الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

رياضة

”العدد الورقي” محمود أبو رجيلة : عقدة الخواجة تقتل المواهب التدريبية في مصر

2020-09-29 22:33:08
تامر يسري

سيظل كابوس المدربين الأجانب في الدورى المصرى عرض مستمر بعد أن أصبح القطبين وبعض فرق الدورى لا يدعمون فكرة المدرب الوطني والذهاب لاستقدام مدرب أجنبي، رغم فشل الكثير منهم وغياب عنصر الانتماء لدى هؤلاء المدربين الأجانب لأن هدفهم الرئيسي هو المال بعكس المدرب المصرى الذى يوقع على بياض من أجل عشقه لناديه، ولدينا أمثلة عديدة لأساطير التدريب في كرة القدم المصرية لذلك ذهبت «الديار» إلى الكابتن محمود أبو رجيلة أسطورة التدريب في مصر و الوطن العربي وهو ابن من أبناء نادى الزمالك المخلصيين ،للحديث بشأن هذا الملف.

أبو رجيلة : عقدة الخواجة هى عدوي منتشرة بين الأندية لقتل المدرب الوطني وتتسبب في ضياع الكرة المصرية ولا يجب ان تنساق أندية الأهلى والزمالك خاصة وراء هؤلاء المدربين الأجانب «أصحاب السبوبة»، وللاسف الأندية تعتمد على المدربين الأجانب دون سبب واضح رغم فشلهم. وأضاف، الأندية تتعاقد مع مدربين أجانب ويصبرون عليهم ويبحثون عن مبررات لفشلهم، أما المدرب المصري فالأندية تتصيد له الأخطاء. وأكد أن قطبي الكرة المصرية هم من يضيفون قيمة إلى المدرب الأجنبي وليس العكس، وكان يجب أن يدفع المدربين الأجانب قيمة الرخصة التى ترفع من أسهمهم بعد تدريبهم للقطبين نظرا للقيمة التسويقية للفريقين في مصر والشرق الأوسط .

وتابع: "الحقيقة أن المدرب المصري يقع ضحية التخطيط السيئ لإداراة الأندية وليس في شخصه". وأردف حديثه قائلا : هناك أمثلة عديدة لنماذج مشرفة في التدريب المصرى وعلى رأسهم "الراحلين عبده صالح الوحش ومحمود الجوهري وطلعت يوسف ومختار مختار وحلمى طولون ومحمد حلمى ومحمد صلاح، ومن العناصر الشابة الواعدة يأتى عماد النحاس وأحمد كشرى وإيهاب جلال وطارق العشري" وهناك الكثير لم يسعنى ذكر اسمه لذلك لابد من إعطائهم فرصة من أجل إعادة هيبة المدرب المصرى في مصر والوطن العربي لأننا أصل التدريب في الجزيرة العربية .

وعن أزمة كارتيرون في الزمالك وفايلر في الأهلي، قال أبو رجيلة : "الأهلى والزمالك عملوا سعر لمن ليس له سعر" . وأكد بأن عودة باتشيكو للزمالك تعتبر مجاذفة وقرار خاطئ، وكان يجب إسناد المهمة لطارق يحيى وجهازه، ونفس الشيئ بالنسبة للأهلى فأنا أنصحهم بالإبقاء على محمد يوسف فهو أخر من جلب بطولة إفريقيا لخزينة النادى ومن قبله حسام البدرى، وهذا يؤكد كلامى بنجاح المدرب المصري أمام عقدة الخواجة الفاشلة باستثناء مانويل جوزيه .

أقرأ أيضا.. وزير الرياضة يكرم أصغر رئيس مركز شباب.. أعرف السبب


إرسل لصديق