الأربعاء 5 أكتوبر 2022 04:45 مـ 10 ربيع أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

الري: دعم القدرات البشرية للعاملين بالوزارة لتحسين ”إدارة المياه”


عقد الدكتور محمد عبد العاطى وزير الموارد المائية والري اجتماعا مع المهندس طارق السيد رئيس المركز الإقليمى للتدريب لاستعراض الأنشطة التدريبية التي تقدمها الوزارة للعاملين بها بهدف رفع قدرات العاملين بالوزارة.
وصرح الدكتور عبد العاطى بأن الوزارة تمتلك قدرات تدريبية متميزة تتمثل في المركز الإقليمي للتدريب التابع للوزارة بمدينة السادس من أكتوبر، ومركز تدريب هيئة الصرف ، ومركز تدريب هيئة المساحة ، حيث يتم من خلال هذه المراكز تقديم العديد من الدورات التدريبية المتنوعة للعاملين بالوزارة.
وأوضح أن الهدف الرئيسى من عقد هذه الدورات التدريبية هو دعم القدرات البشرية للعاملين بالوزارة بما يسمح بتحسين عملية إدارة الموارد المائية وتبادل الخبرات والأفكار بين المتدربين.
وأشار الدكتور عبد العاطى أن المركز الإقليمى للتدريب يُعد جهة معتمدة لدى اليونسكو من الفئة الثانية كأحد المراكز المتميزة فى تطبيق كافة معايير الجودة العالمية فى خطط التدريب والمواد العلمية المقدمة منذ عام ٢٠٠٢ وحتى الآن ، وقد أثمرت المجهودات المبذولة من كافة العاملين بالمركز عن تجديد اعتماده لدى اليونسكو كمركز من الفئة الثانية للتدريب والدراسات المائية فى المناطق القاحلة والشبه قاحلة ، وذلك لمدة (٨) سنوات قادمة (من ٢٠٢٢ وحتى ٢٠٣٠).
وأوضح أن المركز الإقليمي للتدريب يمتلك إمكانيات تدريبية متميزة ، حيث تم عقد (١٤٠٣) دورة تدريبية منذ عام ٢٠١٦ وحتى تاريخه بالمقر الرئيسى للمركز بمدينة السادس من أكتوبر وفروعه بمدن (كفر الشيخ - الزقازيق - دمنهور - الفيوم - المنيا - إسنا) بحضور أكثر من ٣٣ ألف متدرب من العاملين بالوزارة ، ويقوم بتقديم المادة العلمية العديد من المتخصصين وأساتذة الجامعات المصرية ، مع الاستعداد لتدريب العاملين بالجهاز الإداري للدولة من مختلف الوزارات.
وتشتمل الدورات التدريبية المقدمة للعاملين بالوزارة على موضوعات متنوعة في مجالات (فنية - مهارات شخصية - مالية وإدارية وقانونية - حاسب آلي - لغة - إعداد قيادات - التحول الرقمي - إعداد الموظف الرقمي) ، مع مراعاة الاحتياجات التدريبية والمواقع الوظيفية للمتدربين ، كما تشتمل الدورات التدريبية على زيارة العديد من المشروعات والمنشآت المائية المنفذة أو الجارى تنفيذها ، مثل مشروعات تأهيل الترع والمساقى والرى الحديث وأعمال الحماية من أخطار السيول وأعمال حماية الشواطئ ، وذلك للتعرف على المشروعات التى تنفذها الوزارة فى هذا المجال.
كما يتمتع مركز التدريب الإقليمى بإمكانيات لوجستية متميزة ، عبارة عن مطعم وفندق يضم (١٧٨ غرفة و ١٠ أجنحة فندقية ، وحمام سباحة ، و ٢ ملعب وصالة ألعاب رياضية) ، كما يوفر المركز دورات تدريبية عن بعد تماشيا مع الإجراءات الاحترازية لمواجهة جائحة كورونا من خلال المنصة التعليمية "مودل" التى توفر دورات بطريقة المحتوى الالكترونى وكذلك اللقاء الافتراضى بين المتدرب والمتدربين.
كما تم عقد ١٣٧ دورة تدريبية بالمركز الإقليمى للتدريب لصالح وزارة البيئة وبمشاركة ٣٢٠٠ متدرب طبقا لبروتوكول التعاون الموقع بين وزارتى الموارد المائية والرى والبيئة بهذا الشأن.
كما يمتلك مركز التدريب التابع لهيئة الصرف إمكانيات تدريبية متميزة ، حيث تم عقد (٥٩٧) دورة تدريبية منذ عام ٢٠١٦ وحتى تاريخه بفرعى مركز تدريب الصرف بالإسكندرية وطنطا ، بحضور ١١٤١٨ متدرب من العاملين بالوزارة ، في مجالات تنفيذ وصيانة شبكات الصرف المغطى وتنفيذ الأعمال الصناعية والدراسات الحقلية وقياس ملوحة التربة وضبط وتوكيد الجودة والعقود والمواصفات واستخدام الأجهزة المساحية وصيانة المعدات والحاسب الآلى وغيرها ، ويضم المركز بفرعيه قاعات للتدريب وقاعات للمؤتمرات ومعامل للحاسب الآلى واللغة الإنجليزية ، مبانى للإقامة تضم ١١٦ غرفة ومطعم بفرع الإسكندرية ، و ٣٠ غرفة ومطعم بفرع طنطا.
كما يمتلك مركز التدريب التابع لهيئة المساحة إمكانيات تدريبية متميزة ، حيث تم عقد (١٨٥) دورة تدريبية منذ عام ٢٠١٦ وحتى تاريخه بمقر مركز تدريب هيئة المساحة الرئيسى ومراكز تدريب المساحة الفرعية بالمحافظات ، بحضور ١٦٣٠ متدرب من العاملين بالوزارة ، في مجالات المساحة ونزع الملكية وأعمال السجل العينى والشئون المالية والحاسب الآلى وغيرها ، ويضم المركز عدد (٤) قاعات ومعامل للحاسب الآلى.
الجدير بالذكر أن عدد (٣٦٤) متدرب من العاملين بالوزارة شاركوا في عدد (٩٤) دورة تدريبية بالخارج منذ عام ٢٠١٦ وحتى تاريخه بدول (هولندا - الدانمارك - ايطاليا - فرنسا -المانيا - النمسا - اليابان - التشيك - المجر - الولايات المتحده الامريكية - الصين - الهند - كوريا الجنوبية - تونس - الجزائر - الأردن) ، وذلك في إطار السعي لرفع قدرات العاملين بالوزارة والتواصل وتبادل الخبرات والأفكار مع المهندسين والمتخصصين في مجال إدارة المياه من مختلف دول العالم.