الخميس 29 سبتمبر 2022 04:45 مـ 4 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

في ذكرى ميلاده.. 10 معلومات عن رشدي أباظة ”دونجوان السنيما”

حلت أمس ذكرى ميلاد الفنان الكبير الراحل رشدي أباظة، والذي ولد في ٣ اغسطس لعام ١٩٢٦، ينتمي رشدي أباظة إلى الأسرة الاباظية والشائع عنها أنها من أصول شركسية واكتسبت العائلة اللقب من والدتهم زوجة الشيخ العايد التي كانت من إقليم أباظيا، ووالدته إيطالية الجنسية.

كانت أول بداية لرشدي أباظة في فيلم المليونير الصغيرة عام ١٩٤٩، ولكنه غاب لفترة بعدها ثم عاد بأدوار صغيرة في عدد من الأفلام منها رد قلبي، موعد مع الغرام، جعلوني مجرما وغيرها من الأعمال.

ذاعت نجوميته بعد فيلم إمرأة في الطريق عام ١٩٥٨، حيث قدم بعدها عدد من الآفلام الناجحة وذات قيمة سينمائية عالية ومنها فيلم جميلة الذي يروى قصة حياة البطلة الجزائرية جميلة بوحريد، وأفلام واسلاماه، في بيتنا رجل، الزوجة رقم ١٣، الشياطين الثلاثة، ملاك وشيطان، الساحرة الصغيرة، وصغيرة علي الحب، حكايتي مع الزمان وغيرها من الأعمال الخالدة.

كان رشدي أباظة يتحدث خمس لغات بجانب اللغة العربية وهي الإنجليزية والفرنسية والإيطالية والألمانية والأسبانية، كما كان مرشحا للسينما العالمية، وكان من الممكن أن يسبق الفنان الراحل عمر الشريف إلى هوليوود لولا أنه أضاع كل هذه الفرص وقد اشترك دوبليرا للنجم العالمي روبرت تايلور في فيلم وادي الملوك، واشترك في فيلم الوصايا العشر للمخرج العالمي سيسيل ديميل، وغيرها من الأعمال.

تزوج الفنان الراحل رشدي أباظة خمس مرات أولها الفنانة الراحلة تحية كاريوكا عام ١٩٥٢ وظل الزواج ٣ سنوات ثم انفصلا بعد ذلك، والزوجة الثانية كانت والدة ابنته الوحيدة قسمت وكانت أمريكية الجنسية وظل الزواج ٤ سنوات ثم انفصلا، والزوجة الثالثة كانت الفنانة الراحلة سامية جمال وكانت أطول زيجاته حيث ظل الزواج ١٨ عام، ثم انفصلا بعد علمها بأنه تزوج من الفنانة الراحلة صباح ولم يستمر الزواج سوي اسبوعين فقط، ثم تزوج من الزوجة الخامسة والأخيرة قبل وفاته بعامين وهي ابنة عمه السيدة نبيلة أباظة.

له رصيد هائل من الأعمال السينمائية ومن أبرزها اسماعيل ياسين في البوليس، زوجة من باريس، آه ياليل يازمن، أبناء للبيع، الرجل الثاني، ضاع العمر ياولدي وغيرها من الأعمال ، كما شارك بعملين فقط في الدراما هما المارد والصفقة.

عانى الفنان الراحل رشدي أباظة سنوات مع مرض سرطان الدماغ وتوفي في ٢٧ يوليو عام ١٩٨٠ أثناء تصويره أحد مشاهده في آخر أعماله الأقوياء أمام الفنان الراحل عزت السعدني ولم يكمل العمل وأكمله الفنان القدير الراحل صلاح نظمي.