جريدة الديار
الجمعة 19 أبريل 2024 01:09 صـ 9 شوال 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
كمامات بـ4 ملايين جنيه.. إحالة 3 مسؤولين بمستشفى الشيخ زايد المركزي للمحاكمة تعطل عمليات السحب والإيداع بماكينات البريد خلال ساعات مركز خدمة المجتمع وتنمية البيئة بجامعة دمنهور يعقد فعاليات اليوم الأول لدورة التحاليل الطبية خبير اقتصادي: مؤشرات البورصة المصرية حققت أداءا جيدا الفترة الحالية تكليف سمير البلكيمى وكيلا لمديرية التموين بالبحيرة مدبولي ..الاسعار ستأخذ مسارا نزوليا بدأ من الاحد القادم التوعية بخطورة الهجرة غير الشرعية والإتجار بالبشر خلال القافلة التنموية لجامعة دمنهور جامعة دمنهور تطلق مشروع لانتاج نواقل خلوية نانوية الحجم من النباتات العضوية (FarmEVs) جامعة دمنهور تحتفل بيــــــوم التراث العالمي استكمال رصف فرعيات شارع الجمهورية بحوش عيسى بتكلفة إجمالية 4 مليون و 500 ألف جنية وزارة الصحة بالشرقية يتابع الخدمات الطبية بمستشفى الزقازيق العام المخرجة السويسرية «عايدة شلبفر » مديرا للأفلام الروائية بمهرجان الإسكندرية السينمائي الدولي

اكتشاف أول دليل على وجود المدن السبع الذهبية الأسطورية

أظهرت دراسة حديثة أن نصل حجر السج الأخضر، الذي عثر عليه في منطقة تكساس بانهاندل، قد يكون يعود إلى البعثة التي قادها المستكشف الإسباني فرانسيسكو فاسكيز دي كورونادو في القرن السادس عشر.

مصدر النصل القديم

وحسب الباحثين، لم يتم تحديد مصدر النصل بدقة، ولكن تحليل العناصر الكيميائية في الحجر يشير إلى أنه يأتي من سلسلة جبال سييرا دي باتشوكا في وسط المكسيك.

وحصل السكان الأصليون في البعثة على المواد الخام لصنع أدوات القطع من هذه المنطقة، ووفقا لمجلة “لايف ساينس” العلمية من المرجح أن أحد السكان الأصليين الذين سافروا مع كورونادو قد صنع النصل في المكسيك ورماه في تكساس في وقت لاحق، ما يمكن أن يساعد في تحديد المسار الذي اتبعه كورونادو بدقة عبر ولاية لونستار.

وفي دراسة نشرت في مجلة جمعية شمال تكساس الأثرية في يناير، كتب الباحثون: "على الرغم من أن المسار الدقيق الذي اتبعه كورونادو في تكساس بانهاندل في عام 1541 بعد الميلاد لم يتم تأكيده، إلا أن التفهم الحالي يشير إلى أنه مر عبر ماكلين أو قربها".

وتملك الشفرة، التي يبلغ طولها 2.6 بوصة (6.5 سم)، لويد إروين الذي كان يعيش في مزرعة عائلته شمال ماكلين من عام 1920 إلى عام 1992.

وبدأ إروين في جمع التحف الأمريكية الأصلية والتاريخية منذ صغره. ومع ذلك، لم يترك إروين أي سجلات توثق بالضبط كيفية الحصول على النصل، لذلك لا يمكن تحديد متى أو أين حصل عليه.

ويشير مؤلفو الدراسة إلى أنه من المحتمل أنه عثر على النصل في تكساس بانهاندل، وربما قرب ماكلين، بنفس الطريقة التي حصل بها على العديد من القطع الأثرية الأخرى في مجموعته.

المدن السبع الذهبية

وفقًا للتقاليد الشائعة، أرسل ملك إسبانيا كورونادو والفرسان الإسبان للبحث عن المدن السبع الذهبية الأسطورية في سيبولا.

وفي الوقت الحاضر، يشير المؤرخون إلى أن أنطونيو دي ميندوزا، نائب الملك على إسبانيا الجديدة (المكسيك الحديثة)، هو الذي أمر كورونادو بالعثور على المدينة المزعومة.

وبدلاً من ذلك، سافرت بعثة كورونادو إلى كانساس الحديثة قبل أن تعود خالية الوفاض. وربما يكون مندوزا قد كلف كورونادو بإيجاد طريق إلى آسيا، حسبما قال ريتشارد فلينت وشيرلي كوشينج فلينت ، فريق الزوج والزوجة وهم باحثون مشاركون في معهد أمريكا اللاتينية والإيبيري في جامعة نيو مكسيكو.

وقامت البعثة التي ضمت ما لا يقل عن 2800 شخص برحلة عبر المكسيك وتكساس ونيو مكسيكو وأريزونا وأوكلاهوما وكانساس في الفترة من 1540 إلى 1542.

ونظرًا لأن شفرات حجر السج هشة، فقد تم التخلص منها غالبًا.

وكتب الباحثون في الدراسة: "نعتقد أن هذا النصل يمثل سكينًا أو ماكينة حلاقة محمولة شمالًا".

وقال المؤلف المشارك في الدراسة ماثيو بولانجر، عالم الأنثروبولوجيا في جامعة جنوب ميثوديست، في بيان : "هذه القطعة الأثرية الصغيرة المتواضعة تناسب جميع المتطلبات للحصول على دليل مقنع على وجود كورونادو في منطقة تكساس" .

وأجرى بولانجر الدراسة مع شارلين إروين، زوجة ابن لويد إروين.

وكتب المؤلفون أن السكان الأصليين، بما في ذلك الناهوا، استخدموا حجر السج لصنع الأدوات حتى بعد وقت قصير من الغزو الإسباني، وفي ذلك الوقت تحولوا إلى الحديد.

وأشار الباحثون إلى أنه لم يكن هناك دليل معروف على وجود شبكة تجارية بين الشعوب الأصلية في وسط المكسيك وتكساس بانهاندل في ذلك الوقت، مما يشير إلى أن النصل لم يصل إلى تكساس من خلال التجارة، ولكن من الحملة الإسبانية.