جريدة الديار
الأربعاء 24 أبريل 2024 02:43 صـ 15 شوال 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

دولة شبه خالية من السكان تناسب راغبي العزلة (ما قصتها؟)

بينما تعيش بلدان مكتظة بالسكان وتعاني من الانفجار السكاني تعيش أخرى بعدد قليل من سكان وكأنها شبه خالية من البشر، كما هو الحال في دولة ناميبيا.

تعتبر ناميبيا أرض الجمال الصارخ والبرية الشاسعة على سطح الأرض، فهي تأسر المسافرين والمغامرين على حد سواء بمناظرها الطبيعية الوعرة ونسيجها الثقافي الفريد، ولكن في مناظرها المذهلة تكمن حقيقة مثيرة للاهتمام، وهي أن هناك عدد قليل من الناس، مما يجعل معظم أنحاء البلاد وكأنها خالية من السكان.

بمساحة تعادل مساحة ولاية تكساس تقريبًا ولكن عدد سكانها يزيد قليلاً عن 2.5 مليون نسمة، تفتخر ناميبيا بواحدة من أقل الكثافة السكانية في العالم، غالبية الناميبيين يقيمون في المناطق الحضرية، وخاصة في العاصمة ويندهوك والمدن الساحلية مثل سواكوبموند وخليج والفيس.

توفر هذه المراكز الحضرية لمحة عن الحياة الناميبية الحديثة، مع الأسواق الصاخبة والحياة الليلية النابضة بالحياة ومجموعة غنية من التجارب الثقافية.

ولكن خارج حدود المدينة ستجد هناك مساحات شاسعة من البرية، وهناك يكون الوجود البشري متناثرًا وقليلًا للغاية ليشعر من يسافر إلى هناك أنه وكأنه وحده.

تهيمن صحراء كالاهاري في الشرق وصحراء ناميب في الغرب على جزء كبير من المناظر الطبيعية، وتتخللها الجبال الوعرة والأودية العميقة والسافانا الواسعة. في هذه المناطق النائية، تكسب المجتمعات الريفية الصغيرة لقمة عيشها، وغالباً ما تعتمد على زراعة الكفاف وطرق الحياة التقليدية.

تعد التضاريس المتنوعة في البلاد بمثابة ملعب لعشاق الهواء الطلق، حيث تتراوح الأنشطة من الصعود على الكثبان الرملية على رمال سوسوسفلي الشاهقة إلى تتبع الحياة البرية بعيدة المنال في منتزه إيتوشا الوطني.

توفر المناطق ذات الكثافة السكانية المنخفضة في ناميبيا أيضًا إحساسًا بالعزلة والهدوء الذي أصبح نادرًا بشكل متزايد في عالمنا المترابط. يمكن للمسافرين الانطلاق في رحلات سفاري ذاتية القيادة عبر مناطق برية شاسعة، والتخييم تحت سماء مرصعة بالنجوم والانغماس في جمال الطبيعة الخام.

على الرغم من كثافتها السكانية المنخفضة، تعتبر ناميبيا بوتقة تنصهر فيها الثقافات واللغات. تعد البلاد موطنًا للعديد من المجموعات العرقية، بما في ذلك أوفامبو وهيريرو وناما وسان، ولكل منها تقاليدها وعاداتها المميزة.

أحد الجوانب الأكثر إثارة للاهتمام في التوزيع السكاني في ناميبيا هو وجود قبيلة الهيمبا، وهم شعب رعوي شبه رحل يسكن منطقة كاوكولاند النائية في الشمال الغربي