الثلاثاء 5 مارس 2024 10:25 صـ 24 شعبان 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
برلمانية تطالب بسرعة اقرار قانون الأحوال الشخصية وتغليظ عقوبة العنف الأسرى والابتزاز الالكتروني .. فى الاحتفال باليوم العالمى للمرأة محافظ دمياط توجه الشكر لجمعية الدقهلية لسوق العمل على التعاون الدقهلية: استلام دفعه جديدة من لحوم ”اطعام الطعام والاضاحي ” بإجمالي 2 طن و 100 الف شنطة مواد غذائية لتوزيعهم علي... تعليم الدقهلية: مدير عام التعليم الفنى يتابع سير العملية التعليمية بمدارس إدارة بلقاس إستمرار تنفيذ الحملات التموينية بنطاق محافظة الدقهلية لرفع المعاناة عن المواطنين من واقع بيانات النيابة العامة .. الجديد في وقائع وفاة ”نيرة طالبة العريش” إستمرار تصدي الامن العام والاموال العامة لكافة اشكال الإتجار بالنقد الأجنبي الغير مشروع لقاء حواري للفنان محمد صبحي بعنوان ”الوعي والنشء والشباب وبناء الانسان” غرينبيس الشرق الأوسط وشمال إفريقيا تعلّق ردًا على غرق سفينة روبيمار: يجب إتخاذ إجراءات عاجلة لتجنب وقوع كارثة بيئية في البحر الأحمر ضبط بسكويت ومياة غازية منتهية الصلاحية وسط الإسكندرية توصيات المؤتمر الطلابي الأول لكلية التربية بنات جامعة الأزهر بالقاهرة ”المستوردين”: الإفراجات عن السلع ستؤدي إلى خفض الأسعار

نهاية هيمنة الدولار.. موسكو تفجر مفاجأة بشأن العملات الجديدة

تعبيرية
تعبيرية

قال أليكسي موزين، المدير التنفيذي لروسيا في صندوق النقد الدولي، إن الولايات المتحدة خلقت وضعا أوجدت وضعا تبحث فيه الدول في جميع أنحاء العالم عن بدائل لـ الدولار الأمريكي.

وقال موزين: "خلق الأمريكيون أنفسهم وضعا حيث تم تشغيل البحث عن بدائل للدولار ونحن نرى الآن كيف يحدث كل شيء”، وفق ما ذكرت وكالة “سبوتنيك” الروسية.

وأضاف: “يتم استخدام العملات الوطنية الأخرى بشكل متزايد في العالم، وخاصة اليوان الصيني… نرى أن الإيرانيين والبرازيليين والسعوديين يتحولون بالفعل إلى تجارة اليوان ليس فقط مع الصين، ولكن أيضا مع دول ثالثة".

وأشار موزين إلى أن “الأمريكيين قلقون بالفعل بشأن مصير الدولار الأمريكي”، مشيرا إلي أن “هذه العملة تتطور بسرعة كبيرة”.

وقال: ”من الواضح أن هذا لا يحدث في لحظة واحدة، لكن العملية بدأت بالفعل".

وأوضح أنه “كان العامل الرئيسي للدور الذي لعبه الدولار في الاقتصاد العالمي كعملة احتياطية وكوسيلة رئيسية للدفع والادخار هو عدم وجود بدائل”.

وأضاف: “بالطبع، ليس هذا هو العامل الوحيد. القوة العسكرية الأمريكية مهمة أيضا، تحمي العملة… حجم الاقتصاد الأمريكي والقطاع المالي من العوامل أيضا، ولكن لا يزال الشيء الرئيسي هو ببساطة عدم وجود بدائل".