الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

محافظات

أثري بإدارة الوعي يتحدث عن “وني” ابن سوهاج أول من سجل مذكرات شخصية

2021-01-22 10:59:56
أحمد هنداوي

قال الأثري سامح محمود الخطيب، بإدارة الوعي الأثري في سوهاج، إن التاريخ سجل لنا كثير من المعلومات والتي وصلت إلينا عن طريق تسجيلها عبر مذكرات شخصية أو كُتاب جرى منحهم وظائف تسجيل المعلومات بنقشها على الجدران في المعابد والمقابر.

وأضاف الخطيب أن من أولى المذكرات التي سجلها التاريخ كانت للقائد “وني” في محافظة سوهاج، وهو من أهم الشخصيات في عصر الأسرة السادسة المصرية القديمة، وترك لنا نقش على لوحة كانت موجودة في مقبرته في قرية أبيدوس بمركز البلينا جنوبي المحافظة (موجودة حاليا في المتحف المصري بالقاهرة)، وتعتبر أقدم مذكرات شخصية في مصر القديمة حيث يقص فيها علينا تاريخ حياته وأعماله المختلفة في خدمة ملوك تلك الأسرة.

ويذكر “ونى” في مذكراته أنه بدأ حياته الحكومية في عهد الملك “تتى” أول ملوك الأسرة السادسة 2311/2300 ق م، إذ كان اَنذاك فتى يافع ورقى في عهده إلى أن أصبح في منصب كبير وهو مدير لأراضي الملك, واستمر “ونى” في سرد تاريخه. وتعمد “وني” ألا يشير في مذكراته لفترة حكم الملك التالى بعد “تتى” وهو الملك “أوسر كارع” ثم استكمل تاريخه ومذكراته في عهد الملك الثالث في هذه الأسرة وهو “بيبى الأول” هذا الملك الذى تزوج من ابنتين لحاكم أبيدوس الأمير “خوى”، إذ كانت الزوجة الأولى له تسمى “مرى رع عنخس الأولى” وأنجب منها ابنه “مرى ان رع الأول”، والذى تلاه على العرش بعد ذلك.

وتوفيت هذه الزوجة فتزوج بأختها “مرى رع عنخس الثانية” وأنجب منها ابنه “بيبى الثاني” وهو الذى حكم بعد أخيه مر ان رع الأول ويعتبر صاحب أطول فترة حكم في مصر القديمة إذ أنه حكم حوالى 94 عام.

وذكر “ونى” في مذكراته محبة الملك بيبى الأول له وثقته فيه إذ أسند له وظيفة كبيرة في القضاء، فوصلت ثقة الملك به أنه كان يحقق في قضايا الملك الخاصة بحريمة حاكم فيها زوجته (امتس) بتهمة شيء اقترفته لم يذكره ونى ولا نعرف عنه شيئاَ حتى الآن.

ومن المهام التي أسندت لـ “وني” تكوين جيش مكون من آلاف الرجال وذلك لتأديب بعض القبائل في آسيا بفلسطين تلك القبائل سماهم المصريون ( عامو حر يوشع) بمعنى بدو الرمال، وكانت قد هددت التجارة بين مصر وجيرانها وحاولت أن تثير الاضطرابات وأن تعبر حدود مصر الشمالية الشرقية، إلا أن ونى استطاع الانتصار عليهم وتأديبهم ورجع جيشه سالماَ وافتخر بجيشه قائلاَ ( لم يغتصب جندي قطعة خبز من عابر سبيل أو اغتصب نعله أو سرق عنزه من عشيره). توفى الملك بيبى الأول وتولى ابنه (مرى ان رع )، ولم يفرط في القائد (ونى) بل زاد من قدره فعينه حاكماَ على الصعيد كله ويقص علينا “وني” أنه أدار البلاد بكثير من الحزم والعدالة، ولم يحدث أن تشاجرت قرية أو عائلة مع جيرانها.

وكان من أهم أعماله مراقبة محاجر الجرانيت في أسوان ومحاجر المرمر من أسيوط، والتي استخدمت في العديد من المباني التي شيدت في تلك الفترة, وكان آخر عمل قام به في تلك الفترة هو حفره لخمس قنوات في صخور الشلال الأول لتسهيل سير السفن وأتم ذلك في عام واحد وينتهى (ونى) من قصة تاريخ حياته عند إشارته لشق تلك القنوات. ويذكر “وني” أن كل ما ناله من تكريم كان بسبب مزاياه وقيمته الشخصية وتفانيه في تنفيذ أوامر الملك، ويختتم نقشه بقوله أنه كان محبوباَ من أبيه ممدوحاَ من أمه ويذكر اسمه بأعظم لقب ناله وهو لقب “حاكم الوجه القبلي”.

وأقر أيضا ..

نائب محافظ سوهاج يتابع سير العمل بالمركز الحضري الطبي ويتفقد أعمال الإحلال والتجديد بمستشفى جهينة المركزي

برشلونة-أتلتيكو مدريد-جمال الحريم 30-Dubai-الاهلي-ليفربول-ريال مدريد-الاهلي اليوم-درجة الحرارة اليوم-مانشستر يونايتد


إرسل لصديق