جريدة الديار
الخميس 20 يونيو 2024 12:25 صـ 13 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

بمشاركة ٤ محافظين وشركاء التنمية..

وزيرة البيئة تترأس لجنة تسيير البرنامج الوطني لإدارة المُخلفات الصلبة

ترأست الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، الاجتماع التاسع للجنة تسيير البرنامج الوطني لإدارة المُخلفات الصلبة بمقر وزارة البيئة بالعاصمة الإدارية الجديدة، وذلك عبر خاصية الفيديو كونفرانس، لمتابعة وتقييم أعمال البرنامج والخطوات المُستقبلية، بحضور اللواء جمال نور الدين محافظ كفر الشيخ، اللواء اشرف الداودي محافظ قنا، والدكتور طارق رحمي محافظ الغربية، والمهندس عمرو عبد العال نائب محافظ أسيوط، الدكتور طارق العربي رئيس جهاز تنظيم إدارة المُخلفات والدكتور على أبو سنة رئيس جهاز شئون البيئة، والدكتور حازم الظنان مدير البرنامج الوطني لإدارة المُخلفات الصلبة، والدكتور خالد قاسم ممثلاً عن وزارة التنمية المحلية ومُمثلي شركاء التنمية من الاتحاد الأوروبي EU وبنك التعمير الألماني KFW والتعاون الدولي السويسري SECO وهيئة التعاون الدولي الألماني GIZ وعدد من الوزارات المعنية ومنها التعاون الدولي والجهات الاستشارية للبرنامج بالمحافظات.

وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد، أن الهدف من الاجتماع والمُتضمن إنجازات ومُخرجات البرنامج الوطني في المحافظات الأربعة خلال السنوات السابقة هو متابعة آليات البدء العاجل في التنفيذ الفعلي لمنظومة إدارة المُخلفات الصلبة خاصة فيما يتعلق بإجراءات طرح عقود التشغيل ومصانع التدوير والمحطات الوسيطة وذلك لتحقيق تغيير ملحوظ بمنظومة إدارة المُخلفات يشعر بها المواطن، مُشيرة إلى أن البرنامج الوطني لإدارة المُخلفات الصلبة يُعد أحد أهم وأكبر مشروعات إدارة المُخلفات الصلبة في مصر يجمع بين مكونين فني ومالي ويهدف إلى وضع منظومة فعالة ومُستدامة لإدارة المُخلفات الصلبة للمحافظة على البيئة والصحة العامة وممول من عدة جهات وهى الاتحاد الأوروبي، بنك التعمير الألماني، هيئة التعاون الدولي الألمانية والتعاون الدولي السويسري، ويعمل البرنامج في 4 محافظات ( كفر الشيخ / الغربية / قنا / أسيوط )، مُضيفة انه تم خلال عام 2023 وفى إطار توجيهات القيادة السياسية للنهوض بمنظومة المُخلفات الانتهاء من العديد من مشروعات البنية التحتية وكمساهمة في المُبادرة الرئاسية حياة كريمة وتنفيذًا لخطة عمل البرنامج الوطني لإدارة المُخلفات.

كما أشادت وزيرة البيئة، بالتعاون البناء والدعم والتواصل مع وزارة التنمية المحلية للنهوض بالمنظومة على مستوى الجمهورية، وتحقيق أهداف البرنامج الوطني للمُخلفات الصلبة وأيضًا مشروع مصرف كتشنير، كما توجت بالشكر للسادة المحافظين وشركاء التنمية على الجهود المبذولة في للنهوض بالمنظومة والتنفيذ على أرض الواقع في مجالات الجمع والنقل والتدوير ونظافة الشوارع حتى يشعر المواطن بالخدمات المُقدمة.

وأكدت أن الجميع شركاء في النجاح والتنمية وان الدولة المصرية بكافة أجهزتها مُلتزمة التزام كامل لحل مشكلة المُخلفات البلدية على مستوى الجمهورية، مُشيرة إلى أنه سيتم بذل مزيد من الجهود خلال الفترة القادمة سواء للدعم الفني أو الاستثمارات المتاحة في هذا الصدد، مُتوجهة بالشكر لفريق عمل جهازي تنظيم جهاز المُخلفات وشئون البيئة لتهيئة المناخ الداعم للمنظومة.

ومن جانبه أشاد اللواء جمال نور الدين محافظ كفر الشيخ بدعم وزارة البيئة من خلال البرنامج الوطني والشركاء للارتقاء بمنظومة إدارة المُخلفات بالمحافظة، مُشيدًا بالإجراءات التي تم اتخاذها بخصوص مصرف كتشينر، والدعم المُستمر بالمُعدات لتحسين ورفع كفاءة عمليات الجمع والنقل والمُعالجة والتدوير، وتنفيذ العديد من الدورات التدريبية لبناء القدرات على مستوى المحافظة للنهوض بمنظومة إدارة المُخلفات، مستعرضًا المشاكل التي تواجه المحافظة بخصوص المدفن الصحي، مُقترحًا أن يشمل مصنع التدوير المُقام بالمحافظة عِدة أنواع من المُخلفات سواء العضوية أو الزراعية أو مُخلفات المباني، مُضيفًا أن محافظة كفر الشيخ ستواصل استكمال الإنجازات التي حققتها في هذا الملف من خلال تطبيق الإدارة المُتكاملة لمنظومة المُخلفات.

