جريدة الديار
الإثنين 20 مايو 2024 03:14 صـ 12 ذو القعدة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
إنطلاق فعاليات النادي الصيفي للأطفال بمكتبة مصر العامة بدمنهور نقابة المهندسين بالإسكندرية في زيارة لمعرض التشييد والبناء افتتاح أولى دورات احتراف الحاسب الآلي للأطفال بمكتبة مصر العامة بدمنهور. إعلام الجمرك يحتفل بعيد العمال «مياة الإسكندرية »تشارك في التدريب العملي المشترك صقر ١٣٠ منتخب التربية الخاصة بالبحيرة يحصد المركز الأول كأبطال للجمهورية في مسابقة المسرح المدرسي لطلاب الإعاقة الذهنية وزراء البيئة والتعاون الدولي والتنمية المحلية يترأسون الجلسة الختامية لمُراجعة منتصف المدة لمشروع ”إدارة تلوث الهواء وتغير المناخ في القاهرة الكبرى” ”جسد المسيح ترياء الحياة ”عظة الاحد بالكاتدرائية مكافحة المخدرات والإدمان وطرق الوقاية منه على طاولة أوقاف جنوب سيناء نوادي المرأة داخل الوحدات الصحية بمحافظة الإسكندرية بحضور محافظ الإسكندرية اصطفاف معدات الكهرباء والمياة والصرف الصحي بمطار النزهة متابعة امتحانات الشهادة الإعدادية بقرية وادى الطور وأعمال الرصف

”ڤودافون مصر” تشارك عملاءها الذكريات والكلمة الحلوة

فودافون مصر
فودافون مصر

أطلقت شركة ڤودافون مصر حملتها الإعلانية "الكلمة الحلوة" والتي كانت بمثابة رسالة شكر وتقدير من الشركة لعملائها، وقد جاءت الحملة لهذا العام لتعكس وجود شركة فودافون كجزء لا يتجزأ من حياة كل عميل. فالشركة أصبحت بمثابة شاهد على الذكريات واللحظات الهامة المتداولة بين 47 مليون عميل على مدار 25 عامًا.

وحققت الحملة الإعلانية لرمضان 2024 "الكلمة الحلوة" بصوت الهضبة عمرو دياب نجاحًا كبيرًا منذ طرحها ونجحت في إظهار دور الشركة في حياة العميل اليومية. وتؤكد الحملة على قدرة الشركة على توصيل أكثر من 47 مليون عميل على مدار 25 سنة سواء من خلال مكالمة، رسالة أو في بعض الأحيان خدمات كانت فودافون هي الأولى لإطلاقها وهو الأمر الذي تداولته الحملة بشكل بسيط وسهل متلخص في مشاهد من علاقات إنسانية ومواقف مر بها الجميع. وفاقت نسب المشاهدة الـ 600مليون على مواقع التواصل الاجتماعي وأصبحت أغنية الكلمة "الكلمة" ترند على منصة أنغامي في الأسبوع الأول من رمضان، كما شارك العديد من العملاء قصصهم مع شبكة فودافون من خلال تطبيق "أنا فودافون" حيث تم تقديم تجربة تفاعلية للعملاء يستطيعوا من خلالها معرفة بدايتهم مع الشركة والتعرف على أكثر 3 أشخاص تم التواصل معهم.

وعلى مدار 25 سنة استطاعت ڤودافون مصر أن تبدع وتطور من خدماتها لتصبح أكثر من مجرد مشغل للمحمول بل كانت الأولى في تقديم خدمات مختلفة لعملائها تواكب احتياجاتهم والتغيرات التي يشهدها القطاع، فقد ضخت استثمارات بقيمة 90 مليار جنيه في الشبكة والبنية التحتية لتقديم خدمات الاتصالات بجودة أفضل، كما كانت أول من ادخل العديد من الخدمات كخدمة ال SMS عام 1999 ومن بعدها خدمات "سلفني شكرا" و"كلمني شكرا" إلى جانب إطلاق خدمة فودافون كاش والتي يعتمد عليها أكثر من 18 مليون عميل بشكل يومي، وتعكس تلك الخدمات حرص الشركة المستمر على تعزيز التواصل بين عملائها بكل الطرق.

وبجانب تطوير الخدمات والمساهمة في دعم القطاع، أولت الشركة اهتماما بالغًا بدعم المجتمع المصري وتنمية روح المسؤولية المجتمعية لدى موظفيها وحتى مع عملائها، فقد كانت أول شركة اتصالات تطلق مؤسسة مجتمعية عام 2003، أي أن فودافون مصر ومؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع عملا على مدار السنوات الماضية للوصول لهدف وهو بناء مجتمع رقمي شامل يخدم المواطن المصري ويسهل أموره الحياتية.

ونجحت الشركة لهذا العام في استكمال تحقيق هدفها في دعم وتنمية المجتمع المصري بنشر البهجة و"الكلمة الحلوة" من خلال مبادرات مجتمعية ملموسة في أنحاء الجمهورية، حيث شاركت مؤسسة ڤودافون لتنمية المجتمع وموظفي الشركة في مبادرة المنفذ وذلك إيمانًا من الشركة بأهمية التكاتف بين شركات القطاع الخاص لتنمية وتسهيل حياة المواطن المصري. وتمكنت المؤسسة وموظفي الشركة معًا من المشاركة في تحضير 50 ألف كرتونة ليتم توزيعها خلال شهر رمضان في أكثر من 20 محافظة بجميع أنحاء مصر.

إلى جانب تعاونها مع مؤسسة حياة كريمة في مبادرة قوافل السعادة لتنظيم موائد الرحمن في محافظات مختلفة منها القاهرة والجيزة والدلتا والصعيد إلى جانب مفاجآت واحتفالات الشركة مع المواطنين في شوارع مصر، مما ساهم في نشر الفرحة والسعادة بين أكثر من 50 ألف مواطن مصري.

واستكمالا لنجاحات الشركة واحتفالا بمرور 25 سنة على انطلاقها، أنهت الشركة رمضان 2024 بنجاح الشراكة التي تمت العام الماضي بين مؤسسة فودافون مصر لتنمية المجتمع ومؤسسة مجدي يعقوب للقلب "من القلب للقلب.. شكرًا من هنا لبكرة" ووصول 25 مليون جنية تبرعات وإتمام عملية قلب مفتوح يوميا ً لطفل منذ العام الماضي وحتى اليوم لإسعاد أسر الأطفال وبعث الأمل في حياتهم من جديد.