الأربعاء 5 أكتوبر 2022 04:38 مـ 10 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

اليوم ذكرى ميلاد سلطان الضحك سعيد صالح

الديار - أسماء جاد الحق
الديار - أسماء جاد الحق

موهبة استثنائية وفريدة من نوعها، أيقونة كوميدية صارخة، امتلك من خفة الدم والقدرة علي الابداع ما مكنه من التربع في قلوب الجمهور.

كان ملكا للارتجال، وبطل الخروج عن النص مما يجعل الجمهور ينفجر ضحكا. صاحب
مشوار فني طويل لأعمال سينمائية ومسرحية ناجحه لا يستطيع أحد نسيانها، فمن منا ينسى مرسي ابن المعلم الزناتي بمدرسه المشاغبين، وسلطان السكري بالعيال كبرت، و بركات الصديق الوفي الجدع بسلام يا صاحبي وغيرها من الاعمال التي جعلته سلطان البهجة والضحك فمازلنا نردد بعض عباراته التي اضحكتنا في أعماله مثل انا فاهم بس مدكن، مرسي ابن المعلم الزناتي اتهزم يارجالة، انجليزي دا يا مرسي، وغيرها من اللزمات ما جعله من أهم نجوم الكوميديا في مصر والعالم العربي.

قدم الفنان سعيد صالح ما يزيد عن 500 فيلم سينمائي و300 عمل مسرحي، فضلا عن مشاركاته في المسلسلات التفزيونية والاذاعية التي اثرت الفن المصري والعربي.

ولد الفنان سعيد صالح في 31 يوليو عام 1940 بقريه مجيريا مركز أشمون التابع لمحافظة المنوفية، حيث نشا في اسرة متوسطة الحال، اذ كان والده يعمل في احدى شركات الغاز.

لعبت الصدفه دورا كبيرا في دخول سعيد صالح عالم الفن حيث اكتشفه الفنان الكبير حسن يوسف الذي أكد في إحدي اللقاءات قائلا: كان لي الشرف إني اكتشفت سعيد صالح وخليته يمثل بالعافية، هو مكانش عايز يمثل لكن أنا أقنعته، واكتشفته من حوش مدرسته المُبتديان الثانوية، لأني كنت أخرج لهم مسرحياتهم،.

واسندت له دور شيكابان في مسرحية فرنسية مترجمة، ونجح في أداء الدور بشكل فائق لم يكن أحد متصوره، واستطرد قائلا هو كان وقتها في الثانوية العامة، والمعهد كان يوزعنا على المدارس لكي نخرج لهم المسرحيات المدرسية.

وبعد ذلك قدمه الفنان حسن يوسف إلى مسرح التلفزيون وكان أول عرض مسرحي له هو مسرحية هالو شلبي عام ١٩٦٩.

حصل سعيد صالح على ليسانس الآداب من جامعه القاهره عام ١٩٦٠ ولم يلتحق بالمعهد العالي للتمثيل وكان صالح يرى أن هذه ميزة وليست عيبا ، حيث كان يعتبر خريجي معهد التمثيل مفتقدين لأهم صفة وهي احساسهم بالمتفرجين والتي تكتسب من كثرة ظهورهم علي المسرح وأن الدراسة بالمعهد نظرية أكثر منها عملية والنظريات في الفن شيء والتطبيق شيء آخر.


التقى سعيد صالح بالنجم الكبير عادل إمام واصبح رفيق الدرب له وكونا معا ثنائيا ناجحا في أكثر الأعمال السينمائية ورغم موهبتة الصارخه إلا أنه قد ارتضى أن يقوم بدور السنيد في هذه الأعمال أمام الزعيم.

وفي احدى اللقاءات سئل سعيد صالح عن أكثر ممثل يضحكه قال عادل إمام وعندما سئل عن أكثر ممثل يبكيه قال أنه لا يستطيع احد ان يبكيه لأنه يضحك حتي في الأزمات وكان سعيد صالح يعتبر والده أستاذه في التمثيل حيث كان والده يقلد الضيوف الذين يقومون بزيارتهم ومع الأيام أصبح سعيد صالح يقلد والده وهو يقلد الضيوف وكان رأي والده عنه علي حد قوله انه ممثل مسخره.

مارس الفنان سعيد صالح في بعض مسرحياته الغناء والتلحين أيضا، كما أسس عام 1984 فرقة بأسم مصر المسرحية وقدم من خلالها ثلاث عروض مسرحية ناجحة، كان سعيد صالح عاشقا للمسرح لدرجه أنه وصف نفسه بأنه فتى المسرح.

تزوج الفنان الراحل سعيد صالح مرتين الأولى من والده ابنته وتدعي نادية وانجبا ابنتهما هند ولم ينجب مرة أخرى، والثانيه من صديقة ابنته وكانت تدعي شيماء فرغلي والتي كان يكبرها بكثير من الأعوام.

لسعيد صالح ما يزيد عن 500 عمل سينمائي حيث كان يقول أن السينما المصرية أنتجت ١٥٠٠ فيلم أنا نصيبي فيهم التلت، ومن أهم اعماله السينمائية سلام يا صاحبي، حب فوق البركان، الرصاصه لا تزال في جيبي، الهلفوت، يا عزيزي كلنا لصوص، الولد محروس بتاع الوزير، بليه ودماغه العاليه وغيرها من الأعمال السينمائية الناجحة.

وله ما يقرب من 300 مسرحية ومن أهم مسرحياته هالو شلبي، مدرسة المشاغبين، العيال كبرت، كباريه، ازاز في ازاز، القاهره في الف عام، وغيرها من الأعمال المسرحية.

تخلي سعيد صالح عن الكوميديا في أحد اعماله الدرامية وهو مسلسل السقوط في بئر سبع حيث قدم دور الجاسوس كما شارك في العديد من الأعمال الدرامية منها المارد، أحلام الفتي الطائر، زي القمر، الفلاح وغيرها.

سجن الفنان الراحل سعيد صالح ثلاث مرات وقال في أحدي اللقاءات أنه تعرف داخل السجن على شخصية عم يوسف الذي وجهه للتوبة والصلاة، والحفاظ على قراءة وحفظ القرآن الكريم وبعد خروجه من السجن قرر أن يقوم بالعمرة، وبالفعل توالت سفرياته للعمرة طوال 14 عامًا على التوالي.

تعرض الفنان سعيد صالح عام 2005 لآلام في القلب نتيجة ضيق ثلاث شرايين وأجري عملية جراحية خلالها، وفي ١ اغسطس عام 2014 توفي بعد رحله عطاء فني طويلة إثر أزمة قلبية حادة عن عمر يناهز ٧٦ عاما.