رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

مجتمع الديار

«وداعاً الكاتب الصحفي مختار عبد العال »

مختار عبد العال
مختار عبد العال

الكاتب الصحفي مختار عبد العال نائب رئيس تحرير صحيفة المساء واحد اهم الصحفيين المتخصصين في شئون الاحزاب السياسية ، والذى وافته المنية صباح اليوم عن عمر  يناهز ٦٤ عاماً ، 
هو احد الكتاب الذين اثروا الحياة الصحفية والسياسية بأعمال متميزة علي مدار اكثر من ثلاثون عاماً ، تميز خلالها بقدرته وموهبته وابداعه المتميز 
ولد الراحل مختار عبد العال في الثانى من شهر مارس من عام ١٩٥٧ ،
وهو يعتبر من الصحفيين الذين لهم تأثيراً كبيراً علي السياسيين من خلال عمله بصحيفة المساء كرئيس لقسم الاحزاب والنواب فضلا عن مقالاته التى كان يكشف فيها كواليس الاحزاب في انفرادات غير مسبوقة علي الاطلاق متفوقاً علي نظراءه من رؤساء الصفحات المتخصصة في هذا الشأن في الصحف المصرية سواء كانت صحفاً قومية او حزبية او صحف مستقلة وكان الكثيرين من المهتمين بالشأن السياسي والحزبي ينتظرون كتاباته ومقالته العمودية التى كان يحررها إسبوعياً ،
تولي عبد العال رئاسة تحرير جريدة الوفاق الوطنى التى تصدر عن حزب الوفاق الوطنى ، اضافة لعمله بجريدة المساء وفقاً للمعايير التى تحدد هذا العمل المهنى، 
الا ان  عبد العال توقف عن الكتابة في صحيفة المساء اثر خلافات نشبت بينه وبين رئيس مجلس إدارة دار التحرير للنشر  محمد ابو الحديد ليتم منعه من ممارسة عمله بالجريدة ،
بحسب ماذكره الراحل مختار عبد العال في مذكرة لنقابة الصحفيين والمجلس الأعلى للصحافة مشيراً الي ان هذا الخلاف بسبب قيامه بتوجيه اتهامات لرئيس مجلس الادارة باهدار ملايين الجنيهات من اموال دار التحرير للنشر ، وبسبب منعه من ممارسة عمله أقام دعوة قضائية حملت رقم ٨٧٣٥ لسنة ٢٠٠٨ محكمة شمال القاهرة ، 
وأكد عبد العال أنه طوال هذه الفترة تعرض الي قصف قلمه بسبب اراءه ومواقفه السياسية ، التى لم تعجب مؤسسته الصحفية التى كان ضمن مؤسسيها .
بالاضافة الي الخلاف الدائر مع ابو حديد بسبب اهدار المال العام علي حد قوله ، 
والاتهامات التى كان يوجهها له في هذا الشأن . 
اكتشف الكاتب الراحل مختار عبد العال خلال الشهور الماضية انه مصاب بالسرطان وكان يجد مشقة في تناول العلاج اللازم من جرعات الكيماوى وجلسات الاشعاع .
وبالرغم من قسوة المرض وما يعانيه من آلام الا انه ظل يعافر بقلمه علي صفحته الشخصية علي حساب الفيس بوك ليقول رأيه بكل صراحة وجراءة ، دون أن يمنعه أحد ،
وتستحضرنى كلمات الصديق العزيز الكاتب الصحفي اسامة الكرم رئيس تحرير جريدة حديث المدينة قائلا ً ان مختار عبد العال ناضل كثيراً من أجل اعلاء الكلمة والرأى  الشجاع الحر .. لم يختار السعى وراء بريق المصالح والمنافع الشخصية .. بل أصر على المشى فوق أشواك السطور ..وتحمل مخاطر النزف والجروح من اجل الوطن .
وبالرغم من الاختلاف أو التأييد لمواقفه الا انه لم يتوقف عن الكتابة وعن قول رأيه حتى اخر لحظة في حياته .
رحمة الله تعالي عليه رحمة واسعة...
ونسأل الله تعالي أن يسكنه فسيح جناته.


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.19 4.28 52.24 15.7

الأكثر قراءة

زاوية رأى

تابعنا على تويتر