وأوضح اللواء اشرف الداودي محافظ قنا أن المحافظة قطعت شوطًا كبيرًا نحو تطبيق منظومة مُتكاملة لإدارة المُخلفات الصلبة من خلال البرنامج الوطني وشركاء التنمية وبالتعاون والتنسيق ودعم من وزارتي البيئة والتنمية المحلية، مُوضحًا أنه تم تنفيذ العديد من مشروعات البنية التحتية بالمحافظة ومنها دعم المحافظة بعدد ١٤ محطة وسيطة متحركة ومحطات الجمع والنقل، والدعم بالمعدات، وإنشاء محطة وسيطة بأبوتشيت والتوسعات التي تمت لمصنع تدوير المُخلفات بنجع حمادي، بالإضافة إلى وضع حجر أساس إنشاء مصنع المُعالجة الميكانيكية والبيولوجية لتدوير المُخلفات الصلبة، والمدفن الصحي بمركز قوص، مُؤكدًا على حرص المحافظة على التعاون مع المجتمع المدني والقطاع الخاص في هذا المجال للاستثمار في مجال المُخلفات الصلبة للاستدامة وتعظيم الاستثمارات وتحسين الخدمة المُقدمة للمواطنين.

ومن جانبه تقدم الدكتور طارق رحمي محافظ الغربية بالشكر للبرنامج الوطني التابع لوزارة البيئة وكافة شركاء النجاح على التنسيق والتعاون لتحقيق النجاحات الملموسة التي تشهدها المحافظة، مُستعرضًا ما تم تطبيقه على أرض الواقع للنهوض بالمنظومة، مُوضحًا حاجة المحافظة إلى زيادة مصانع إعادة التدوير، ووحدات الغربلة، ونقل التراكمات، مُشيرًا إلى حرص المحافظة على تفعيل التعاون مع منظمات المجتمع المدني في عمليات الجمع والنقل وجارى تعميم التجربة.

ومن جانبه، تقدم المهندس عمرو عبد العال نائب محافظ أسيوط، بالشكر على كافة الجهود المبذولة للنهوض بمنظومة المُخلفات، بالتعاون مع كافة الجهات المعنية، مُستعرضًا الأعمال والمشروعات التي تمت والجاري إنشاؤها في هذا الصدد، ومنها مشروع مصنع المُخلفات الصلبة ومشروع المدفن الصحي بأسيوط وسُبل رفع كفاءة إدارة منظومة المُخلفات البلدية الصلبة بالمحافظة، كما استعرض الموقف التنفيذي للمحطات الوسيطة التي تم إنشائها من خلال البرنامج وعددها ٤ محطات ومراحل تشغيلها، وإجراءات إقامة مصنع السماد العضوي بالمحافظة.

وأكدت وزيرة البيئة، ردًا على مُداخلات السادة المحافظين، أن البرنامج الوطني لإدارة المُخلفات الصلبة تم تنفيذه في عدد أربع محافظات، كنموذج تجريبي لكيفية إعداد مخطط كامل لكل محافظة من حيث وضع الخطة والدعم اللازم وكيفية تنفيذ البنية التحتية وعمليات التشغيل، مُشيرة إلى أنه سيتم دراسة طلبات السادة المحافظين والسادة النواب والخاصة بزيادة مشروعات البنية التحتية بالمحافظات، وذلك بالتعاون مع وزارة التنمية المحلية، فهناك برنامج كامل للبنية التحتية على مستوى المحافظات ، وأيضًا سيتم دراسة ما سيتم تنفيذه من خلال مشروع مصرف كتشينر على مستوى محافظتي الغربية وكفر الشيخ.

وأوضحت الدكتورة ياسمين فؤاد، أنه يتم حاليًا العمل على دراسة مراعاة بعد المسافات للمدافن الصحية، في كافة المحافظات خاصة محافظات الدلتا حيث سيتم مناقشته قريبًا بمجلس الوزراء وسيتم اعتماده باللائحة التنفيذية، مُشيرة إلى أن مصانع التدوير لكي تحقق منظومة اقتصادية تشمل كافة أنواع المُخلفات، فأنه يمكن تنفيذ ذلك في حال توافر مساحات واسعة، حيث يمكن أن يشمل المصنع تدوير ٣ أنواع من المُخلفات البلدية والعضوية والزراعية، منوهة على أنه سيتم العمل أيضًا على حل كافة المشاكل وتذليل كافة العقبات التي تواجه المحافظات الأربعة.

