الثلاثاء 5 مارس 2024 03:37 مـ 24 شعبان 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
بالاشتراك مع مصر.. الأردن ينفذ أكبر عملية إنزالات جوية لمساعدات غزة الإسكان تطرح شقق 3 غرف وصالة بالتقسيط على 30 سنة بعد فشل المحادثات، قيادي بـ حماس: وفد الحركة سيبقى في القاهرة للتفاوض أبوعبيدة يوجه نداءا عاجلا لأبناء الأمتين الإسلامية والعربية.. ما هو؟ الفريق ”أسامة عسكر” يتفقد منظومة التدريب القتالى داخل أحد تشكيلات الجيش الثانى الميدانى انعقاد أعمال المؤتمر السنوي الثالث لشبكة المنافسة العربية .. برئاسة مصرية واستضافة سعودية إزالة 25 حالة تعدي بمساحة 2205 متر مباني و8 حالات تعدي بمساحة 4 فدان و21 قيراط على الأراضي الزراعية بالشرقية وكيل وزارة تعليم الغربية يتابع سير العملية التعليمية بإدارة شرق طنطا مشاركة محافظة كفر الشيخ فى معرض ”أيادى مصر” للحرف اليدوية والتراثية فى قلعة قايتباى رفع 613 حالة إشغال طريق مخالف بنطاق 3 مراكز بالمحافظة برلمانية تطالب بسرعة اقرار قانون الأحوال الشخصية وتغليظ عقوبة العنف الأسرى والابتزاز الالكتروني .. فى الاحتفال باليوم العالمى للمرأة محافظ دمياط توجه الشكر لجمعية الدقهلية لسوق العمل على التعاون

مجرة جديدة بها 6 كواكب.. اكتشاف يقلب موازين الكون

اكتشف علماء الفلك نظامًا شمسيًا فريدًا ونادرًا يتألف من ستة كواكب تتحرك بشكل متزامن ويشبه سمفونية فضائية رائعة.

ووفقا لموقع “سبيس” هذا النظام الشمسي لم يتأثر بالقوى الخارجية منذ ولادته قبل مليارات السنين، ويعتبر مفتاحًا لفهم تشكل الأنظمة الشمسية في المجرة.

أعلنت ناسا عن هذا الاكتشاف النادر يوم الأربعاء، ويقع النظام الشمسي في كوكبة كوما برينيسيس على بُعد 100 سنة ضوئية من الأرض.

وساهمت الأقمار الصناعية "تيس" التابعة لناسا و"تشيوبس" التابعة للوكالة الفضائية الأوروبية في رصد هذا النظام الشمسي.

صرح ديريك بيتس، رئيس علماء الفلك في معهد فرانكلين فيلادلفيا، بأن هذا النظام الشمسي هو مثال نادر لتكون الأنظمة الشمسية، ويمكن أن يساعد الباحثين في فهم تشكل نظامنا الشمسي الخاص.

وعلى الرغم من أنه لا توجد كواكب متزامنة تمامًا ضمن منطقة الإقامة المعروفة للنجم، إلا أن هذا الاكتشاف يعزز الفهم الحالي لتكوين النظم الشمسية وتوفر فرصًا للمقارنة والدراسة المستقبلية.

وأضاف أدريان ليولو من جامعة جنيف، الذي شارك في البحث ونشر النتائج في مجلة "نيتشر"، أن هذا النظام الشمسي يُعد هدفًا ذهبيًا للمقارنة والدراسة.

تتراوح حجم الكواكب الستة المكتشفة حتى الآن بين ضعف وثلاثة أضعاف حجم الأرض، ولكنها تحتوي على كثافات تقترب من العمالقة الغازية في نظامنا الشمسي. وتتميز بمدارات تتراوح بين تسعة و54 يومًا، وتعتبر ساخنة للغاية.

وتعتقد الدراسات أن الكواكب الغازية في هذا النظام الشمسي تحتوي على نوى صلبة محاطة بطبقات من الهيدروجين. ويحتاج العلماء إلى المزيد من المراقبات لفهم تكوين جوها.

يعتبر هذا النظام الشمسي استثنائيًا بسبب تناغم حركة الكواكب الستة، ويُعرف بنظام شمسي "السمفونية الكونية".

ويساعد هذا الاكتشاف في توسيع معرفتنا عن تكوين الأنظمة الشمسية المختلفة في الكون ويشير إلى التنوع الهائل الذي يمكن أن يكون موجودًا في الكواكب والأنظمة الشمسية الأخرى.