الإثنين 28 نوفمبر 2022 08:52 مـ 5 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

قيادي مقرب من الصدر يدعو لتحويل الاعتصام لمحيط البرلمان العراقي

تظاهرات العراق
تظاهرات العراق

أكد قيادي مقرب من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر اليوم الثلاثاء،انه أعلن قراراً بإخلاء مبنى مجلس النواب الذي سيطر عليه أنصار التيار منذ مطلع الأسبوع، حيث تحول الاعتصام إلى المنطقة المحيطة بالبرلمان.

وقال صالح العراقي الملقب بـ"وزير الصدر" إن القرار سينفذ في مدة أقصاها 72 ساعة من تاريخ نشره، مطالبا: أنصار التيار بالاعتصام أمام مقار أي اعتصامات أخرى إن وجدت.

كذلك، قال "ديمومة الاعتصام مهمة جدا لتتحقق مطالبكم التي سنوافيكم بها لاحقا"، داعيا إلى ضرورة تنظيم الاعتصام "على شكل كتل مع بقاء زخم الأعداد في أوقات محدّدة".

وأعلن قرارا بإقامة صلاة جمعة موحدة لمحافظات بغداد وبابل والكوت وكربلاء والنجف في ساحة الاحتفالات ببغداد نهاية هذا الأسبوع.

وفي وقت سابق من اليوم،خففت السلطات الأمنية العراقية،من الإجراءات الأمنية في بغداد مع انحسار حدة التظاهرات حيث أكدت وسائل إعلام عراقية انسحاب المتظاهرين من مختلف المناطق في العاصمة ومحافظات أخرى باستثناء البرلمان.

وقبل ذلك ،طالب صالح محمد العراقي، المتظاهرين في المحافظات العراقية بالعودة إلى منازلهم ،وإنهاء تظاهرات المحافظات كما دعا الإطار التنسيقي أيضاً أنصاره إلى الانسحاب من محيط المنطقة الخضراء.

وبذاك، أعلنت قيادة عمليات بغداد اليوم، إلغاء حالة الإنذار القصوى (ج) للقوات الأمنية العراقية في العاصمة بعد 4 أيام من اقتحام أنصار التيار الصدري مبنى البرلمان العراقي وتنفيذهم اعتصاما مفتوحا.

وبدوره،، أيد رئيس مجلس النواب العراقي محمد الحلبوسي، مبادرة رئيس مجلس الوزراء مطصفى الكاظمي لإيجاد صيغة حلٍّ بشأن الأحداث التي تشهدها البلاد، لذا غرد على حسابه في "تويتر": "نؤكد أهمية جلوس الجميع إلى طاولة الحوار، والمضي بخطوات عملية لحل الأزمة الراهنة، وصولًا إلى انتخابات نيابية ومحلية وفق توقيتات زمنية محدَّدة".

ومن جانبه،أعرب السفير البريطاني في العراق عن قلق بلاده من تصاعد التوترات السياسية بالعراق، ورحب بالدعوة لإجراء حوار وطني لإخراج البلاد من أزمتها.

بالمقابل ، أعلن تيار الحكمة العراقي تأييده لخارطة الطريق التي أعلنها رئيس الوزراء العراقي، محذرا في بيان لزعيم التيار عمار الحكيم من خطورة الوضع العراقي، معتبرا أنه يتطلب من الجميع تغليب لغة الحوار.

في الأثناء ،دعا زعيم تيار الحكمة إلى حوار يؤكد على عدم وجود أي نية لإلغاء الآخر، كما حث كل الأطراف على ضبط النفس للحيلولة دون ضياع العراق، على حد تعبيره.

وطالب الكاظمي بإجراء حوار وطني عراقي يضم ممثلين من كل الأطراف لوضع خارطة طريق للحل، داعياً المتظاهرين العراقيين إلى إخلاء مؤسسات الدولة والالتزام بالنظام العام.

يذكر أن التيار الصدري يرفض ترشيح محمد شياع السوداني لرئاسة الحكومة، ويعتصم أنصاره بمقر مجلس النواب منذ السبت الماضي.