جريدة الديار
الأحد 23 يونيو 2024 08:14 مـ 17 ذو الحجة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

ردع وليس تصعيد.. محلل سياسي يكشف مفاجأة عن هجمات إيران

ردت إيران على إسرائيل في أعقاب غارة جوية على مبنى تابع للسفارة الإيرانية في سوريا في أول أبريل الجاري، مما أسفر عن مقتل العديد من قيادات الحرس الثوري الإيرانى، بمن فيهم الجنرال محمد رضا زاهدي الذي كان قائدا بارزا في فيلق القدس الذى يضم قوات النخبة التابعة للحرس الثوري الإيراني، حيث تم تنفيذ هجمات بصواريخ وطائرات مسيرة في القلب الإسرائيلي ليلة اليوم.

الهجوم الايراني على إسرائيل

وقال رئيس هيئة الأركان الإيرانية محمد باقري: "ردنا سيكون بالتأكيد أوسع بكثير إن حاولت إسرائيل الرد على هجمات الليلة الماضية".

وأضاف محمد باقري: "عملياتنا ركزت على القاعدة الجوية التي انطلقت منها الطائرات الإسرائيلية التي اعتدت على قنصليتنا".

وأوضح رئيس هيئة الأركان الإيراني: بعثنا رسالة لواشنطن عبر السفارة السويسرية مفادها أنه إذا تعاونت مع إسرائيل في تحركاتها المقبلة المحتملة فلن تتمتع قواعدها بأي أمن وسنتعامل معها أيضًا".

وكشف باقري أن الضربات الإيرانية على إسرائيل حققت إصابات مباشرة، وقال: "حققنا إصابات مباشرة في الهجوم الذي حاولنا أن يكون عقابياً ولم نستهدف فيه سوى القواعد العسكرية".

وأوضح رئيس هيئة الأركان الإيرانية، أن الهجوم الإيراني أدى إلى تدمير موقعين عسكريين إسرائيليين مهمين.

وكانت وسائل الإعلام الرسمي الإيراني قالت إن قاعدة جوية إسرائيلية في النقب قد تعرّضت "لأضرار جسيمة" بالهجوم الإيراني.

وحذرت وزارة الخارجية الإيرانية من أن طهران لن تتردد في اتخاذ المزيد من الإجراءات الدفاعية لحماية مصالحها في مواجهة أي عدوان.

وقال الجيش الإسرائيلي، إن إيران أطلقت أكثر من 200 طائرة مسيرة وصاروخ على إسرائيل منذ أمس السبت، مشيرا إلى أنه تسنى اعتراض العديد منها بعيدا عن حدود إسرائيل لكنه أضاف أن إطلاق النار مستمر.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الأميرال دانيال هاجاري في وقت مبكر من اليوم الأحد، إن عددا محدودا من عشرات الصواريخ أرض-أرض الإيرانية سقطت في إسرائيل، مما أدى إلى إصابة فتاة وإلحاق أضرار طفيفة بمنشأة عسكرية في الجنوب.

وقال الجيش الإسرائيلي إنه لا ينصح السكان في أي منطقة بإسرائيل بالاستعداد للاحتماء، في مراجعة لتحذير سابق تشير على ما يبدو إلى نهاية التهديد الذي تشكله الصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية.

وأفادت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) بأنّ أهمّ قاعدة جوّية في النقب في جنوب إسرائيل تعرّضت "لأضرار جسيمة" بعدما أصابتها صواريخ إيرانية ليل السبت الأحد.

وذكرت إرنا أنّ "أهمّ قاعدة جوّية في النقب أصابها صاروخ خيبر... وتشير الصور والبيانات إلى وقوع أضرار جسيمة في هذه القاعدة". من جهته أفاد التلفزيون الرسمي بأنّه "وفقاً للمعلومات الواردة، فإنّ نصف الصواريخ التي أُطلِقت قد أصابت هدفها بنجاح".

وسمع شاهد من رويترز في القدس دوي انفجارات ناجمة عن عمليات اعتراض جوي لطائرات مسيرة أطلقتها إيران عرضتها محطة تلفزيونية محلية.

وقالت إذاعة الجيش الإسرائيلي إن صفارات الإنذار دوت 720 مرة في مواقع مختلفة جراء الدفعة الأولى من الهجوم الإيراني.

وكشفت صحيفة نيويورك تايمز الأميركية، نقلا عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين، أن إيران تمتلك مخزونا ضخما من الطائرات المسيرة، بعضها يصل مداها إلى 2500 كيلومتر ويمكنها التحليق على ارتفاع منخفض لتجنب الرادار.

جلسة طارئة لمجلس الامن

ويعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا بعد ظهر اليوم الأحد بتوقيت شرق الولايات المتحدة، بناء على طلب من إسرائيل لإدانة الهجوم الإيراني عليها وتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية.

وكتب جلعاد إردان مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة في منشور على منصة إكس "يمثل الهجوم الإيراني تهديدا خطيرا للسلم والأمن العالميين وأتوقع أن يستخدم المجلس كل الوسائل لاتخاذ إجراء ملموس ضد إيران".

وقالت رئاسة مجلس الأمن الدولي إنه من المقرر عقد اجتماع طارئ الأحد عند الساعة الرابعة مساء بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

وكان قد أدان الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش الهجوم الإيراني على إسرائيل ودعا إلى ضبط النفس والوقف الفوري للأعمال القتالية.

وقال جوتيريش في بيان "أشعر بقلق شديد إزاء الخطر الحقيقي المتمثل في التصعيد المدمر على مستوى المنطقة. أحث جميع الأطراف على ممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنب أي عمل قد يؤدي إلى مواجهات عسكرية كبيرة على جبهات متعددة في الشرق الأوسط".

موقف مصر من هذه الاحداث

وأعربت جمهورية مصر العربية في بيان صادر عن وزارة الخارجية، مساء السبت، عن قلقها البالغ تجاه ما تم الإعلان عنه من إطلاق مسيرات هجومية إيرانية ضد إسرائيل، ومؤشرات التصعيد الخطير بين البلدين خلال الفترة الأخيرة، مطالبةً بممارسة أقصى درجات ضبط النفس لتجنيب المنطقة وشعوبها المزيد من عوامل عدم الاستقرار والتوتر.

واعتبرت مصر أن التصعيد الخطير الذي تشهده الساحة الإيرانية الإسرائيلية حالياً، ما هو إلا نتاج مباشر لما سبق وأن حذرت منه مصر مراراً، من مخاطر توسيع رقعة الصراع في المنطقة على إثر الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، والأعمال العسكرية الاستفزازية التي تمارس في المنطقة.

وأكدت مصر على أنها على تواصل مستمر مع جميع الأطراف المعنية لمحاولة احتواء الموقف ووقف التصعيد، وتجنيب المنطقة مخاطر الانزلاق إلى منعطف خطير من عدم الاستقرار والتهديد لمصالح شعوبها.

في هذا الصدد قال أحمد التايب الكاتب الصحفي والمحلل السياسي، إن الولايات المتحدة ستضغط على أعضاء مجلس الأمن لإدانة إيران، لكن علينا ألا نغفل موقف روسيا والصين، وعلينا ألا ننسى أنه كان هناك إدانات لعدد كبير لاستهداف إسرائيل مقر قنصلية لأن هذا ضد الأعراف الدولية، أما موقف مصر معروف ومعلوم وخاصة أنها حذرت مرارا وتكرارا من تفاقم الأوضاع وأن عدم الاستقرار ينذر باتساع دائرة الصراع، ودائما ما تحذر من عدم الالتزام بقواعد القانون الدولى، وأن استمرار العدوان الإسرائيلي على غزة من شأنه فتح جبهات أخرى ما يؤدى الى حرب إقليمية.

وأعتقد أن الرد الإيرانى يعد اختراقا لقواعد الاشتباك بين تل أبيب وطهران، ويأتى فى إطار حرص طهران على حفظ ماء الوجه بعد قصف تل أبيب القنصلية الإيرانية فى دمشق منذ أسبوعين وأدى إلى مقتل سبعة من المستشارين العسكريين الإيرانيين على رأسهم محمد رضا زاهدى الذى يعد قائد فيلق القدس فى سوريا، لذلك فإن الرد الإيرانى تجاوز الخطوط الحمراء الاستراتيجية بين إيران وإسرائيل، ويعد اختراقا لقواعد الاشتباك المتفق عليها بينهما منذ عقود، خاصة أنه تم إطلاق المسيرات من طهران مباشرة.

وأضاف خلال تصريحات لــ"صدى البلد"، أن ما حدث يؤكد أن إيران تريد الردع لا أكثر وليس التصعيد ضد إسرائيل، خاصة أن الولايات المتحدة الأمريكية لا تريد اتساع دائرة الحرب، وهو ما أكده وزير الدفاع الأمريكى لنظيره الإسرائيلى ومطالبته بضرورة إبلاغ واشنطن بأى رد إسرائيلى.

وتابع: لكن علينا أيضا أن نعلم أن هذه التداعيات تنذر بوقوع حرب مدمرة، وهذا ما يجب أن يعلمه المجتمع الدولى وأنه آن الآوان أن يستجيب لصوت العقل، لأنه ليس من المستبعد اتساع المواجهة، خاصة أنه إيران فى النهاية لديها مشروع استراتيجى فى المنطقة، وإسرائيل تسعى لتنفيذ مخططها الخبيث بإبادة الشعب الفلسطيني، وهو ما يجب أن نفهمه نحن كعرب وأن نستمع أيضا لمصر ونحتذى بموقفها الثابت حتى لا يحدث ما يخشاه العالم.