الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

زحمة حياة

2020-04-06 09:35:30
أسماء عبدالرحمن
أسماء عبدالرحمن
أسماء عبدالرحمن

أصبحنا فى زمان لا يودُ المرءُ أخاه وإن حدث فيكون أوقات قليله..متناسين الدفئ الذى نشعر به مع العائله ..

كم كان بيتُ الجده مريحاً..

وكيف كنا نجد السلام فى حديثنا سوياً..

أين ذهبت أسرار الأخوات وهم يحاولون جاهدين أن يقوموا بتنفيد خططهم الطفوليه دون معرفه الأم والأب...

هل نسينا فرحه تجمعنا للإستعداد لمشاهده الفيلم الذى سوف يتم عرضه كعرض أول على شاشه التلفاز..

و الشجار على من سيكون معه الريموت..

أعلم أننا كبُرنا و زادت زحمه حياتنا ولكن هل لا نجد ولو يوماً واحداً بالأسبوع للعائله،لأنفسنا لراحه البال ، لمناقشة أخاك ،للإستماع لقصص الجده ..

لا شئ فى الحياة يُعادل أهميه العائله فيوماً ما إن لم نفهم أهميتها سنندم ، فالعمرُ يمضى والودُ يجلب الحب والحب يقبلُ العطاء و إعطاء الحب يتطلب وجود من نحبهم ...

فصدقاً مهما إن كانت مكانتك بالمجتمع ومهما كانت ظروفك فأنت ما زلت الأبن أو الأبنه لأبويك ،ما زلت الأخ الأكبر أو الأصغر أو أياً كان الترتيب ، ما زالت أختُك تنتظر النميمه الليليه التى تقومون بها ..

وسيظل الجد والجده منتظرين رغبتك فى الإستماع اليهم وتلبيه كل مطالبك وهم سعداء بذلك مهما أن كان عمرك ...

العائله لا تُقدر بثمن ولكن إن فقدتها فلن تستطيع تعويضها بأى ثمن ..


إرسل لصديق