الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

أخبار

عزيز الشراكة الفاعلة بين القطاعين العام والخاص لتحسين الأمن المائي وإدارة المياه

2020-10-22 21:56:26
وفاء محمد

تواصلت فعاليات أسبوع القاهرة للمياه في نسخته الثالثة 2020، على مدار اليوم الخميس ٢٢ أكتوبر، والذي شهد حفل ختام فعاليات هذا الحدث العالمي الهام، حيث تم انعقاد مجموعة من الجلسات العامة والفنية، استهلتها وزارة الموارد المائية والري المصرية بتنظيم الجلسة العامة " الترابط بين الماء والغذاء والطاقة " وقد أوضح المشاركون أنه من المتوقع تضاعف سكان الأرض في غضون الخمسين سنة القادمة .

حيث أثبت الدراسات أن الإنسان يستطيع تدبير احتياجات سكان الأرض من الغذاء والطاقة غير أنه لا يستطيع توفير الماء اللازم لهم نتيجة للندرة الشديدة في المياه، الأمر الذي ينذر بالخطر الشديد على سكان الكوكب. لذا كان التعاون واجبا إلزاميا بين جميع دول العالم للمحافظة على موارد المياه وتحقيق الإستفادة القصوى لكل قطرة مياه من خلال استخدام الأساليب التكنولوجية للري الحديث وحوكمة استخدام المياه .

وقد تناولت الجلسة بحث ومناقشة أساليب الحوكمة والإدارة المتكاملة لزيادة كفاءة استخدام موارد المياه والطاقة والغذاء، ، دور الماء والطاقة لإنتاج الغذاء واستعراض آثار تحلية المياه على الطاقة والبيئة، والوقوف على دور القطاع الخاص لتحسين الترابط بين المياه والغذاء والطاقة لتعزيز كفاءة الاستخدام وفعالية التكلفة ، وأكد المشاركون على أهمية مكون الماء والطاقة والغذاء باعتباره المحور الخامس من محاور أسبوع القاهرة للمياه 2020. نظراً لكون تلك العناصر مجتمعة من أهم المتطلبات الأساسية لحياة الإنسان والحيوان والنبات، كما أن توفيرها واتاحتها يعتبر خطوة هامة على طريق الحد من الفقر، علاوة على أهمية الحاجة إلى تلك العناصر كركيزة أساسية لدفع عجلة التنمية المستدامة. ويتزايد الطلب على الموارد الثلاثة كلما تزايد عدد السكان وتعاظمت احتياجات التنمية ،كما يتطلب حسن استخدام أي من تلك الموارد وتطويره، تضافر جهود مختلف القطاعات والجهات المعنية، إلى جانب المشاركة الفعالة والتنسيق المتواصل بين هذه القطاعات على المستوى الرسمي والمدني ، فضلا عن اتباع نهج شامل وسياسات رشيدة وخطط متكاملة لتحقيق أقصى قدر من الفوائد وضمان استدامة هذه الموارد. وفي هذا الإطار فإن المشاركة وتكامل الرؤى يسهم في دمج الإدارة والحوكمة عبر القطاعات الثلاثة على مستويات مختلفة، الأمر الذي من شأنه أن يدعم فرص الانتقال إلى الاقتصاد الأخضر، ويسهم في رفع كفاءة استخدام الموارد وحماية البيئة.

