جريدة الديار
الإثنين 22 أبريل 2024 09:56 مـ 13 شوال 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
نائب محافظ البحيرة تشارك عبر تقنية الفيديو كونفرانس بورشة عمل تحضيرية للمراجعات الوطنية والمحلية الطوعية الأفريقية إحالة أوراق شقيقين وخالهما إلى المفتي أنهوا حياة والدهما بأسيوط الاتحاد الأوروبي يوسع العقوبات على إيران.. وإسرائيل: ”هذه مجرد البداية” انطلاق ملتقى التوظيف بكلية التربية بجامعة دمنهور فحص وترقيم 29 رأس ماشية في محطه الصفا بالخزان في البحيرة وزيرة التضامن بمهرجان أسوان الدولي لأفلام المرأة: قدمت استقالتي عشان أشتغل مع يوسف شاهين ضبط 4 أشخاص أثناء التنقيب عن الاثارداخل منزل بسوهاج محافظ جنوب سيناء يفتتح معرض هوتكس الدولي لتجهيزات الفنادق بشرم الشيخ الداخلية تكشف تفاصيل إطلاق مهندس بترول النار أمام مدرسة البساتين ” صور ” سياحة النواب” تناقش طلب احاطة لتدشين حملة لوضع ” رأس البر” على خريطة السياحة العالمية اقتصادي يتوقع تراجع سعر الدولار مقابل الجنيه لـ 40 جنيه الفترة المقبلة بعد دخول سيولة دولارية كبيرة لمصر انتحل صفة ضابط. ... اقتحام مهندس بترول مدرسة بالقاهرة وإطلاقه أعيرة نارية

ملء سد النهضة لن يكون محل نقاش.. خبير يكشف تلاعب إثيوبيا بالدلائل

أعلن أبي أحمد رئيس الوزراء الإثيوبي خلال جلسة لمجلس النواب أمس 6 فبراير 2023، إن ملء سد النهضة لن يكون محل نقاش بعد الآن، واستعداد بلاده للتفاوض بشأن سد النهضة، وأن أديس أبابا مستعدة للاستماع إلى مطالب الشعب المصري، ومعالجتها بأفضل ما تستطيع إثيوبيا، وشدد رئيس الوزراء على ضرورة استعداد الجانب المصري أيضًا لتلبية مطالب إثيوبيا.

وأضاف أن المعلومات التي تزعم أن ملء إثيوبيا لسد النهضة سيؤدي إلى انخفاض حجم مياه سد أسوان قد تم دحضها عمليا، مشيرا إلى أن سد النهضة أثبت حقيقة أنه لن يكون هناك أي ضرر لدول حوض النهر الأدنى.

سد النهضة لن يكون محل نقاش

تناقلت بعض وسائل الإعلام هذه التصريحات حيث ذكرت أن سد النهضة لن يكون محل نقاش بعد الآن، ولكن الحقيقة أن الملء وهنا المقصود الملء الأول هو الذى تم ولن يكون محل نقاش، بدليل أن باقى التصريح يقول استعداد إثيوبيا للتفاوض حول السد وتلبية المطالب المصرية "بأقصى ما في وسعها".

وأوضح الدكتور عباس شراقي إن تصريحات رئيس الوزراء الاثيوبى مخالفة لواقع الموقف الإثيوبى الرافض للحلول الوسط، ويؤكد ذلك تغيب إثيوبيا على توقيع مسودة اتفاق واشنطن 2020، ورفض وجود خبراء دوليين أو وسطاء فى المفاوضات.

وأضاف عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك أن ادعاء أبي أحمد بأن التخزين فى سد النهضة لا يؤثر على مخزون السد العالى غير صحيح، وتساءل كيف يحجز الصيف الماضى 24 مليار متر مكعب ولا يتأثر السد العالى؟

وتابع بالفعل انخفض منسوب السد العالى واعتمد الرى فى الصيف الماضى على مخزون السد العالى من السنوات السابقة، واستطاعت مصر الحفاظ على جزء لتعويض الاحتياطى ف السد العالى عن طريق إعادة استخدام مياه الصرف الزراعى مرتين وثلاثة بعد إنشاء محطات معالجة عملاقة تكلفت أكثر من 50 مليار جنيه بأسعار 2021.

وأشار إلى أن الادعاء بأن سد النهضة لم يضر مصر أو السودان أيضا غير صحيح، بالنسبة لمصر تحديد مساحة الأرز، والتحول للرى الحديث، وزراعة بنجر السكر بدلا من قصب السكر، والتوسع فى استخدام المياه الجوفية، وإنفاق عشرات المليارات من الجنيهات لمعالجة مياه الصرف الزراعى لتوفير مياه النيل، وبالنسبة للسودان، فى التخزين الأول 2020 انخفاض منسوب النيل الأزرق وخروج بعض محطات مياه الشرب عن الخدمة، والتخبط فى التخزين والتصريف فى السدود السودانية، وأخيرا فى التخزين الأخير 2023 توقف ملايين المزارعين السودانيين عن الزراعة على ضفاف النيل الأزرق الصيف الماضى.

وأوضح أن حجز 23 مليار م3 الصيف القادم سوف يكرر سيناريو التخزين الرابع العام الماضى ولن يصل إلا جزء من مياه النيل الأزرق فى نهاية سبتمبر القادم، ولولا السد العالى لتوقفت الزراعة فى معظم أراضى الوادى والدلتا فى الجزء الثانى من العام الماضى، وأيضا من العام الحالى بعد التخزين الخامس.

وأشار إلى أنه بالنسبة لملء سد النهضة بأنه لن يكون محل نقاش بعد الآن، فهذا صحيح بالنسبة للملء الأول الذى سوف ينتهى الصيف القادم، حيث دارت المفاوضات حوله فى السنوات السابقة على كيفية إتمامه وسنوات الملء ولكنه أصبح واقعا الآن والتين القادم هو المتمم للملء الأول، ولكن يتبقى بعد ذلك الملء المتكرر خلال السنوات القادمة خاصة التى يسود فيه الجفاف، ثم طريق التشغيل للتوربينات الثلاثة عشر، وبوابتى التصريف وبوابات المفيض الست.

وأكد على أن الاتفاق على سد النهضة يرسخ مبدأ وجود اتفاق لأى سد كبير سوف يقام فى المستقبل على الأنهار الإثيوبية الثلاثة وأهمها النيل الأزرق.