جريدة الديار
الثلاثاء 23 يوليو 2024 06:05 صـ 17 محرّم 1446 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

كارثة حقيقية.. لافروف يحذر من استمرار حرب غزة وامتدادها إلى لبنان

قال وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف، اليوم "الأربعاء"، إن ما يراه العالم في قطاع غزة كارثة حقيقية، ويجب أن تتوقف.

وأضاف وزير الخارجية الروسي، خلال كلمته له في المنتدى الدولي "قراءات بريماكوف" في العاصمة الروسية موسكو، أن 8 أشهر من العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة أدت لمقتل أكثر من 35 ألف فلسطيني، لافتا إلى أن المسؤولين الإسرائيليين يحاولون تبرير الوسائل التي يستخدمها الجيش ضد سكان قطاع غزة.

وأشار لافروف إلى أن روسيا عملت من أجل المصالحة بين الفصائل الفلسطينية من أجل توحيد مواقفهم، لافتا إلى أن الولايات المتحدة تتذرع بعدم وجود طرف فلسطيني للتفاوض، ولهذا عملت روسيا على تحقيق الوحدة بين الفصائل الفلسطينية.

كما أشار لافروف إلى أن الولايات المتحدة تحاول تقويض سبل التوصل لوقف إطلاق النار في غزة وكذلك حل الدولتين.

وقال لافروف، إن عدد ضحايا الحرب في قطاع غزة خلال نصف عام ضعف من قتلوا في الحرب بين الدونباس وأوكرانيا خلال 10 سنوات.

ودعا وزير الخارجية الروسي، في كلمته في المنتدى الدولي "قراءات بريماكوف"، المجتمع الدولي إلى تنبيه إسرائيل لخطر امتداد الصراع إلى لبنان.

الرؤية الروسية لفلسطين

وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية الروسي، إن الغرب يحاول معرفة ما يجب فعله مع غزة دون مشاركة الفلسطينيين أنفسهم.

وأضاف لافروف، في مؤتمر صحفي عقب اجتماع وزراء خارجية البريكس: "الآن، يتجاهلون الفلسطينيين، بدأوا بالفعل في التفكير فيما يجب فعله في غزة بعد ذلك، إما إنشاء نوع من الحماية العربية هناك، وإما سحب نوع ما من قوات حفظ السلام، أو الإعلان بشكل مصطنع عن أنها ستكون محمية عربية ما، هذه كلها مبادرات يفرضها لاعبون خارجيون".

وأشار إلى أن الفلسطينيين أنفسهم "ما زالوا منقسمين ويعتمدون على مختلف الرعاة الخارجيين".

وأعاد لافروف إلى الأذهان اللقاء الفلسطيني الذي عقد في موسكو في أواخر يناير وأوائل فبراير وحضره جميع الفصائل الفلسطينية، بما في ذلك حماس وفتح، قائلا: "انتهى الاجتماع، للمرة الأولى، باعتماد بيان مشترك أعرب فيه الجميع، ولأول مرة أيضا، بما في ذلك حركة حماس، عن استعدادهم لتوحيد الصف الفلسطيني على أساس برنامج منظمة التحرير الفلسطينية، وقد تحقق ذلك وذكر لأول مرة على الإطلاق".

وأكد لافروف أن روسيا تظل مستعدة للقيام بهذا العمل، على الرغم من بذل كل الجهود في الوقت الحالي لإنهاء المأساة.

وأشار إلى أنه بمجرد أن يحدث ذلك، فإن العنصر الأكثر أهمية في سياسة روسيا طويلة المدى بشأن فلسطين، سيكون دعم الحركة لرؤية دولة فلسطينية تنشأ مع الامتثال الكامل لقرارات الأمم المتحدة.