جريدة الديار
الأربعاء 24 أبريل 2024 08:47 مـ 15 شوال 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

فضيحة جديدة.. وثائق تكشف تجسس فيسبوك على مستخدمي سناب شات

تظل الفضائح تتوالى على شركة "ميتا"، حيث كشفت مجموعة من الوثائق الجديدة عن مشروع سري تستخدمه مالكة "فيسبوك" للتجسس على مستخدمي موقع التواصل المنافس سناب شات Snapchat.

ووفقا لوثائق المحكمة التي تم الكشف عنها حديثا، كانت "ميتا" قد طورت خلال عام 2016، مشروعا سريا مصمما لاعتراض وفك تشفير حركة مرور الشبكة بين الأشخاص الذين يستخدمون تطبيق سناب شات Snapchat وخوادمه.

وثائق جديدة تكشف تجسس فيسبوك على مستخدمي سناب شات بمشروعه السري

وبحسب تقرير شاركه موقع "techcrunch" التقني، أطلق "فيسبوك" على هذا المشروع اسم "Project Ghostbusters"، في إشارة واضحة إلى شعار سناب شات الشبيه بالأشباح، وكان الهدف منه هو فهم سلوك المستخدمين ومساعدة "ميتا" على التنافس مع شركة "سناب" التي تملك شبكة التواصل الاجتماعي القائمة على الصور.

وفي يوم الثلاثاء الماضي، أصدرت محكمة فيدرالية في كاليفورنيا، وثائق جديدة تم اكتشافها كجزء من الدعوى الجماعية بين المستهلكين وشركة "ميتا"، الشركة الأم لـ فيسبوك، والتي تكشف عن كيف حاولت الحصول على ميزة تنافسية على منافسيها، بما في ذلك سناب شات، والتي استخدمتها لاحقا على مستخدمي أمازون ويوتيوب.

وذلك من خلال تحليل حركة مرور الشبكة لكيفية تفاعل مستخدميها مع منافسي "ميتا"، ولكن نظرا لاستخدام هذه التطبيقات لميزة التشفير، كانت مالكة فيسبوك بحاجة إلى تطوير تقنية خاصة تمكنها من الوصول إلى البيانات المطلوبة.

وتعرض إحدى الوثائق تفاصيل مشروع Facebook Ghostbusters، الذي كان جزءا من برنامج In-App Action Panel الخاص بالشركة، والذي استخدم تقنية "اعتراض وفك تشفير" حركة مرور التطبيقات المشفرة من مستخدمي "سناب شات"، ثم لاحقا من مستخدمي موقع يوتيوب وAmazon، كما كتب محامو المستهلكين في مستندات الدعوي.

وتتضمن الوثائق رسائل بريد إلكتروني داخلية بتاريخ 9 يونيو 2016 تناقش المشروع كجزء من الدعوى القضائية، كتب فيها مارك زوكربيرج، الرئيس التنفيذي لشركة "ميتا": عندما يسأل شخص ما سؤالا حول سناب شات، فإن الإجابة عادة هي أنه نظرا لأن حركة المرور الخاصة بهم مشفرة، فليس لدينا تحليلات عنها"، و"نظرا لمدى سرعة نموهم، يبدو من المهم اكتشاف طريقة جديدة للحصول على تحليلات موثوقة عنها، ربما نحتاج إلى إنشاء لوحات أو كتابة برامج مخصصة، يجب عليك معرفة كيفية القيام بذلك".

وكان الحل الذي توصل إليه مهندسو "فيسبوك" حينها، هو استخدام Onavo، وهي خدمة تشبه VPN استحوذت عليها فيسبوك في عام 2013.

ولكن في عام 2019، أغلق فيسبوك Onavo بعد أن كشف تحقيق TechCrunch، أن فيسبوك كان يدفع سرا للمراهقين لاستخدام Onavo حتى تتمكن الشركة من الوصول إلى جميع أنشطتهم على الويب.

وبعد رسالة البريد الإلكتروني التي أرسلها "زوكربيرج"، تولى فريق Onavo مشروعا للتجسس على مستخدمي "سناب شات"، وبعد شهر اقترح حلا: ما يسمى بالمجموعات التي يمكن تثبيتها على نظامي التشغيل iOS وأندرويد، والتي تعترض حركة المرور لنطاقات فرعية محددة، مما يسمح لـ "ميتا" بقراءة ما يمكن أن يكون حركة مرور مشفرة وقياس الاستخدام داخل التطبيق المنافس.

أو ما يعرف بـ هجوم "الرجل في الوسط"، هو نوع من الهجمات يقوم فيه المتسللون باعتراض حركة مرور الإنترنت المتدفقة من جهاز إلى آخر عبر الشبكة، وعندما تكون حركة مرور الشبكة غير مشفرة، يسمح هذا النوع من الهجوم للمتسللين بقراءة البيانات الموجودة بداخلها، مثل أسماء المستخدمين وكلمات المرور والأنشطة الأخرى داخل التطبيق الذي يستهدفه الهجوم.

ونظرا لأن "سناب شات" قام بتشفير حركة المرور بين التطبيق وخوادمه، فإن تقنية تحليل الشبكة هذه لن تكون فعالة، ولهذا السبب اقترح مهندسو "فيسبوك" استخدام Onavo، والذي يتمتع عند تفعيله بميزة قراءة كل حركة مرور الشبكة الخاصة بالجهاز قبل تشفيرها وإرسالها عبر الإنترنت.

وفي بريد إلكتروني آخر، قال المهندسين القائمين على المشروع السري: "أصبح لدينا الآن القدرة على قياس النشاط التفصيلي داخل التطبيق، من خلال "تحليل تحليلات سناب شات التي تم جمعها من المشاركين المحفزين في برنامج أبحاث Onavo".

وفي وقت لاحق، وفقا لوثائق المحكمة، قامت مالكة "فيسبوك" بتوسيع البرنامج ليشمل مراقبة مستخدمي منصة التجارة أمازون وموقع الفيديوهات الشهير يوتيوب.

ولكن في عام 2020، رفعت "سارة غرابرت" و "ماكسيميليان كلاين"، دعوى قضائية جماعية ضد شركة "فيسبوك"، زاعمين أن الشركة كذبت بشأن أنشطة جمع البيانات واستغلت البيانات التي "استخرجتها بشكل مخادع" من المستخدمين لتحديد المنافسين ثم محاربة هذه الشركات الجديدة بشكل غير عادل.