الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

علي السباعي يكتب : صوت صباغ الأحذية

2020-09-27 10:12:38

صباغ أحذية ناف على الخمسين ... تمشيطة شعر رأسه تشبه تسريحة العندليب الأسمـر ... يلقبونه " الواوي " * ... بعــد ســـقوط الصنـــم ... أثنـــاء الحملــة الانتخابية الأخيرة ... منهمك في صبغ حذاء ايطالي لأحد المرشحين القادمين مــن خـارج العراق ... ســأل" الواوي" بعجرفة وتعــال واضحين :" من ستنتخـب ؟ "

قال بحرقة بادية من حركات يديه وهي تحرك قطعـة القماش برشاقة وتوتر فوق جــلد الحذاء ودون أن يرفع رأسه عنها : " لن انتخب أحدا" .

رشيقة حركات أصابعــه المصبوغة بالدهان الأحمــر ... نقرة خفيفة كنبضه أبرقها علــى فردة الحذاء اليسرى للمرشح الأنيق ... قال بشدة وامتعاض وهو ينظر في عيني المرشح باستهجان :

- انتهى صبغ حذائك أستاذ .

قال له المرشح بمودة مبالغ فيها كسرا لغضبه المفاجئ وهو ينقده أجره :"سيضيع صوتك ؟!!"

ضحك صباغ الأحذية ملأ صدره الخرب مـن تدخين السجائر الرخيصــة حتى إن مــارة شارع الجمهورية وأصحاب المقاهـي والمطاعم ومحلات الملابــس المحيطة بجلسته انتبهــوا لضحكته الهادرة الهازئة كونــه مــن الذين لا يضحكون بسهوله في مدينــة الناصرية ... علــق مختنقـا ودموعه تمــلأ أحداقه منسابة منهــا علــى خديه الأسمرين ... حضر صوته باليا عتيقا حزينا جريحا كأنه آت من سنوات قحط وجدب طويلتين :-

- " الله يخليك أستاذ ... هـو آنه ضايع ... آنــه (( الواوي )) كلــي ضايع ... ياصوتي ... صوتـك يضيــع (( وهو يهز يده اليمنى هازئا ))...كلــي خلكَ صبـــاغ قنــادر " .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

* الواوي : الثعلب : لرشاقته وحركته السريعة المخاتلة في القتال على سواتر المعارك إبان حرب ألثمان سنوات لقب بالواوي .. وهو الآن يعيش وحيدا فريدا في غرفة بسيطة من غرف فنادق شارع الجمهورية في الناصرية .


إرسل لصديق