هذا وقد أستهل الحديث د. علاء الظواهري، أستاذ الهيدرويكا بكلية الهندسة جامعة القاهرة عن أهمية ترابط الماء والطاقة والغذاء حيث أشار لكون الغذاء هو "مياه أفتراضية" ثم قامت د. شرفات أفيلال، الوزيرالمكلف بالمياه سابقاً – المغرب بتقديم عرض بعنوان "النموذج المغربي للشراكة بين القطاع العام والخاص من أجل أمن الماء-الطاقة-الغذاء" مشيرة الى ضرورة أخذ "الأركان الخمس الأساسية لسيادة الدول"وهم الصحة، التعليم،الماء، الطاقة والغذاء للوصول الى سياسة عامة ومتكاملة لادارتهم. كما ذكرت د. بيانكا نيجوف، مديرNWP ، عضو مجلس إدارة أسبوع أمستردام الدولي للمياه "دور القطاع الخاص في ترابط المياه، الطاقة والغذاء. وصولاً الى الشرق الأوسط وتحدثت د. نسرين لحام، مدير مركز التميز للمياه من واقع خبرتها في ريادة أحد برامج GIZ عن "الترابط بين الماء والغذاء والطاقة في منطقة الشرق الأوسط – الدروس المستفادة والأساليب المبتكرة". كما تعرض د. مانويل سابيانو الرئيس التنفيذي لوكالة الطاقة والمياه (EWA) لأهمية استخدام المياه الرمادية خلال حديثة عن "ادارة الطاقة لإنتاج المياه ومعالجة مياه الصرف". ومن الحديث الفني الي استعراض البيانات حيث قدم د. ياسر الشايب مدير مركز التميز للمياه عرض تقديمي بعنوان " إرتباط المياه، الطاقة والغذاء من منظور تحليل البيانات" حيث استخلص من هذة البيانات مقدرة النمو الغذائي والطاقة على التأقلم مع النمو السكاني المتزايد والذي طبقاً للبيانات سيتضاعف خلال 49 عاما. أُختتم الجلسة د. ماجد خالد محمود، المدير الفني للمركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة(RCREEE) بالحديث عن أهمية "نشر أنظمة الري باستخدام المضخات التي تعمل بالطاقة الشمسية".

واستكمالاً للمناقشات المتواصلة بشأن المحور الخامس من محاور أسبوع القاهرة للمياه، نظم المؤتمر العلمي لأسبوع القاهرة للمياه بوزارة الموارد المائية والري المصرية جلسة فنية تحت عنوان "ترابط المياه والطاقة والغذاء للأمن المائي" وذلك لمناقشة واستعراض آليات وسبل العلاقة الترابطية بين الماء والغذاء والطاقة لتحقيق الأمن المائي. وقد أكد السادة المشاركون على ضرورة تعزيز الخبرات الفنية المتراكمة لمعالجة عدد من التحديات التي تواجه الأمن المائي، وفي مقدمتها آليات تكييف وتطوير القواعد التشغيلية للسد العالي بعد بناء سد النهضة، والبحث عن حلول ومواءمات لمعالجة مخاطر تملح التربة نتيجة الري بالتنقيط ، واستخدام البرك الشمسية كتدبير لخفض استهلاك الطاقة.

كما تناولت الجلسة استعراض حزمة من المحاور شملت تحليل التربة والمياه ، وتقييم ملوحة التربة ، ودراسة تأثير المياه العذبة والمالحة على التربة قبل وبعد التجربة بنظام الري بالتنقيط ، ومناقشة خاصية التخزين المؤقت للتربة في الطبيعة ، وبحث أليات زيادة الطلب على الغذاء والطاقة ، كذلك تم عرض النموذج الفيزيائي للطاقة الشمسية بتقنية البرك الشمسية والمطبق في محافظة الفيوم في مصر. إلى جانب تقديم عرض لأفضل المواقع الصالحة لاستخدام البرك الشمسية.

كما تناولت فعاليات اليوم الختامي قيام وزارة الموارد المائية والري المصرية بإجراء مسابقة "عرض بحثي خلال ثلاث دقائق". وهي بمثابة مبادرة من قطاع الجامعات الأسترالية. وتستهدف المسابقة تشجيع طلاب الدراسات العليا على ممارسة مهارات الاتصال الفعال وتطويرها ، حيث يمنح المتسابقون ثلاث دقائق فقط لشرح أهمية مشروعهم البحثي للجمهور من غير المتخصصين... وتأتي هذه المسابقة في أطار تشجيع وزارة الموارد المائية والري للبحث العلمي واتاحة الفرصة لمشاركة شباب الباحثين بالأفكار المبتكرة ، حيث يقوم أسبوع القاهرة للمياه منذ نسختة الاولى في 2018 بطرح مسابقة "رسالة بحثية في ثلاث دقائق" وهي مسابقة دولية للبحث والتواصل العلمي طورتها جامعة كوينزلاند في أستراليا وتعد المشاركة بها في اسبوع القاهرة للمياه هي المبادرة الأولى من نوعها في الشرق الأوسط وأفريقيا. الهدف من المسابقة هو تطوير مهارات الاتصال الأكاديمية والعرضية والمهنية لدى طلاب الماجستير/الدكتوراه لتقديم عروض مقنعة وجذابة حول موضوع الرسالة الخاصة بهم وأهميتها في شريحة واحدة يتم عرضها في ثلاث دقائق فقط بلغة مناسبة للجمهور والعلماء من المجالات الأخرى.

