الجمعة 9 ديسمبر 2022 01:36 صـ 15 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

تداول أول منتجات بالبورصة السلعية فى هذا الموعد

البورصة السلعية
البورصة السلعية

تستعد الحكومة للبدء في تداول أول منتجات بالبورصة السلعية خلال 3 أشهر حيث تهدف إلى تقليل حلقات السلع بين المزارعين والمنتجين وصولا إلى يد المستهلك ويستطيع إيداع داخل المخازن المعتمدة بعد تصنيفها وإعطاء درجة لجودتها ليتم تداولها مباشرة على المنصة الإلكترونية للبورصة.

وعرض برنامج «صباح الخير يا مصر»، المُذاع على القناة الأولى، والفضائية المصرية، من تقديم الإعلاميين أحمد عبدالصمد وجومانا ماهر ومنة الشرقاوي، تقريرا تلفزيونيا بعنوان "تداول أول منتجات بالبورصة السلعية في مصر خلال 3 أشهر".

ونتيجة لانتقال السلعة من تاجر جملة وأخر مرورا لتاجر التجزئة تصل إلى المستهلك بسعر مرتفع، لكن البورصة السلعية ستختزل كل حلقات التداول ومن ثم تشجع صغار التجار والمزارعين على الانضمام إلى منظومة التجارة المنظمة.

وتمثل البورصة السلعية منصة إلكترونية تربط جميع المناطق اللوجستية بالمحافظات وكذلك مراكز التجميع لمعرفة الأحجام والكميات المتاحة من سلعة محددة أو منتج معين لتحديد سعر عادل للسلعة وتقليل الحلقات الوسيطة والحد من الهدر والفاقد أيضا.

وتعمل بورصة السلع على تجميع الإنتاج، وتصنيفه ثم طرحه للتداول عبر منصة البورصة السلعية، وبذلك يتحقق السعر العادل للسلعة المتداولة.

وأكد الدكتور إبراهيم عشماوي، مساعد وزير التموين،ورئيس البورصة السلعية، وجهاز تنمية التجارة، أنه سيتم تداول عدد من السلع في البورصة السلعية خلال الربع الأول من عام 2022، وأن التداول لن يقتصر على السلع الغذائية فقط، حيث إنه سيتم التداول على سلع أخرى غير غذائية.

وأوضح عشماوي خلال تصريحات صحفية، أن طريقة عمل البورصة السلعية ستكون مماثلة لعمل بورصة الأسهم، والفرق أن المتداول بها سلع وليس أسهم، حيث أنها تعد سوق الكتروني منظم لتداول السلع، يتم طرح السلع المتفق علي تداولها من خلال منصة إلكترونية، بشرط أن تكون السلعة حاضرة لطرحها وتحديد الكميات المتاحة منها، وبذلك يتم استقبال عروض الشراء من خلال البورصة السلعية عبر هذه المنصة الإلكترونية.

وتهدف البورصة السلعية إلى تقليل حلقات التداول التي تمر بها السلعة قبل الوصول للمستهلك، مما سيؤدي إلى خفض الأسعار بالأسواق، بالإضافة إلى تحقيق السعر العادل لصاحب السلعة  أو المزارع، والذي يبيع عادة لتجار الجملة بسعر متدني جدا .

حيث أنه نتيجة انتقال السلعة من تاجر جملة إلى آخر مرورا بتاجر التجزئة، ورحلة طويلة حتي تصل السلعة إلى المستهلك النهائي، مما يؤدي إلى ارتفاع ثمنها، لكن البورصة السلعية ستختزل كل حلقات التداول، ومن ثم تشجع صغار التجار والمزارعين على الانضمام إلى منظومة التجارة المنظمة.

وتعد البورصات السلعية سوق الكتروني منظم، وعنصر هام لتنمية التجارة الداخلية، وأحد الوسائل لتنمية الصادرات، وتنويع مصادر مستلزمات الإنتاج، علاوة على انها تستهدف ضم صغار المزارعين، والتجار إلى منظومة الاقتصاد الرسمي، وتقليل حلقات التداول ومن ثم انخفاض سعر السلعة لصالح المستهلك.