الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

جامعات ومدارس

عبدالغفار يلقى كلمة مصر  أمام الدورة العادية 25  للمؤتمر العام  لـ ”الألكسو” .. حصاد التعليم العالي في اسبوع

2020-07-10 04:47:52
أميرة السمان

شهدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي عدة احداث هامة منذ الجمعة الموافق 3 من يوليو الجاري اهمها وزير التعليم العالي يلقى كلمة مصر أمام الدورة العادية (25) للمؤتمر العام لمنظمة (الألكسو) واليكم حصاد وزارة التعليم العالي والبحث العلمي خلال اسبوع:

وزير التعليم العالي يتفقد منشآت جامعة العلمين الدولية الأهلية

تفقد الدكتور خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي صباح اليوم السبت، أعمال إنشاءات مقر جامعة العلمين الدولية للاطمئنان على سير العمل التنفيذي للإنشاءات.

وأشاد الوزير بالالتزام بالجدول الزمني لتنفيذ منشآت ومرافق الجامعة وفقا للمواصفات المتفق عليها، مشيراً إلى حرص القيادة السياسية على سرعة الانتهاء من هذه المشروعات وفق البرنامج الزمني المعد لذلك.

وأكد الدكتور خالد عبدالغفار أنه سيقوم بتكرار زياراته التفقدية للمشروع خلال الفترة المقبلة لمتابعة التنفيذ لمباني إدارة الجامعة والكليات والخدمات الطلابية والمستشفيات وغيرها، لافتا إلى أن جامعة العلمين الدولية تعد جامعة أهلية، تقام على مساحة إجمالية قدرها 141 فدان.

وتتكون الجامعة من 15 كلية، وتشمل كليات الجامعة كلية الأعمال، الدراسات القانونية الدولية، الفنون والتصميم، علوم وهندسة الحاسبات، الطب، الصيدلة، التمريض، طب الأسنان، العلوم الاجتماعية والإنسانية، الاعلام والاتصال، السياحة والضيافة، الهندسة، العلوم، تكنولوجيا العلوم الصحية التطبيقية وتضم الجامعة أيضاً كلية للدراسات العليا.

كما تضم تخصصات الجامعة العديد من البرامج الدراسية الحديثة التي تستجيب لاحتياجات سوق العمل المحلي والإقليمي والدولي، منها برامج الهندسة (الطاقة، والنانو، والميكاترونيات)، وبرامج العلوم الأساسية (جيولوجيا البترول والتعدين، وبيولوجيا الأحياء المائية، والكيمياء الخضراء والعمليات المستدامة )، وبرامج الفنون (التصميم البيئي، والوسائط الرقمية والمرئية، وتصميم السينما والمسرح والرسوم المتحركة) وبرامج السياحة (الفنادق والمنتجعات، والمتاحف وإدارة التراث).

جدير بالذكر أن مجلس الوزراء وافق على إنشاء 4 جامعات أهلية، وهي جامعة المنصورة الجديدة الأهلية ومقرها مدينة المنصورة الجديدة، وجامعة العلمين الدولية الأهلية ومقرها مدينة العلمين الجديدة، وجامعة الملك سلمان الدولية الأهلية ومقرها في مدن (شرم الشيخ، والطور، ورأس سدر)، وجامعة الجلالة الأهلية، ومقرها هضبة الجلالة بمحافظة السويس.

وزير التعليم العالي ينعي الفريق محمد العصار

ينعي د. خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، ببالغ الأسى والحزن، الفريق محمد سعيد العصار وزير الدولة للانتاج الحربي، الذي وافته المنية مساء اليوم، لتفقد مصر أحد رموزها العسكرية المخلصة، وفقدت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي أحد العلماء العظام الذي آمن بأهمية البحث والتطوير وساهم بعلمه في تحويل الأبحاث العلمية من مجرد أفكار إلى واقع وقيمة مضافة من خلال دعمه لجميع الجامعات والمعاهد والمراكز البحثية، بالإضافة إلى أنه كان يتميز بالخلق الرفيع والتفاني والإخلاص في خدمة وطنه، معربا عن خالص عزائه ومواساته لأسرة الفقيد، داعيا المولى - عز وجل - أن يتغمده برحمته ويسكنه فسيح جناته.

وزير التعليم العالي يتفقد منشآت مدينة زويل ويلتقي برؤساء المعاهد البحثية بالمدينة

تفقد الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، مساء أمس الثلاثاء، مقر مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا بمدينة السادس من أكتوبر، يرافقه الدكتور شريف صدقي الرئيس التنفيذي للمدينة.
وحرص الدكتور خالد عبدالغفار على لقاء مديري المعاهد البحثية والباحثين بالمدينة؛ للوقوف على التحديات التي تواجه البحث العلمي بشكل عام ومدينة زويل بشكل خاص، مؤكدا دعمه الكامل للمدينة بصفته رئيساً لمجلس الأمناء وذلك لمواصلة القيام بدورها الكبير في مجال البحث العلمي والمجال الأكاديمي أيضا.
وفي بداية الاجتماع، أشاد الوزير بالجهود المبذولة في مدينة زويل ورؤيتها المستقبلية القائمة علي أسس علمية وبحثية سليمة، مشيراً إلى أهمية الجهود التي تمت في السنوات القليلة الماضية والتي أسهمت في الانتقال الي المقر الدائم للمدينة في مدينة السادس من أكتوبر، مما جعلها مستقلة ذاتيا، مؤكدا على فض أي نزاعات بهدف استكمال الصرح العلمي الكبير وبما يليق باسم العالم المصري الراحل أحمد زويل.
واستعرض د. عبدالغفار رؤيته فيما يتعلق بالعمل داخل المدينة، مشددا على ضرورة الاهتمام بما تم تحقيقه والعمل على تحقيق مزيد من الإنجازات لاستكمال رؤية المدينة وأهدافها التي أنشأت من أجلها.
ومن جانبهم، أكد الباحثون أنهم سيبذلون قصاري جهدهم لمواصلة تحقيق المزيد من الإنجازات التي تعكس رؤية المدينة في النهوض بالبحث العلمي ومواصلة رسالة مدينة زويل كركيزة أساسية ضمن منظومة البحث العلمي في مصر؛ للمساهمة في الارتقاء بمستوي البحث العلمي في مصر وتأثيره على الاقتصاد في البلاد، خاصة أن كل الدول التي حققت نهضتها ارتكزت على البحث العلمي.
وعبر المشاركون من أسرة مدينة زويل عن بالغ تقديرهم للسيد رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسي، الذي يولي بناء الانسان أهمية قصوى وجعل التعليم والبحث العلمي أولوية أولى للدولة المصرية خلال هذه المرحلة، بالإضافة إلى إهتمام السيد الرئيس بشكل خاص بمدينة زويل والتوجيه الدائم بتوفير كل الدعم الانشائي والفني والمادي أيضاً.
جدير بالذكر أن رئيس مجلس الوزراء قد أصدر مؤخراً قرارا بإعادة تشكيل مجلس أمناء مدينة زويل برئاسة الدكتور خالد عبدالغفار، ما يعكس إصرار الدولة على توفير كل معطيات النجاح لمشروع علمي طموح ينتظر منه المصريين الكثير.

وزير التعليم العالي: الجامعات المصرية تحافظ على التميز في تصنيف شنغهاي للتخصصات 2020

ما زالت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي تحصد الإنجازات في البحث العلمي حيث أعلنت نتيجة تصنيف «شنغهاي» الصيني للتخصصات 2020 وأوضحت تميز 17 جامعة على أرض مصر من حيث كم وجودة الأبحاث المنشورة في أفضل المجلات المتخصصة عالمياً. وأشارت النتيجة إلى إدراج 16 جامعة مصرية والجامعة الأمريكية في القاهرة في مراكز متقدمة ضمن أعلى 500 جامعة عالمياً في 17 تخصص دقيق عبر المجالات التخصصية الرئيسية في العلوم الطبيعية والهندسة وعلوم الحياة والعلوم الطبية والعلوم الاجتماعية.

وأشار التقرير إلى أنه في مجال العلوم الطبيعية تميزت الجامعات المصرية في تخصصي الرياضيات والفيزياء حيث حصلت 3 جامعات مصرية على مراكز جيدة ضمن الـــ500 جامعة الأوائل على العالم في الرياضيات، وهي جامعة بني سويف في المرتبة (201 – 300)، بينما حققت كلا من جامعة القاهرة والمنصورة المراكز (401 – 500). كما شمل التصنيف جامعتين في مجال الفيزياء هم الجامعة البريطانية في مصر وجامعة الفيوم (301 – 400).