وقد تقدم للمسابقة عدد كبير من الباحثين، تم إختيارعشرة متسابقين منهم فقط كتصفية أولي ليقوموا بعرض رسائلهم أمام لجنة الحكام في أسبوع القاهرة للمياه حيث يتم أختيار الفائزين الثلاثة بناء على معيارين أساسين هم محتوى العرض واستيعابة بالإضافة الى الامكانية على توصيل المعلومة ،( المتقدمين مسجلين بكليات الهندسة بمختلف الجامعات المصرية (القاهرة، الاسكندرية، طنطا والجامعة الألمانية بالقاهرة). شملت الرسائل بعض المواضيع ذات الأهمية القصوى في مجالات متنوعة مثل: تحسين جودة مياه الصرف لإعادة استخدامها، معالجة مياه الصرف الصناعي/المياه الجوفية، توزيع وإنتاج الأمطار، تنمية المياه الجوفية، استخدام النماذج الرياضية في ادارة الموارد المائية ونموذج تشغيل أمثل لسد النهضة الإثيوبي.

وفي هذا المضمار نظمت أيضاً وزارة الموارد المائية والري المصرية مسابقة أفضل مشروع تخرج وذلك برعاية وحضور السيد الدكتور / محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والرى ، حيث تأتي هذه المسابقة لاختيار أفضل مشاريع التخرج التي أقيمت تحت مظلة أسبوع القاهرة للمياه. حيث قامت اللجنة العلمية لأسبوع القاهرة للمياه بإتاحة الفرصة لشباب الخريجين وتشجيع جميع مشاريع التخرج للعام الدراسي 2019/2020 من الجامعات الحكومية والخاصة على المشاركة في المسابقة على أن تكون المشروعات ضمن مجالات المنافسة. وقد اختارت اللجنة العلمية أفضل خمسة مشروعات لعرضها خلال الجلسة.

وقد اختارت اللجنة العلمية لأسبوع القاهرة للمياه أفضل خمسة مشروعات شملت مشروع الإدارة المتكاملة للنفايات الصناعية )منطقة الدراسة: المنطقة الصناعية بمدينة السادس من اكتوبر). المشروع مقدم من جامعة القاهرة تحت اشراف الدكتور/ محمد حمدى نور. تعرضت الدراسة لمشكلة نفايات المناطق الصناعية باعتبارها بؤر تلوث حيث تمت تغطية مشكلات المخلفات السائلة والصلبة لهذه المصانع محل الدراسة مع تقديم خطة مقترحة لإدارة المخلفات الصلبة. ثم عمل تقييم للاثر البيئى.. ... كما شملت المشروعات مشروع تصميم حلول ذكية فى المناطق العمرانية لحمايتها من الفيضانات (منطقة الدراسة: القاهرة الجديدة). المشروع مقدم من جامعة القاهرة تحت اشراف الدكتور/ محمد عمار. عرضت الدراسة ما تعرضت له القاهرة الجديدة جراء السيول وعدم اللجوء للحلول التقليدية مثل بناء شبكات تصريف للسيول بسبب التكلفه العالية جدًا مع انخفاض معدل هطول الأمطار ولذلك تم اللجوء لحلول ذكية قابلة للتطبيق لحماية منطقة الدراسة مثل براميل المطر فوق الاسطح وحدات تخزين للمياه تحت الأرض مع عرض تقديرى لتكلفة هذا النظام المتكامل.وكذلك مشروع الحماية من الفيضانات وتصريف مياه الأمطار (منطقة الدراسة: مدينة العلمين الجديدة). المشروع مقدم من جامعة عين شمس. تم اختيار مدينة العلمين الجديدة نظرا لأهميتها ولحمايتها من اخطار السيول حيث تم تصميم آلية للتعامل مع الفيضانات من خلال نظام اقتصادى صديق للبيئة متمثل فى استخدام العشب الصناعى فى بناء قنوات مفتوحة لتصريف الامطار بسبب مرونته فهو قادر على تصريف كميات هائلة من المياه يمكن الاستفادة بها فى الزراعة

