جريدة الديار
الجمعة 19 أبريل 2024 01:53 صـ 9 شوال 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
كمامات بـ4 ملايين جنيه.. إحالة 3 مسؤولين بمستشفى الشيخ زايد المركزي للمحاكمة تعطل عمليات السحب والإيداع بماكينات البريد خلال ساعات مركز خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة دمنهور يعقد فعاليات اليوم الأول لدورة التحاليل الطبية خبير اقتصادي: مؤشرات البورصة المصرية حققت أداءا جيدا الفترة الحالية تكليف سمير البلكيمى وكيلا لمديرية التموين بالبحيرة مدبولي ..الاسعار ستأخذ مسارا نزوليا بدأ من الاحد القادم التوعية بخطورة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر خلال القافلة التنموية لجامعة دمنهور جامعة دمنهور تطلق مشروع لانتاج نواقل خلوية نانوية الحجم من النباتات العضوية (FarmEVs) جامعة دمنهور تحتفل بيــــــوم التراث العالمي استكمال رصف فرعيات شارع الجمهورية بحوش عيسى بتكلفة إجمالية 4 مليون و 500 ألف جنية وزارة الصحة بالشرقية يتابع الخدمات الطبية بمستشفى الزقازيق العام المخرجة السويسرية «عايدة شلبفر » مديرا للأفلام الروائية بمهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي

بعد حادث طالبة العريش.. طلب إحاطة للتصدي للابتزاز الإلكتروني

سكينة سلامة، عضو مجلس النواب
سكينة سلامة، عضو مجلس النواب

تقدمت سكينة سلامة، عضو مجلس النواب، عن حزب مستقبل وطن، بطلب إحاطة إلى المستشار حنفي جبالي رئيس المجلس، حول ضرورة توعية الأسرة المصرية بمخاطر الابتزاز الإلكتروني وضرورة وسُبل مواجهته بعد حادث طالبة للعريش.

وأشارت سكينة سلامة، إلى وجود كارثة كُبرى تفوق حجم الواقعة، وهي ظاهرة الإبتزاز الألكتروني والتراخي في التعامل معها من جانب كافة الأطراف والجهات المعنية بالأمر.

قالت النائبة سكينة سلامة، إن الطالبة «نيرة» والتي من المحتمل -وفق سير تحقيقات النيابة العامة وجهات التحقيق- أنها قد أنهت حياتها بعد تعرضها للابتزاز الالكتروني من قبل إحدى زميلاتها في جامعة العريش ومجموعة شباب آخرين، لم تكن تُخبر أهلها بالواقعة إذ أنه بعد دفن جثمانها فوجئ ذويها أثناء البحث في هاتفها الجوال برسائل ابتزازية من المذكورين متضمنة صور خاصة، ما جعل الفتاة تنهار نفسيًا وتُقدم على الانتحار بواسطة مادة سامة وهي حبة الغلة، وهو ما دفع جهات التحقيق لاستخراج الجثمان لتشريحه وبيان سبب الوفاة وفتح التحقيق مع المتهمين.


قالت عضو مجلس النواب: «نرى أنه يجب أن يكون لوزارة الأوقاف والأزهر الشريف ودار الإفتاء دور عظيم في توعية الفتيات والسيدات والأسرة بشكل عام بضرورة عدم التخوف من عمليات الابتزاز بأي شكل من الأشكال، وضرورة مواجهة تلك الظاهرة بشجاعة وإبلاغ جهات التحقيق، فنحن في دولة قانون ولا احد أكبر من الردع».

وأشارت سلامة، إلى وجوب تفعيل دور وزارة التضامن الاجتماعي، من خلال منظومة الرائدات الريفيات للتوعية بمخاطر هذه الظاهرة في القرى والنجوع والمُدن الريفية.

وأضافت أن التوعية ضرورية لأن تلك الأماكن النائية حسب موروثاتهم ترى أن الابتزاز الإلكتروني بمثابة وصمة عار على جبين الفتاة حتى وإن كانت صحية أو مظلومة، وهو ما يزيد من جشع الجاني للاستمرار في أفعاله غير الأخلاقية وغير القانونية.