ونوه التقرير إلى وجود 8 تخصصات تميز في مجال الهندسة حيث أنفردت جامعة القاهرة وشغلت المرتبة (201 -300) في كلاً من الهندسة المدنية وفي هندسة الاتصالات، وأنفردت جامعة الزقازيق بالمرتبة (301 – 400) في الهندسة الميكانيكية. في حين تميزت 5 جامعات مصرية وأدرجت في الهندسة الكهربية والإلكترونية وهي الأسكندرية، والقاهرة، والمنصورة، والمنوفية، والزقازيق (401 – 500). وأنفردت جامعة القاهرة في تخصص الهندسة الكيميائية (401 – 500). أحتلت جامعتي عين شمس والقاهرة المرتبة (301 – 400) في علوم الطاقة، وأنفردت جامعة القاهرة في تكنولوجيا وعلوم الغذاء بترتيب (201 – 300)، وفي التكنولوجية الحيوية شغلت جامعتي الإسكندرية والقاهرة المرتبة (401 – 500).

كما أعلن التقرير عن إدراج عدد من الجامعات المصرية في مجال علوم الحياة حيث أنفردت جامعة كفر الشيخ بالعلوم الزراعية (301 – 400)، وتبوأت تسع جامعات مراكز متقدمة في العلوم البيطرية هي جامعة المنصورة (101 – 150)، الأسكندرية وبني سويف والقاهرة وكفر الشيخ والزقازيق (151 – 200)، وأسيوط وبنها ومدينة السادات (201 – 300).

وفي مجال العلوم الطبية وتحديداً في الطب السريري شغلت جامعة المنصورة المرتبة (201 -300)، وجامعتي عين شمس والقاهرة المرتبة (301 – 400). وفي الصحة العامة تميزت جامعة القاهرة بالمرتبة (101 – 150)، وعين شمس (401 -500). وفي علوم الفم وطب الأسنان أدرجت 4 جامعات في هذا التصنيف وهي عين شمس وأسكندرية والقاهرة والمنصورة (201 – 300). وفي تخصص التكنولوجية الطبية شغلت جامعة المنصورة المرتبة (201 – 300)، وجامعتي الأسكندرية والقاهرة (301 -400). وأخيراً في هذا المجال الحيوي كان لمصر مكانة في علوم الصيدلانيات والأدوية حيث تم إدراج 8 جامعات هي عين شمس والقاهرة والمنصورة (201 – 300)، والأزهر والأسكندرية وبني سويف (301 – 400)، وأسيوط والمنيا (401 – 500).

وأخيراً أنفردت الجامعة الأمريكية في مصر بالمرتبة (301 – 400) في مجال العلوم الأجتماعية تخصص العلوم السياسية.

ومن الجدير بالذكر أن تصنيف "شنغهاي" خصص أوزان مختلفة للمؤشرات والمعايير الخمسة المرتبطة بالمجالات المختلفة، والتي تعتمد على نشر الأبحاث في المجلات المفهرسة عالميا خلال الفترة 2014-2018 في منصة "Web of Science & InCites" الأمريكية. وتأثير الاقتباس الموحد وهو نسبة الاستشهاد للأبحاث المنشورة في تخصص أكاديمي خلال الفترة 2014-2018 إلى متوسط الاستشهادات من الأبحاث في نفس الفئة، ويلي ذلك التعاون الدولي وهو عدد الأبحاث المشترك فيها دولتان مختلفتان على الأقل في عناوين المؤلفين مقسومًا على العدد الإجمالي للأبحاث في موضوع التخصص الأكاديمي للجامعة خلال الفترة 2014-2018. ثم عدد الأبحاث المنشورة في أهم المجلات في موضوع التخصص الأكاديمي لجامعة خلال الفترة 2014-2018، وأخيراً عدد أعضاء هيئة التدريس الحاصلين على جائزة مهمة في موضوع أكاديمي.

وعَلَّقَ دكتور خالد عبد الغفار على نتيجة هذا التصنيف والذي يعتبر الأكثر إعتماداً على مستوي العالم، بأننا فخورين بهذه النتيجة التي تدل على التميز والارتقاء الواضح في النشر العلمي في التخصصات الحديثة للجامعات المصرية والذي تعد مؤشراً على الحفاظ على استمرارية تطوير العملية التعليمية والبحثية في الجامعات المصرية. وأضاف أن إحصائيات هذا التصنيف لأعلى خمس جامعات كانت لجامعة القاهرة حيث تبوأت المرتبة الأولى على الجامعات المصرية وأدرجت في 13 تخصص، يليها جامعة المنصورة في 8 تخصصات، وجامعة الأسكندرية في 6 تخصصات، وجامعة عين شمس في 5 تخصصات، وجامعة بني سويف في 3 تخصصات.

وأشار د. خالد عبد الغفار أن تخطيط الوزارة كان موفقاً عند إعلانها مبادرة Science Up 2020 لرفع كفاءة معامل البحوث بالجامعات الحكومية. حيث بدأت المبادرة بكليات العلوم وبالأخص بتخصصي الرياضيات والفيزياء عصب العلوم الأساسية كمرحلة أولى. ونوه إلى أن السبب في ذلك الاختيار يرجع إلى أن عدد كليات العلوم في مصر بلغت 24 كلية في الجامعات الحكومية يعمل بها 8184 باحث وبنسبة 8.7% من إجمالي الباحثين في مصر. ومع ذلك فقد شكلت نسبة الأبحاث التي ينتجها الباحثون منها حوالي 32% من إجمالي الإنتاج العلمى فى مصر، وقد أثبتت نتيجة تصنيف شنغهاي بالتخصصات 2020 تميز تخصصي الرياضيات والفيزياء وبالتالي صحة تخطيط الوزارة في هذا الشأن، وأننا بصدد التوسع في مثل هذه المبادرات لدعم إنشاء المزيد من مراكز التميز.

وأخيراً قدم وزير التعليم العالي والبحث العلمي التهنئة للخمس جامعات الأوائل في هذا التصنيف وطالب جميع الجامعات المصرية بالحفاظ على النجاح والعمل الجاد المتميز للوصول إلى تحقيق المزيد من التميز والأرتقاء بترتيب الجامعات المصرية في التصنيفات العالمية.

وزير التعليم العالي يلقى كلمة مصر أمام الدورة العادية (25) للمؤتمر العام لمنظمة (الألكسو)

ألقى د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى رئيس اللجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة صباح اليوم الخميس كلمة مصر أمام الدورة العادية (25) للمؤتمر العام للمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (ألكسو) عبر تقنية الفيديو كونفرانس، بمشاركة د.محمد ولد أعمر المدير العام للمنظمة، ود. حسنين معلة رئيس المجلس التنفيذي للمنظة، ود.غادة عبدالبارى الأمين العام للجنة الوطنية المصرية للتربية والعلوم والثقافة، والسفيرة هيفاء أبو غزالة الأمين المساعد لجامعة الدول العربية، ورؤساء وفود الدول العربية بالمؤتمر.

فى مستهل كلمته تقدم الوزير بخالص التهنئة للمدير العام لمنظمة الألكسو بمناسبة مرور خمسين عامًا على تأسيس المنظمة (اليوبيل الذهبي 25 يوليو 2020).

وأشار عبدالغفار إلى ما حققه المؤتمر السابع عشر للوزراء المسؤولين عن التعليم العالي والبحث العلمي في الوطن العربي من نجاح كبير، والذى عقد بالقاهرة خلال الفترة من 24-25 ديسمبر 2019 بالتعاون مع المنظمة، تحت عنوان "الذكاء الاصطناعي التحديات والرهانات" موضحًا أن المؤتمر أتاح الفرصة لدراسة الجوانب الأساسية والمشتركة بمنظومات التعليم العالي بالدول العربية.

وأكد الوزير أن مصر تولي اهتمامًا كبيرًا بتحقيق أهداف إستراتيجيتها للتنمية المستدامة (مصر2030) والتي تهدف إلى توفير فرص تعليمية وبحثية لأكبر عدد من الدارسين، والوصول بجودة مكونات المنظومة التعليمية والبحثية إلى مستوى يضاهي نظيره في دول العالم المتقدم، بما يكفل تنافسية أعلى لمخرجات هذه المنظومة، مشيرًا إلى أهمية التعليم في دفع عجلة الاقتصاد، وإعادة البناء النفسي والمعنوي والمادي للشعوب.

وأشار عبدالغفار إلى جهود الدولة المصرية في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، لافتًا إلى تحرك كافة أجهزة الدولة بشكل سريع لأخذ الاحتياطات والإجراءات الاحترازية المناسبة، والتي شملت وضع خطط بديلة لعدم تعطيل الدراسة، واستمرار العملية التعليمية دون انقطاع من خلال الاعتماد على الوسائل الإلكترونية، والاستعانة ببنك المعرفة المصري، والارتقاء بقدرات أعضاء هيئة التدريس من خلال المركز الوطني للتعليم الإلكتروني، بالإضافة إلى دراسة اعتماد نظام التعليم الهجين للعام الدراسي المقبل، وذلك بهدف حماية الطلاب، ومنع انتشار العدوى.

وأشار الوزير أيضًا إلى أنه تم إطلاق عددٍ من المبادرات لتشجيع الأبحاث العلمية في مواجهة فيروس كورونا، وتم تنفيذ عدد من المشروعات فى هذا المجال بالتعاون مع هيئة تمويل العلوم والتكنولوجيا والابتكار وأكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا المصرية، لافتًا إلى مشاركة مصر في 4 تجارب سريرية من خلال المركز القومي للبحوث، وكذلك المشاركة فى إطلاق نداء من أجل ميثاق عالمي للعلم المفتوح والتعاون الدولي بالتعاون مع منظمة اليونسكو.

وأشاد عبدالغفار بالدور الكبير الذي تقوم به منظمة الألكسو في الحفاظ على الثقافة العربية والعمل على تطوير التعليم في العالم العربي، مشيرًا إلى أنها تسير بخطى واثقة ومتميزة في تحقيق مختلف المهام الموكلة إليها فى مجالات عملها التربوية والثقافية والعلمية وفقًا لإستراتيجيتها وخطط عملها ومؤتمراتها الوزارية.

وأعرب الوزير عن تطلعه فى إطار بدء المنظمة فى إعداد "خطة العمل المستقبلي للأعوام 2023-2028" إلى إيلاء المنظمة اهتمامًا أكبر بالتخطيط الإستراتيجى فى مجالات عمل المنظمة التربوية والثقافية والعلمية، مع استمرارها فى اعتبار التعليم فى مقدمة أولوياتها، مشيرًا إلى ضرورة وضع إستراتيجيات وخطط جديدة فى مجالات التعليم العالى، وتعليم الكبار، والتعليم عن بعد، ونشر الثقافة العلمية.

كما أعرب الوزير عن تطلعه إلى إعداد إستراتيجية عربية للمعلوماتية والاتصالات، والعمل على إبراز حضور الثقافة العربية فى الساحات العالمية فى ضوء التحديات التى تطرحها العولمة، وتصحيح المفاهيم والتصورات المغلوطة، والترويج لقيم السلام والتسامح والمساواة، واحترام المعتقدات والرموز الدينية.

ودعا عبدالغفار المنظمة إلى توجيه برامجها لخدمة إحياء وصيانة التراث الثقافى المادى وغير المادى، والارتقاء بالإبداع الثقافى العربي المعاصر، وحماية حقوق المبدعين، وكذا دعم المؤسسات الثقافية العربية، والارتقاء بالأوضاع الثقافية والتربوية والعلمية فى فلسطين، وإيلاء المنظمة قدرًا أكبر من العناية لتدريس العلوم الأساسية والرياضة.

كما أشار الوزير إلى الدور الكبير الذي يمكن أن تلعبه المنظمة في مواجهة التحديات الاخلاقية، التى فرضتها المستجدات الناشئة عن الثورة التكنولوجية المستمرة والاتجاه نحو العولمة، مؤكدًا أهمية البحث عن أفضل الأساليب لزيادة الاستفادة من تكنولوجيا الاتصال والمعلومات فى التعليم, والحد من الآثار السلبية للاستخدام غير الرشيد لهذه الوسائل, والاتجاه نحو تشجيع الرقمنة؛ لأهميتها فى إتاحة مصادر المعرفة للباحثين.

وأكد عبدالغفار ضرورة تعزيز التفكير الإستراتيجى فى مختلف مناحي الحياة العربية المعاصرة، عن طريق الاستشراف العلمى والدراسات المعمقة حول القضايا المحورية التى تهم الوطن العربى، وكذا صياغة رؤية عربية موحدة تغطى جميع الاحتمالات المستقبلية الممكنة، وتلتقى عندها مصالح كل الأقطار العربية.

وفي ختام كلمته أكد الوزير إيمان مصر الراسخ برسالة المنظمة وحرصها البالغ على تطوير آفاق التعاون معها، مشيرًا إلى ثقة مصر في قدرة المنظمة على مواجهة التحديات التي تواجه عالمنا العربي, داعيًا إلى توحيد الجهود تحت مظلة المنظمة من أجل استشراف مستقبل أفضل للأجيال القادمة.

جدير بالذكر أن المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم (الألكسو) هي منظمة تابعة لجامعة الدول العربية، وتهتم بشؤون التربية والثقافة والعلوم والاتصال، ويضم المجلس التنفيذي للمنظمة 21 دولة عربية، وهم الأعضاء بجامعة الدولة العربية.

اقرا ايضا

”تطوير 4 لقاحات و3 أدوية لعلاج كورونا” أبرز احداث وزارة التعليم العالي خلال اسبوع


إرسل لصديق