جريدة الديار
الثلاثاء 21 مايو 2024 03:33 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

القضاء على الرقم 4.. جدل بسبب تصريحات نتنياهو الغامضة

أثارت تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو جدلا وتساؤلات وسط التوتر المتصاعد بين الاحتلال الإسرائيلي وحركة حماس.

وفي كلمة مصورة، أعلن نتنياهو أنهم في طريقهم إلى "النصر المطلق"، وأنهم قد أنجزوا "القضاء على الرقم 4" في حماس، مشيرًا إلى أن الأرقام 3 و2 و1 ستليها قريبًا.

ما هو الرقم 4، وما الأرقام الأخرى التي ذكرها والمقصود بها؟

تفسير تصريح نتنياهو أثار التساؤلات والجدل، حيث لم يوضح بشكل واضح ما يقصده بـ "الرقم 4" في حماس.

ونقلت القناة 12 الإسرائيلية عن مسئولين تساؤلاتهم حول هذا التصريح ومعناه الفعلي.

نتنياهو والرقم 4

ووفقًا لهيئة البث الإسرائيلية، فإن التفسير المحتمل لتصريح نتنياهو هو أنه كان يشير إلى الشخصيات القيادية في حماس.

ويُعتقد أن الرقم 4 يمثل صالح العاروري الذي قُتل في هجوم جنوبي بيروت قبل أشهر،، والرقم 3 يُشير إلى مروان عيسى، والرقم 2 لمحمد الضيف، والرقم 1 قد يُفهم على أنه يحيى السنوار، القائد الأعلى لحماس.

تزامنًا مع تصريحات نتنياهو، تم تداول تقارير في وسائل الإعلام الإسرائيلية تفيد بأنها تحققت من صحة خبر مقتل مروان عيسى، ثاني أعلى قائد عسكري في حماس، في ضربة جوية.

موقع مروان عيسى

وتتواصل المواجهات العنيفة بين إسرائيل وحركة حماس، حيث تم تنفيذ ضربة جوية إسرائيلية على مخيم النصيرات في وسط قطاع غزة ليلة السبت.

تأتي هذه الضربة في إطار الحرب المستمرة بين الطرفين منذ أكثر من خمسة أشهر، والتي أسفرت عن دمار هائل وخسائر بشرية فادحة.

ووفقًا للمعلومات الاستخباراتية التي تملكها قوات الاحتلال الإسرائيلي، كان المخيم موقعًا محتملاً لمروان عيسى، القائد الثاني في الجناح العسكري لحركة حماس.

وبحسب تقارير إذاعة قوات الاحتلال الإسرائيلي، فقد أسفر الهجوم عن مقتل خمسة أشخاص، ومن بينهم قد يكون عيسى.

لم يصدر تعليق رسمي من الاحتلال أو حركة حماس حول هذه التقارير حتى الآن.

وتشير صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية إلى أن الاحتلال الإسرائيلي يجري تحقيقًا للتأكد من مقتل عيسى وتحديد هويات القتلى.