رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

الحسين عبدالرازق يكتب: شكراً زعيم مصر

الحسين عبدالرازق
الحسين عبدالرازق

الإرتياح الشعبي الذي أعقب تدخل السيد الرئيس في موضوع الشهر العقاري، لم يكن باعثه الوحيد هو توجيه سيادته للحكومة بتأجيل تنفيذ القانون، وإنما لشعورالمواطنين بأن لديهم سند يلجئون إليه بعد الله سبحانه وتعالي حين توصد الأبواب في وجوههم، وتظلم الدنيا من حولهم، رجل خرجوا قبل ٦ سنوات طالبين إليه أن يتولي زمام القيادة لينقذ سفينة الوطن بعد أن تلاطمتها أمواج الفشل والتآمر، فلبي ندائهم وهب لنجدتهم، وتحمل من الأمانة ثقلها مضحياً براحته، وواضعاً رأسه فوق كفه، مدخراً للأجر عند الله، ومتوكلاً عليه دون سواه .

تمر الأيام والسنون، ويجيئ تدخل الرئيس بالأمس، ليطمئن المصريين إلي حسن إختيارهم، وأنهم كانوا محقين حين وضعوا ثقتهم الغالية في شخصه الكريم . لقد أزاح الرئيس هم ثقيل كان قد جثم علي صدور المصريين، وأقض عليهم مضاجعهم طيلة الأيام الفائتة! أتي تدخل الرئيس ليمنح الفرصة للجميع، كي يضبطوا الأمور، ويدبروا ما باستطاعتهم تدبيره من تكاليف التسجيل، فلديهم من الوقت الكثير( سنتين بحالهم)، وكنا قد طالبنا في مقالنا السابق بإرجاء تنفيذ القانون لمدة عام، وأتبعنا مطلبنا بعبارة"إن أمكن"، وتمنينا أن تستجيب الحكومة ، فأتت مكرمة السيد الرئيس بأكثر مما تمنيناه، وفاق سقف توقعاتنا وتم تمديد التأجيل لمدة عامين كاملين بهدف إتاحة الفرصة لإجراء حوار مجتمعي، نأمل أن تتم من خلاله الإستجابة لمقترحنا الثاني، من مراعاة فروق الدخل والقيم السوقية للعقارات، والتعامل بنظام الشباك الواحد . أتي توجيه الرئيس بمثابة رسالة تطمين للشعب، وليرسل الشعب والقيادة معاً، رسالة يردون بها علي مؤامرات أهل الشر، إنكم وإن كنتم لا تستحقون شرف الرد عليكم، ولكننا أردنا إخباركم بأنكم لن تقدروا علينا مهما تآمرتم أو مكرتم، أو حاولتم وإجتهدتم في إشعال نيران الفتنة أو النفخ فيها بغرض تفريقنا فلن تنجحوا، لأننا بفضل من الله متحدين وجبهتنا الداخلية قوية متماسكة متينة، عصية علي الإختراق، فنحن كتلة واحدة، شعب يصبر ليبني دولته، ورئيس ينتفض لإرضاء شعبه! ورسالة أخري تقول، ياكل الهيئات والجماعات والمنظمات، ما رأيكم الآن بعد كل ما كتب من مقالات، وكل ما وجه من إنتقادات، وكل ما قدم من إقتراحات بشأن تسجيل العقارات، هل يوجد في بلدنا كبت للحريات؟ هل عندنا تضييق علي المواطنين، أو قمع للصحفيين أوالإعلاميين ؟ بالطبع لا ... ولابد أنكم قد تابعتم يامن وجدتم في الهجوم علي مصر ضالتكم! لقد قال الجميع كل ما أرادوا قوله بكامل الحرية، وعبروا عن آراءهم بمنتهي الأريحية . فقولوا خيراًَ في حقنا أو اصمتوا، وليسعكم صمتكم ! هناك رسالة ثالثة وأخيرة، سنبعث بها جميعاً لنهنئ أنفسنا علي حسن إختيارنا لنوابنا ، الذين أثبتوا بالفعل أنهم يتحدثون بألسنتنا، ويعبرون عن آراءنا ، فهنيئاً لنا بنوابنا، وبارك لنا الله في زعيمنا .

يقول مراد غالب في مذكراته ... إن ما أفشل العدوان الثلاثي علي مصر عام ١٩٥٦، هو تلاحم الشعب وإلتفافه حول قيادته . وأنا بدوري أقول .. حفظ الله مصر وأهلها ، وأعان قائدها وزعيمها قائد جمع الحق والإيمان .


+17
°
C
H: +19°
L: +10°
القاهرة
الأحد, 21 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+20° +18° +21° +22° +20° +21°
+11° +11° +11° +12° +14° +12°
ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.18 4.27 51.3 15.68

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر