الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

محافظات

جائحة كورونا تمنع أهالي الشرقية من الإحتفال بعيد الفطر .. تقرير

2020-05-23 01:38:26
صورة ارشيفية
صورة ارشيفية
جيهان الشنواني

الشرقية، هذة المحافظة الزراعيه التي من أبنائها الزعيم احمد عرابي و العندليب عبد الحليم حافظ والدكتور مجدي يعقوب، تلك المحافظة التاريخيه التي ولد فيها سيدنا موسي ، وسارت بها العائله المقدسة وجاء إليها ال البيت وسار منها متجه الي القاهرة.

ان بها لكثير من العادات والتقاليد التي تحافظ عليها وخاصة في شهر رمضان ، كورونا منعت العزومات بين العائلات ، وعملت علي التباعد الإجتماعي، كذلك رمضان في محافظة الشرقية الذي كانت تجمع عدد من العائلات لعمل الحكك والبسكوت والغريبة والبيتيفور ، في جو يسوده الحب والمودة والسعاده وذلك لاستقبال العيد، فمنهم من يبس الدقيق بالسمن ، والآخر ينقش الكحك، وآخر يمسك الماكينه والبسكوت ليضعة علي الصاجات ، وبعد ها يضع في الفرن ، عمل فيروس كورونا علي إطفاء الفرحة في كثير من البيوت الشرقاوية بعدم ممارسة تلك الطقوس .

في نفس السياق منعت كورونا من الخروج بعد أذان المغرب للتنزة وشراء ملابس العيد والاكتفاء بشراء الضروريات في الصباح ، للصغار للشعور بقدوم العيد .

انطفأت المساجد واختفت اصوات التراويح في المساجد ولكنها لم تمنع الدعاء من القلوب والصلاة في المنزل والدعاء بزوال الغمة قريبا .

منعت كورونا صلاة العيد، التي تعني الفرحة، وكذلك ارتداء ملابس العيد وشراء البلونات وركوب المراجيح للصغار وايضا الكبار .

منعت كورونا الشباب والكبار والصغار بالتجمع لتناول طبق الكشري في المطاعم احتفالا بقدوم العيد في مشهد كبيير من التجمع وذلك بعد صلاة العيد مباشرة.

وكان من رأي أحدي الأهالي وتدعي" ام حمادة" ان كورونا منعت فرحتهم بعمل طقوس رمضان أو الاحتفال بقدوم العيد وتدعي الله ان يزول الغمة عن البلاد ويختفي الحزن من الاخوة وتعود الحياة الي طبيعتها وتعود البسمة الي الوجوه ويختفي هذا الفيروس اللعين الذي أغلق المساجد ويتم الأطفال .

رئيس جامعة الزقازيق يهنئ الأطقم التمريضية بااليوم العالمي للتمريض


إرسل لصديق

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر