الأحد 25 سبتمبر 2022 07:36 مـ 29 صفر 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

”الصحة” تنظم احتفالًا بمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية

نظمت وزارة الصحة والسكان، اليوم الخميس، احتفالًا بمناسبة فعاليات الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، والذي يتم الاحتفال به سنويًا خلال الفترة من 1 أغسطس حتى 7 أغسطس، وذلك تحت رعاية الدكتور خالد عبدالغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي والقائم بأعمال وزير الصحة والسكان، وذلك بالتعاون مع منظمات (اليونيسيف وهيئة إنقاذ الطفولة، وبرنامج الأغذية العالمي WFP).

أوضح الدكتور حسام عبدالغفار المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن الاحتفال تضمن عقد مؤتمر علمي للإدارة العامة للأمومة والطفولة بوزارة الصحة، تم خلاله عقد جلسات علمية لمناقشة مستجدات أساليب تعزيز صحة الأم من خلال تطبيق الإرشادات الصحية الدولية، وفسيولوجيا الرضاعة الطبيعية، بالإضافة إلى سبل تعزيز صحة الطفل بداية من مرحلة الجنين لتحقيق حياة صحية سلمية، كما تم استعراض مؤشرات الرضاعة الطبيعية للأطفال في مصر، وتأثيراتها اقتصاديًا واجتماعيًا.

وأشار "عبدالغفار" إلى معدلات الرضاعة الطبيعية خلال العام الماضي 2021، موضحًا أن الأطفال الذين بدأوا بالرضاعة الطبيعية خلال الساعات الأولى من الولادة بلغت نسبتهم 63%، كما بلغت نسبة الأطفال الذين في عمر 4 شهور ويرضعون رضاعة طبيعية مطلقة 73%، كما تبلغ نسب الأطفال في عمر 18 شهرًا ومازالوا يرضعون طبيعيًا 73.6 %.

واستعرض الدكتور محمد حساني مساعد وزير الصحة لشئون مبادرات الصحة العامة – خلال فعاليات الجلسة الافتتاحية- دور مبادرات "100 مليون صحة"، التي استهدفت دعم وتوفير الرعاية الصحية للأم والطفل بدءًا من تكوين الجنين، مما يساهم في تعزيز صحة الطفل خلال المراحل الأولى من حياته وقدرة الأم على ممارسة الرضاعة الطبيعية.

ولفت الدكتور إيهاب كمال مساعد وزير الصحة للتعليم الطبي المهني، إلى توفير البرامج التدريبية للفرق الطبية العاملين بالإدرات التابعة لرعاية الأمومة والطفولة بجميع محافظات الجمهورية، لتقديم المشورة للأمهات والأسر في مجال الرضاعة الطبيعية، مؤكدًا أن اهتمام الدولة بصحة الأم والطفل أساس نجاح المنظومة الصحية.

ومن جانبه، استعرض الدكتور وائل عبدالرازق رئيس قطاع الرعاية الصحية والتمريض، جهود القطاع في تعزيز حصول المرأة على الدعم والمشورة في مجال الرضاعة الطبيعية، مشيرًا إلى أن الرضاعة الطبيعية توفر لكل طفل أفضل بداية ممكنة في الحياة، فهي تحقق فوائد صحية وتغذوية وعاطفية للأطفال والأمهات معًا، موجهًا الشكر لجميع مقدمي خدمات الرعاية الأساسية لجهودهم المبذولة في الاهتمام بتعزيز صحة الأم والطفل من خلال الخدمات الصحية التي تتيحها الوزارة.

وتابع الدكتور وائل عبدالرازق أنه وفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية فإن الرضاعة الطبيعية تشكل جزءًا من نظام غذائي مستدام، مؤكدًا أهمية إعطاء النصائح والطمأنينة التي تحتاجها الأم لتغذية أطفالها على النحو الأمثل، مشيرًا إلى دعم وتشجع الرضاعة الطبيعية داخل الوحدات الصحية، بما يساهم في بناء الثقة لدى الأمهات والتغلب على التحديات، مضيفًا أن الحصول على مشورة متمرسة في مجال الرضاعة الطبيعية يؤدي إلى تمديد فترة الرضاعة الطبيعية وتشجيع الرضاعة الطبيعية الخالصة، بما يحققه ذلك من فوائد للرضع والأسر.

وأكد الدكتور محمد عبدالله رئيس الإدارة المركزية للرعاية الصحية المتكاملة، الاهتمام بمنظومة ترصد الأمهات ومتابعة الحمل للحد من انتقال الفيروسات من الأم للجنين من خلال شبكة الوحدات الصحية والمراكز الطبية ومراكز رعاية الأمومة والطفولة بجميع المحافظات، بما يساهم في تحسين المؤشرات الصحية للأطفال، مضيفًا أن رعاية الأم والطفل الهدف العام لبناء جيل سليم.

وكشفت الدكتور آمال عبدالحي مدير عام الإدارة العامة لرعاية الأمومة والطفولة، تـأثير ممارسة الرضاعة الطبية على صحة الأم والطفل، مشيرة إلى أن لبن الأم مفيد لوقاية الطفل من الإصابة بالعديد من الأمراض المعدية، كما يحتوي لبن الأم على بروتينات سهلة الهضم، وأجسام مضادة وخلايا مناعية، وكذلك يشجع على نمو البكتريا الصديقة لأمعاء الرضيع.

وتابعت أن دهون لبن الأم تتكون من الأحماض الدهنية الأساسية التي يعتمد عليها نمو المخ بشكل أساسي، كما تساعد تلك الدهون على زيادة وزن الطفل وإكسابه الإحساس بالشبع، كما يحتوي على نسبة كافية من الكالسيوم والفسفور المفيدة لعظام الرضيع، مضيفة أن الرضاعة الطبيعية تؤثر على استقرار الحالة النفسية للطفل، وتخلق اتصالاً وثيقًا ودعم العلاقة بين الطفل وامه، كما تؤثر على ذكاء الطفل المعرفي والعاطفي الذي يزداد طرديًا مع الاستمرار بالرضاعة لعامين.

ولفتت الدكتورة آمال عبد الحي إلى أنه بالنسبة للأم، فإن الرضاعة الطبيعية تساعد على تقليل النزيف بعد الولادة، وانقباض وعودة الرحم لحالته الطبيعية، وسرعة استعادة الأم لوزنها الطبيعي، وتقليل احتقان وتورم الثدي، كما تقلل من احتمال الإصابة بالأورام السرطانية للثدي.

وخلال فعاليات الحفل، تم تكريم عدد من مديري الإدارة العامة لرعاية الأمومة والطفولة السابقين، كما تم تكريم عدد من الأطباء والفرق المتميزة بالإدارات الفرعية بمختلف المحافظات، لجهودهم المتميزة وعطائهم المستمر في دعم البرامج الصحية للأمومة والطفولة.