جريدة الديار
الأربعاء 24 أبريل 2024 11:03 مـ 15 شوال 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

وكيل تعليم دمياط يتابع اختيار رؤساء لجان الثانوية العامة

تعليم دمياط
تعليم دمياط

ترأس "علي عبد الرؤوف" وكيل وزارة التربية والتعليم دمياط ، اليوم الأحد، لجنة المقابلات الشخصية للمرشحين للعمل بامتحانات الثانوية العامة كرؤساء لجان سير امتحان ومراقبين أوائل ورؤساء مراكز توزيع أسئلة وتجميع كراسات الإجابة للدور الأول لشهادة امتحانات الثانوية العامة للعام الدراسى الحالى ٢٠٢٤م، بحضور محمد هاشم مدير ادارة بالإدارة العامة للامتحانات ومحمد لطفي رئيس كنترول ب وإبراهيم سمير عضو الإدارة العامة للشئون القانونية ومحمد خفاجي شئون الطلبة بدمياط

واوضح "وكيل الوزارة" ان وزارة التربية والتعليم تعمل حاليا على حصر أعداد المتقدمين للعمل بامتحانات الثانوية العامة والذين قاموا بتسجيل بياناتهم إلكترونيا


مشيرا أن الاختيار سيكون مرتبطا بالكفاءة والخبرة والقدرة على حل أي مشكلات في توقيت سريع، وضبط اللجان بأقصى قدر ممكن.

وأكد "عبد الرؤوف" أن الخبرة في إدارة لجان امتحانات الثانوية العامة ، سيكون لها الدور الأكبر في تحديد من سيقع عليهم الاختيار، دون أي وساطة أو علاقات، مشيرا إلى أن رؤساء اللجان هذا العام سيكون عليهم دور كبير في ضبط إيقاع الامتحانات وفرض الاستقرار الكامل، ومحاربة الغش بكل أشكاله، وهذه كلها معايير ستكون حاكمة أيضا في عملية اختيارهم، إضافة لكفاءتهم وإنجازاتهم العملية السابقة.


شهد المهندس علي عبد الرؤوف وكيل تعليم دمياط انطلاق البرنامج التدريبي للمتقدمين بمسابقة 30 الف معلم بناء على تعليمات الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني، وتوجيهات دكتور رباب زيدان مدير عام الإدارة العامة لشئون القيادات التربوية.

وشهد المهندس "علي عبد الرؤوف" وكيل وزارة التربية والتعليم بدمياط،اليوم الأحد، بدء البرنامج التدريبي للتأهيل التربوي للمعلمين الجدد من معلمي مسابقة 30 ألف معلم، والبالغ عددهم 140 معلم مساعد والتي من المقرر أن تستمر لمدة أربعة أيام، بمركز التدريب الرئيسي بدمياط الجديدة.

وخلال تفقده قاعات التدريب، أشاد وكيل الوزارة بحسن الإعداد والتنظيم لهذه التدريبات، مشيرا إلى أهمية التأهيل والإعداد التربوي للمعلمين الجدد، والذي يواكب التقدم التعليمي في مصر، وحاجة المدارس للكوادر الشابة المؤهلة تربويا ونفسيا وبدنيا، للتربية السليمة لأبنائنا الطلاب وبخاصة في المرحلة الأولى للتعليم الأساسي، باعتبار هؤلاء المعلمين القدوة التي يجب أن يحتذى بها في مدارسنا، مثمنا أهمية دور وزارة التربية والتعليم في استثمار الكوادر التدريبية في تأهيل المعلمين الجدد وإعداد حقيبة تدريبية للتأهيل التربوي، وحقيبة للتأهيل الذهني والبدني