جريدة الديار
الأربعاء 22 مايو 2024 07:51 مـ 14 ذو القعدة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

متى يبدأ صيام الست من شوال؟ أمين الفتوى يوضح

قال الشيخ أحمد ممدوح مدير إدارة الأبحاث الشرعية بدار الإفتاء، إن صيام الست من شوال يبدأ من ثاني أيام شوال، لأنه يحرم صيام أول يوم في العيد.

وأكد «ممدوح» في تصريح له، أنه لا يلزم المسلم أن يصوم الست من شوال بعد عيد الفطر مباشرة، بل يجوز أن يبدأ صومها بعد العيد بيوم أو أيام، وأن يصومها متتالية أو متفرقة في شهر شوال حسب ما يتيسر له، والأمر في ذلك واسع، وليست فريضة بل هي سنة يثاب فاعلها ولا يعاقب تاركها.

هل يجوز صيام الست البيض بنية القضاء والنافلة معا؟

سؤال ورد إلى البث المباشر للفتوى الذي يقدمه موقع «صدى البلد» عبر صفحته ب «فيسبوك»، بالتعاون مع مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية، للرد على أسئلة القراء.

أجاب الشيخ أحمد عادل شيحه، عضو مركز الأزهر العالمي للفتوى الإلكترونية صيام القضاء فرض وبالتالي لا يجوز فيه الجمع بين نيتين ولكن عليك تحديد نية واحدة قبل البدء في الصيام.

وأضاف شيحة ولكن يجوز صيام أيام القضاء في وقت صيام الست البيض ولكن بنية القضاء فقط.

هل يشترط التتابع في صيام الست البيض؟

أكد مجمع البحوث الإسلامية، أن هناك اختلافا بين الفقهاء حول صوم ستة أيام من شوال وما إذا كان من الأفضل تتابعها أو تفريقها.

وقال المجمع: "إن فريق من الفقهاء منهم الشافعية ذهبوا إلى استحباب تتابعها ووصلها بعد العيد لظاهر قول النبي ﷺ: «من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال، كان كصيام الدهر»، وقال النووى: يسن صوم ستة من شوال وتتابعها أفضل.

وأضاف أن أبو حنيفة ذهب إلى استحباب تفريقها حذرا من أن يظن العوام أنها من الصوم المفروض ولكن يحصل امتثال السنة في كلتا الحالتين سواء تتابع الصوم أم تفرق.

هل يشترط التتابع في صيام الست البيض؟

أكد مجمع البحوث الإسلامية، أن هناك اختلافا بين الفقهاء حول صوم ستة أيام من شوال وما إذا كان من الأفضل تتابعها أو تفريقها.

وقال المجمع: "إن فريق من الفقهاء منهم الشافعية ذهبوا إلى استحباب تتابعها ووصلها بعد العيد لظاهر قول النبي ﷺ: «من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال، كان كصيام الدهر»، وقال النووى: يسن صوم ستة من شوال وتتابعها أفضل.

وأضاف أن أبو حنيفة ذهب إلى استحباب تفريقها حذرا من أن يظن العوام أنها من الصوم المفروض ولكن يحصل امتثال السنة في كلتا الحالتين سواء تتابع الصوم أم تفرق.