... كما تضمنت المشروعات أيضاً مشروع التنمية المتكاملة للمناطق الجافة باستخدام الموارد المائية (منطقة الدراسة: مدينة برنيس – بحلايب) المشروع مقدم من جامعة القاهرة تحت اشراف الدكتور/ علاء الظواهرى. حيث تم اختيار احد المناطق الحدودية القاحلة لتنميتها وتم عرض اهم مكونات المشروع المتمثلة فى: تصميم ميناء للتجارة والسياحة مع توضيح مراحل التصميم وكذا تصميم الرصيف - الوقاية من الفيضانات عن طريق عمل تحليل للجريان السطحي للمياه مع عرض تصميم نظم للحماية كالسدود والبحيرات والقنوات- خطة إدارة المياه واخيرا تقييم الأثر البيئي. وعرض تكلفة تقديرية للمشروع. إضافة إلى مشروع تأثير الإدارة المتكاملة للنفايات على إمدادات المياه الجوفية: (منطقة الدراسة: مدينة ملوى الجديدة). المشروع مقدم من جامعة القاهرة تحت اشراف الدكتور/ علاء الظواهرى. حيث تم عرض الهدف من الدراسة وهو تصميم نظام متكامل لإدارة النفايات بإحدى مناطق التطوير فى مصر نظرا لوجود فجوة بين أطر التخطيط البيئي المختلفة في مناطق التنمية العمرانية المحتملة. وقد عرض وصف للدراسة وكذلك خصائص الموقع ونظام لادارة النفايات الصلبة وتصميم وتحديد موقع لتجميعها. ثم نظام معالجة مياه الصرف الصحي ونظام إدارة المياه الجوفية للموقع مع تقييم للأثر البيئي.

من جهة أخرى قامت وزارة الموارد المائية والري المصرية بتنظيم جلسة فنية تحت عنوان" القضايا القطاعية في الأمن المائي من أجل التنمية المستدامة" حيث تناولت الجلسة استعراض مجموعة من القضايا المتعلقة بالأمن المائي، و من بين القضايا التي حظيت باهتمام المتحدثين، ممارسات الري الخاصة بالمزارعين في ظل الممارسات التشغيلية الجديدة وتحديث قنوات الري.

كما نظمت وزارة الموارد المائية والري جلسة فنية بعنوان القطاع الخاص والابتكارات في قطاع المياه ، حيث قام السيد الدكتور ايمن السيد بادارة الجلسة ، مشيرا الي اهمية ودور القطاع الخاص في قطاع المياه وضرورة مشاركة القطاع الخاص بصورة أوسع ، كما تناولت الجلسة تقديم عرضين أحدهما من شركة نستلة للمياه المصرية والثاني لشركة مجرية تعمل في مجال معالجة المياة والتحلية ونظم المراقبة وتحليل البيانات وقدمت الاستاذة كرستينا عرض تحالف شركة تكنولوجيا المياه المجرية والذي ينقسم الي ثلاثة شركات احدهما شركة الهندسة المدنية والانشاءات وشركة هيدروفلت لمعالجة المياه وشركة كنترول سوفت لانظمة الاسكادا وقدمت سيادتها عرض عن منتجات الشركة المختلفة من محطات معالجة مياه الشرب ومحطات معالجة الصرف الصحي ومحطات ثابتة ومتحركة ووصف لهذه الوحدات وتطبيقاتها المختلفة وكذلك عرض عن انظمة الاسكادا وتطبيقات التحكم الصناعية والدعم الفني لهذه المنتجات من اعمال تدريب وصيانة وخدمة ما بعد البيع

هذا وقد أكدت الجلسة على ضرورة تعزيز آليات الشراكة الفاعلة والجادة بين القطاعين العام والخاص ، ومنح المزيد من الفرص للقطاع الخاص لتحمل مسؤولياته والمساهمة بتحسين الأمن المائي والمرونة بشكل كبير من خلال الابتكار في التكنولوجيا من أجل تعزيز الابتكارات لمواجهة التحديات المائية وتحقيق إدارة متكاملة للشأن المائي ومواكبة التقدم العلمي والإستفادة من الأدوات والتكنولوجيات الحديثة لإدارة الموارد المائية ، وتطويع نتائج الأبحاث العلمية المتعلقة بإدارة الموارد والاستخدامات المائية والحلول المقترحة لمواجهة ندرة المياه حيث اضحت الحاجة ماسة لتطوير أساليب غير تقليدية ، وتكنولوجيا حديثة لدعم وتنفيذ الإدارة المتكاملة للمياه لدفع عجلة التنمية المستدامة ودعم الناتج القومي.

رئيس بعثة جامعة الدول العربية لمتابعة انتخابات مجلس النواب يلتقي برئيس الهيئة الوطنية للانتخابات


إرسل لصديق