الإثنين 26 فبراير 2024 05:26 صـ 16 شعبان 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

ندوة تثقيفية بقاعة المؤتمرات بديوان عام محافظة جنوب سيناء عن انتصارات أكتوبر

صورة الندوة
صورة الندوة

نظمت محافظة جنوب سيناء، اليوم الثلاثاء، ندوة تثقيفية توعوية لجهود الجيش المصري لاسترداد سيناء، بقاعة المؤتمرات بديوان عام المحافظة بطور سيناء؛ احتفالًا باليوبيل الذهبي لحرب أكتوبر المجيدة بمناسبة مرور 50 عامًا على انتصارات أكتوبر 73 .
وألقى اللواء أركان حرب أسامة منصور السواح، مستشار أكاديمية ناصر العسكرية، محاضرة خلال الندوة، وذلك بحضور اللواء محمود عيسى، مستشار المحافظ للمشروعات، واللواء محمد شعير، السكرتير العام المساعد، وعدد من قيادات القوات المسلحة، ولفيف من القيادات التنفيذية والشعبية والأمنية والحزبية، وبمشاركة العشرات من طلاب المدارس المراحل التعليمية المختلفة.

وكان اللواء خالد فودة، محافظ جنوب سيناء، قد ألقى محاضرة خلال ندوة "أبطال النصر .. وتحدي العصر."بمق رجامعة الملك سلان بطور سيناء الأسبوع الماضي، بحضور الدكتور أشرف حسين، رئيس جامعة الملك سلمان، واللواء أحمد الإسكندراني، السكرتير العام للمحافظة، واللواء محمد شعير، السكرتير المساعد، ولفيف من قيادات جامعة الملك سلمان والقيادات الأمنية والتنفيذية بالمحافظة، وجمع من طلاب وطالبات الجامعة.
وقال محافظ جنوب سيناء، إن معركة تحرير سيناء كانت تحدي كبير للجيش المصري ليثبت للعالم أنه قوى بإرادته وفكرة وإيمانه بوطنه وحقه في كل حبة رمل فيه، لذا نجحت القوات المسلحة المصرية في تحطيم خط بارليف، ورفع العلم المصري على أرض الفيروز بأقل إمكانيات يمكن أن يسلح بها أي جيش، ولكن إرادة القوات المسلحة، ووقوف الشعب المصري بجانب جيشه ومساندته، أعطوا درسًا للعالم أن الإرادة المصرية لا تستطيع أي قوة مهما كانت هزيمتها.
وأوضح أن المصريين قادوا معركة نصر أكتوبر دون الاعتماد على أي تحالفات خارجية، بل كان الجميع ضد الإرادة المصرية، وقررت القيادة السياسية خوض المعركة رغم التحديات دون الالتفات إلى الآراء المحبطة التي كانت تصدر للمصريين مثل "الجيش الإسرائيلي لا يقهر، وخط بارليف صعب اختراقه"، وهذا يؤكد ويرسخ أن الجيش المصري قادر بشعبه وقوته وإرادته، وليس بالتسلح بالمعدات الحديثة فقط.
وأشار إلى أن ضباط وجنود الجيش المصري يجري تأهيلهم في كافة المجالات على أعلى مستوى، ليكونوا مؤهلين للقيام بكافة العمليات مهما كانت صعوبتها بكفاءة وبراعة عالية
وظهر ذلك في التخطيط والتنفيذ لحرب أكتوبر، حيث كان يواجه الجيش في ذلك الوقت عدة تحديات منها الأسلحة القديمة مقارنة بأسلحة العدو، إضافة إلى عدم الدعم والمساندة الخارجية، ولكنه نجح في تخطي هذه العقبات وخوض الحرب وتحقيق الانتصار في أقل وقت وتحقيق أقل خسائر، وتعد هذه معادلة صعبة حققها الجيش المصري بفكر واعي وسرية تامة.