والنَّبيُّون من قَبلي: لا إلهَ إلَّا اللهُ وَحْدَه، لا شَريكَ له، له المُلْكُ وله الحَمْدُ، وهو على كُلِّ شَيءٍ قَديرٌ»، لذلك يسعى المسلمين إلى أغتنام هذا اليوم العظيم، لذلك نشرت دار الإفتاء المصرية عبر حسابها الرسمي على منصة التواصل الاجتماعي «فيسبوك» أفعال غير الحاج يوم عرفة وليلة عيد الأضحى.

وحول أفعال غير الحاج يوم عرفة وليلة عيد الأضحى، أوضحت دار الإفتاء، أنَّه يسن التكبير في عيد الأضحى من فجر يوم عرفة إلى غروب ثالث أيام التشريق، جماعة وفرادى في البيوت والمساجد، إشعارا بوحدة الأمة، وإظهارًا للعبودية، وامتثالًا وبيانا لقوله سبحانه: «فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِكَ الدِّينُ الْقَيِّمُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ».

وعن أفعال غير الحاج يوم عرفة وليلة عيد الأضحى، بينت دار الإفتاء، أنَّه يسن أيضًا إحياء ليلة العيد بالعبادة من ذكر وصلاة وغير ذلك من العبادات؛ لحديث: «من قام ليلتي العيدين لله محتسبًا لم يمت قلبه يوم تموت القلوب»، ويحصل الإحياء بمعظم الليل كالمبيت بمنى، وقيل بساعة منه، وعن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما أنَّه قال: بصلاة العشاء جماعة، والعزم على صلاة الصبح جماعة، والدعاء فيهما.

وفي منشور آخر لدار الإفتاء، كشفت صيغة تكبرات العيد، وهي: «الله أكبر، الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله، الله أكبر، الله أكبر، ولله الحمد، الله أكبر كبيرًا، والحمد لله كثيرًا، وسبحان الله بكرة وأصيلا، لا إله إلا الله وحده، صدق وعده، ونصر عبده، وأعز جنده، وهزم الأحزاب وحده، لا إله إلا الله، ولا نعبد إلا إيَّاهُ، مُخْلِصِين له الدين ولو كره الكافرون، اللهم صل على سيدنا محمد، وعلى آل سيدنا محمد، وعلى أصحاب سيدنا محمد، وعلى أنصار سيدنا محمد، وعلى أزواج سيدنا محمد، وعلى ذرية سيدنا محمد وسلم تسليمًا كثيرًا»