جريدة الديار
الثلاثاء 21 مايو 2024 03:46 مـ 13 ذو القعدة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

غارقة منذ 500 عام.. رحلة البحث عن كنز اختفى في حطام سفينة

تواصلت رحلة الاستكشاف والتحقيق في حطام السفينة الحربية الدنماركية "غريبشوندن" التي غرقت في عام 1495 قبالة سواحل السويد. وفي السنوات الأخيرة، قام الباحثون بغوص عميق لاستكشاف الحطام وتحليله، وتمكنوا من الكشف عن العديد من الاكتشافات المهمة.

اكتشاف حطام سفينة حربية دنماركية

تقرير جديد صدر مؤخرًا من قبل الباحثين رولف وارمنج ويوهان رونبي يكشف تفاصيل جديدة ومثيرة عن ما تم اكتشافه حتى الآن في عام 2023. ومن بين أبرز الأحداث التي تم تسجيلها، اكتشاف صندوق حرب خشبي من السفينة والبدء في تحليل درع البريد الموجود في الحطام، بالإضافة إلى فهم أفضل للبنية الفوقية للسفينة وتفاصيلها.

كانت "جريبشوندن"، المعروفة أيضًا باسم "جريفن" أو "جريفين-هاوند"، السفينة الرئيسية للملك جون الأول ملك الدنمارك في فترة حكمه من عام 1481 إلى 1513.

في عام 1495، كانت السفينة في رحلة إلى كالمار وعلى متنها حوالي مائة مرتزق ألماني، ولكن حدث حريق مفاجئ أدى إلى غرقها قبالة السواحل. تم اكتشاف الحطام في السبعينيات من قبل غواصين ترفيهيين، ولكن تم الكشف عنه للباحثين فقط في عام 2000، ومنذ ذلك الحين، أثبت أنه موقع أثري هام ساهم في زيادة فهمنا للسفن في نهاية العصور الوسطى.

البحث عن كنز الملك جون الاول

في شهر مايو الماضي، تم إجراء أحدث الأبحاث الميدانية حول الحطام. بمساعدة الكاميرات تحت الماء وتقنية التصوير المساحي ثلاثي الأبعاد، قاد البروفيسور يوهان رونبي من جامعة سودرتورن والدكتوراه المرشح رولف وارمنج من جامعة ستوكهولم فريق البحث في تفحص المزيد من أجزاء حطام السفينة وتوثيقها.

ومن خلال رسم خرائط للأخشاب في موقع الحطام، حدد الباحثون كمية كبيرة من البنية الفوقية للسفينة، والتي تم الحفاظ عليها على الرغم من فصل الأخشاب وتناثرها في قاع البحر.

وتأتي هذه الأخشاب من القلاع الأمامية والخلفية - منصات القتال للسفينة. يمكن أن يمنح الخشب الباحثين رؤى مهمة حول كيفية ظهور البنية الفوقية وبالتالي القدرات العسكرية للسفينة الحربية.

وكان أحد الاكتشافات الرئيسية خلال عملية الغوص الأخيرة هو استكشاف الصندوق. ومن خلال التقاط صور عالية الدقة لهذا الجسم، حددوا أنه كان "صندوق أدوات سلاح" وتمكنوا من التعرف على محتوياته.

وتضمن صندوق أدوات صنع الذخيرة مع محتوياته. وهي ألواح رصاص، قوالب، جانب الصندوق الممدود مع تآكل الحديد، علب أسطوانية، وكتب الباحثون، محتويات الصندوق متآكلة بشدة ولكن يبدو أنها تتكون من عدة أشياء مختلفة تقع داخل قشرة أكبر من الحديد المتآكل. يوجد في القشرة عدة قطع حادة من الصوان، والتي يمكن تفسيرها على أنها جزء من ذخيرة طلقات.

ومن المحتمل أن الصندوق ومحتوياته كان ملكًا للمرتزقة الألمان الذين كانوا على متن السفينة عندما غرقت السفينة.

ويأتي هذا البحث الجديد بعد سنوات من العمل وعثر يوهان رونبي أيضا على سلاح ناري قديم وخزان للشرب ، وتشير الدراسات إلى أن السفينة ربما تم بناؤها في جنوب هولندا .

وتم أيضًا رفع التمثال الجميل من قاع البحر ويمكن الآن مشاهدته في متحف بليكينج في السويد. ونتيجة لهذه الجهود التي بذلها البروفيسور يوهان رونبي (جامعة سودرتورن) وشركائه المتعاونين، أصبح الحطام الآن أحد أشهر مواقع التراث الثقافي المغمور بالمياه في العالم.