الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

سامح ادور سعد الله يكتب: لماذا أقتحم كورونا العالم ؟

2020-04-04 14:39:26

عجباً !

لقد أقتحم هذا الكائن المتنهي فى الصغر و الذي لا يُرى بالعين المجردة كل العالم,من أكبر ميادين العالم إلى أصغر ركن فيه, كل البشر عندهم أخبار و معلومات غزيرة عن هذا الشبح القادم من المجهول من خلال ما بثته وسائل الأعلام بمختلف أنواعها مسموعة و مقروءة مرئية أو مكتوبة, أو على السوشيال ميديا تراه بوفرة .

هي حديث العالم على مدار الساعة ,تشاهد و تسمع أخر الأخبار و الاحصائيات و التطورات و تجارب ناجحة و أخرى فاشلة و مدة أعداد العقار و تجارب على لقاحات و أمصال قديمة و حديثة , و كذلك مراحل مقاومة الفيروس من المرحلة الأولى حتي بلوغ حروب الطب و ماأكثر المصطلاحات الجديدة التي تنشرها أخر التطورات وأخبار شاب لها الوليد,

و لكن عندما عرفت أن الفيروس قد جاءنا فى مطلع القرن الماضى بالتحديد عام 1937م و أنه لها أربع أنواع حيث ظهر أولاً ليصيب الطيور و الحيوانات و يعود أول أكتشاف حالة بشرية مصابة بكورونا فى الستينيات و في عام 2012 نحج الدكتور المصري محمد علي زكريا بعزل فيروس ,منخلال رجل متوفي و فحصة .

و أخيرا ظهر فى عام 2019 فى الصين و هو أربع انواع منها

e299 ,

Nl63 <

Oc43

< hku1>

كلها لهذا الفيروس كورونا الذى نحج فى تطوير نفسه خلال التسعين سنة الماضية ليعود من جديد ليباشر مهامه فى الفتك بالبشر ,نعم أستتر أكثر من تسعين عاماً ليصبح أكثر شراسة و ضراوة ألم تتعجب معى عندما تسمع من كائن لا يرى بالعين المجردة كل همه مهاجمة بني البشر و قد طور أسلحته و أليات و خطط الهجوم هل هي جيوش مدربة ؟

هل لهذه الفيروسات عقلية و أمكانيات مدربة و مسلحة تفكر و تخطط و تتدرب .؟

أين الفلاسفة لبحث هذه الظاهرة نحن نحتاج للبحث في علم( المتيوفيزقياء ) البحث فيما وراء الطبيعة .للوصول إلى حلول ,

أين صناع السينما الذين أنتاجوا أفلام عن كورونا و الذي عرض لأول مرة عام 2011م و لماذا لَم يستعدوا و ينتبهوا و ينتبه العلماء لو أن كل شىء مدروس و مخطط له لازال الأنسان بعيدا بعيداًعن الحقيقة المطلقة مهما أن بلغ علمه و درسه .

و أهل العلم و البحث العلمي ماذا أخبرتهم تجاربهم و أبحاثهم ليخبرونا عن حقيقة هذه الكائنات و كيف طورت من نفسها لتحمل كل هذه الأسلحة الفتاكة منذ ظهرت عام 1937م, و في المقابل كيف تفاعل العلماء مع هذا الهجوم الشرس المسبوق بتداعيات كثيرة و ماهي المقاومة و خطوط الدفاع الواجب توافرها و الحرب دائرة من كر و فر ,

أذن ليست الحروب بين بشر بعضهما البعض و لكن بشراً ضد الفيروسات و ضد المجهول و ليس بعيداّ أن تعود الاطباق الطائرة من جديد منذ ثمانينات القرن الماضى و حروب الكواكب و لكن هل حروب ضد المجهول ؟

هل حروب مع كائنات تطور و تنتج أليات و سلاح للفتك و لماذا

ام هي تجارب و حروب من نوع أخر كما تقول بعض التأويلات و التفسيرات كما تسمعون أليس هو هذا الفيروس الذي طور من نفسه بنفسه!

أم هناك من قام بتطويره؟

ولكن هي حكمة عظيمة مرتبة ومنظمة لمن يحكم هذا الكون . عظمة الخالق


إرسل لصديق