واستعرض الاجتماع أهم مُدخلات البرنامج بالمحافظات الأربعة للنهوض بالبنية التحتية لمنظومة المُخلفات ومنها استكمال المرحلة الأولى والثانية من البرنامج الوطني باستثمارات 900 مليون جنية بدعم من شركاء التنمية تتمثل في توريد 290 مُعدة للمحافظات الأربعة بإجمالي 300 مليون جنية لتحسين منظومة الجمع والنقل وإعادة تأهيل ورفع كفاءة عدد (5) مصانع لمُعالجة المُخلفات ومنها (المحلة الكبرى – دفرة – بيلا – سيدى سالم – نجع حمادي) بعدد (3) محافظات كفر الشيخ والغربية وقنا وذلك بدعمهم بعدد (4) منخل وعدد (8) فاصل هوائي وعدد (1) خط سماد ناعم وماكينة تفتيح أكياس لمصنع مُعالجة المُخلفات بنجع حمادي، إلى جانب رفع التراكمات من عدد (7) مواقع للمقالب العشوائية بمحافظتي كفر الشيخ والغربية، هذا بالإضافة إلى تنفيذ عدد (7) محطات وسيطة تهدف إلى خفض تكلفة نقل مُخلفات البلدية الصلبة من المراكز والقرى المجاورة إلى مواقع المُعالجة والتدوير بمحافظات الغربية وقنا وأسيوط بالتعاون مع الهيئة العربية للتصنيع بإجمالي استثمارات 100 مليون جنية.

كما استعرض الاجتماع أيضًا أهم المشروعات المُستقبلية التي تم الانتهاء من طرحها ومنها طرح 6 مناقصات لمشروعات البنية التحتية بمحافظات البرنامج تتمثل في طرح مشروعات لإنشاء مصنع المعالجة البيولوجية والمدفن الصحي بقوص محافظة قنا ومشروع إنشاء مصنع المُعالجة والمدفن الصحي بمركز أسيوط ومشروع توسعة مدفن السادات التابع لمحافظة الغربية بمحافظة المنوفية، هذا إلى جانب طرح مشروع إنشاء مصنع المعالجة البيولوجية بمركز مطوبس محافظة كفر الشيخ.

ومن ناحية أخرى استعرض الاجتماع مُكون الدعم الفني للبرنامج وما يتضمنه من دعم مؤسسي يتمثل في وضع الهيكل التنظيمي لجهاز تنظيم إدارة المُخلفات وإعداد المُخططات والاستراتيجيات وخطط العمل لعدد 26 محافظة إلى جانب تطوير الإطار المؤسسي للمحافظات وإنشاء وحدات إدارة المُخلفات وبناء القدرات وإعداد مُؤشرات الأداء.

هذا إلى جانب الدعم التشريعي لإصدار قانون المُخلفات رقم 202 لسنة 2020 ولائحته التنفيذية ووضع الإطار العام للتخطيط والاستراتيجيات المُتعلقة بإدارة المُخلفات وضمان ربط التخطيط بالتمويل وضمان استدامة الموارد المالية، بالإضافة إلى إدماج كافة العاملين الرسميين وغير الرسميين في المنظومة من جامعي قمامة ومُتعهدين وغيرهم لتقنيين أوضاعهم، وإعداد الدراسات الفنية والاقتصادية لمنظومة إدارة المُخلفات ودراسات الجدوى لمشروعات قطاع المُخلفات في مصر وما يقدمه البرنامج من رفع كفاءة وتدريب وحملات توعوية للعاملين بالمنظومة ولمختلف فئات المجتمع من القطاع الخاص والشباب والجمعيات الأهلية والمرأة وغيرها.

كما تضمن الاجتماع عرضًا تفصيليًا من الدكتور طارق العربي رئيس جهاز تنظيم إدارة المُخلفات حول الجهود المبذولة لتطوير منظومة إدارة المُخلفات في المحافظات ومراحل تطويرها.

وانتهى الاجتماع بعدد من التوصيات من أهمها دعم منظومة المُخلفات الصلبة بالمحافظات، ودعم الميزانية اللازمة لإبرام عقود الجمع والنقل، وتوفير العمالة اللازمة لتشغيل المُعدات ومُنشآت البنية التحتية وتدبير الميزانيات اللازمة لغلق المقالب العشوائية بالمحافظات، إلى جانب دعم إدارات المُخلفات الصلبة بالكفاءات وتطوير الهيكل بما يتوافق مع قانون المُخلفات ولائحته التنفيذية.

بالإضافة إلى استكمال توصيل المرافق لمنشآت البنية التحتية، وتشغيل مُنشآت البرنامج الوطني من خلال القطاع الخاص ودعم منظومة المُخلفات الزراعية في المراحل القادمة بالخبرات والمُعدات والبنية التحتية اللازمة.