الخميس 11 أغسطس 2022 01:42 صـ 13 محرّم 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

تقارير دولية تكشف أسباب زعزعة الأسواق الناشئة في العالم

كشفت تقارير اقتصادية دولية أن شبح ارتفاع أسعار الفائدة في الولايات المتحدة، وتباطؤ النمو في الصين، والدولار القوي، أدت إلى زعزعة الأسواق الناشئة هذا العام التي تعاني بالفعل من تداعيات جائحة فيروس كورونا.

الأسواق الناشئة

وقال بول جرير، مدير صندوق الديون الناشئة في فيديليتي (واحدة من أكبر صناديق الاستثمار وأحد أكبر المجموعات الخاصة بالخدمات المالية في العالم): "إن العقبة التي تعترض عودة المستثمرين إلى الأسواق الناشئة هي أعلى بكثير مما كانت عليه"، مستشهدا بالسياسة النقدية الأمريكية الأكثر تشددا وضربة الوباء للمالية العامة للبلدان النامية.

غير أن هناك معدلات التطعيم المنخفضة لفيروس كورونا وعدم القدرة على التنبؤ بالسياسات مثل تركيا التي انهارت عملتها هذا العام وأمريكا اللاتينية، ما يضعف الثقة بشكل أكبر.

وساعدت الإجراءات التنظيمية الحكومية الصينية في القضاء على تريليون دولار من الأسهم المحلية، في حين كان التخلف عن سداد ديون شركة التطوير العقاري مجموعة عقارات إيفرغراند (الأكبر في الصين) وراء انخفاض بنسبة 30% في السندات الصينية ذات العائد المرتفع.

ارتفاع أسعار النفط

وكان أداء السندات بالعملة المحلية سيئًا أيضًا، حيث خسرت 9.7%، وكان أداء السندات المقومة بالدولار أفضل بفضل ارتفاع أسعار النفط لكنها انخفضت بنحو 2% في عام 2021، وتراجع مؤشر جي بي مورجان لعملة الأسواق الناشئة الذي يستثني اليوان الصيني بنسبة 9.7%

وكان من المتوقع أن تعمل الأصول الناشئة بشكل جيد مع تعافي الاقتصادات من الوباء، وانتعشت أسعار السلع الأساسية، وطارد المستثمرون الفرص خارج الأسواق المتقدمة ذات المظهر الباهظ وذات العوائد المنخفضة.

قال ديفيد هونر، كبير المحللين الاستراتيجيين لأصول متعددة في الأسواق الناشئة في شركة بنك أمريكا، يطلق على 2021 "كارثة".

ويأتي عام 2021 المتهور بعد عقد قاسٍ للأصول الناشئة التي من المفترض أن تكون عالية المخاطر ولكنها عالية المكاسب.

المؤشر القياسي للولايات المتحدة

وفي كل عام باستثناء عامي 2010 و2017، انخفض مؤشر MSCI للأسواق الناشئة عن المؤشر القياسي للولايات المتحدة.

ومنذ نهاية عام 2016، ارتفع مؤشر MSCI World السابق للولايات المتحدة بنسبة 34%، أي أقل من مكاسب المؤشر الناشئة بنسبة 40%؛ لكن هذا يعني أيضًا أن تطوير الأسهم قد لا يكون رخيصًا كما يبدو، وفق تقديرات التقرير.