جريدة الديار
الخميس 18 يوليو 2024 05:10 صـ 12 محرّم 1446 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

الأعنف.. انفجار شمسي ضخم يعطل الأقمار الصناعية والاتصالات عالميًا في هذا اليوم

رصدت وكالة ناسا أقوى انفجار للطاقة جاء من الشمس منذ عام 2017، والذي لديه فرصة بنسبة 25 بالمائة لتعطيل الأقمار الصناعية وأنظمة تحديد المواقع والاتصالات الثلاثاء المقبل.

كما اكتشفت مركبة وكالة الفضاء الأمريكية إطلاق طاقة عشية رأس السنة الجديدة، مما أدى إلى إرسال الشعلات نحو الأرض، حيث تم الإبلاغ عن خطر انقطاع الراديو يوم الثلاثاء، وتظهر اللقطات منطقة متوهجة في الشمس، تصبح أكثر سطوعا قبل أن تنفجر وتطلق توهجا X5 – وهو أعلى مستوى، من حافة النجم الضخم، بحسب ما نشرت صحيفة "ديلي إكسبريس" البريطانية.

وفقًا لـ EarthSky، فإن التوقعات تشير إلى احتمال بنسبة 99 بالمائة لتوهجات صغيرة من الفئة C، وفرصة بنسبة 60 بالمائة لتوهجات M، والتي يمكن أن تأتي مع عواصف إشعاعية بسيطة، وفرصة بنسبة 25 بالمائة لتوهجات X التي تعطل الترددات الراديوية التي يستخدمها نظام تحديد المواقع العالمي (GPS) والأقمار الصناعية .

وقالت وكالة ناسا إن آخر مرة لاحظت فيها توهجًا كهذا كان في 10 سبتمبر 2017، عندما سجلت توهجًا X8.2 تسبب في انقطاع الراديو لساعات.

وتعتبر التوهجات الشمسية رشقات نارية قوية من الطاقة، يمكن أن تؤثر التوهجات والانفجارات الشمسية على الاتصالات اللاسلكية وشبكات الطاقة الكهربائية وإشارات الملاحة وتشكل مخاطر على المركبات الفضائية ورواد الفضاء.

"تم تصنيف هذا التوهج على أنه توهج X5.0."، وتشير الفئة X إلى التوهجات الأكثر كثافة، بينما يوفر الرقم مزيدًا من المعلومات حول قوتها، وبلغ التوهج الشمسي ذروته في الساعة الخامسة مساءً بالتوقيت الشرقي في 31 ديسمبر، مما أدى إلى ظهور عرض مذهل لمرصد الطاقة الشمسية الديناميكي التابع لناسا، وهو مسبار يقوم بدراسة الشمس منذ إطلاقه في عام 2010.

وبينما أوضحت الإدارة الوطنية للمحيطات والغلاف الجوي (NOAA) أنه ليس لدى عامة الناس ما يخشونه، فقد وجدت الوكالة أن الانفجار الإشعاعي الأولي في 31 ديسمبر تسبب في انقطاع التيار الكهربائي فوق المحيط الهادئ.

توقع مركز التنبؤ بالطقس الفضائي التابع لـ NOAA (SWPC) أن تتعرض الأرض لعاصفة مغنطيسية أرضية بسيطة، وهو اضطراب مؤقت في الغلاف المغناطيسي للأرض ناجم عن موجة صدمة الرياح الشمسية.

يمكن أن يتسبب هذا الحدث في سحب الأقمار الصناعية عبر الفضاء، مما يعيق قدراتها،ولكن من المتوقع أيضًا أن يملأ الشفق القطبي المذهل السماء الشمالية.

وأصدرت ناسا أيضًا صورة للحدث تظهر مزيجًا من الألوان الأصفر والبرتقالي والبني والأسود، وتتوقع الوكالة أن الانبعاثات الكتلية الإكليلية (CME) سوف تمر عبر الأرض.

يمكن للانبعاث الإكليلي أن يقذف مليارات الأطنان من مادة الإكليل من سطح الشمس. تتكون المادة من البلازما والمجالات المغناطيسية، ومثل هذه الانفجارات لديها القدرة على إثارة طقس فضائي يمكن أن يتداخل مع الأقمار الصناعية وشبكات الطاقة على الأرض ويمكن أن يكون ضارًا لرواد الفضاء غير المحميين.

في حين أن هذا هو أقوى توهج شمسي تم اكتشافه منذ ست سنوات، إلا أن سجلات ناسا تظهر أن أكبر توهج حدث على الإطلاق كان في عام 2003، وكان ذلك في 4 نوفمبر 2003، حيث أطلقت الشمس توهجًا X45، ولكن تم اكتشافه في البداية على أنه X28.

توصلت دراسة نشرها الاتحاد الجيوفيزيائي الأمريكي في مارس 2004 إلى أنه كان X45 ضخمًا، وقال نيل طومسون، أحد مؤلفي الدراسة: "هذا يجعله أكبر من ضعف أي توهج مسجل سابقًا، وإذا كان الجسيمات المصاحبة والعاصفة المغناطيسية موجهة نحو الأرض، فإن الأضرار التي لحقت ببعض الأقمار الصناعية والشبكات الكهربائية يمكن أن تكون كذلك".

وقال الباحثون إن حساباتهم تظهر أن إشعاعات الأشعة السينية الصادرة عن الشعلة والتي تقصف الغلاف الجوي تعادل 5000 شمس، على الرغم من عدم وصول أي منها إلى سطح الأرض.