الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

الأدب والثقافة

أماني الوزير تكتب : في هذا المساء

2020-11-30 15:59:21
اماني الوزير

لن أخاطب الفصول بضمير الغائب عن مدي احتياجي للربيع في أوج قدوم شتاء كئيب ...

لن أتحدث عن أحلامي النسائية التي قتلتهن عمدا تحت مقصلة رجلا أدعيت حبه فقط لأنجو ما كابوس العنوسة ...

ولن أبحث في مذكراتي القديمة عن نثر يشبهني ...

ولا عن قصيدة تحمل في أواخر سطورها حرف غبي مكرر ...

لن أعتزل القهوة رغم أوامر الطبيب لامتلاء ثديي بحليب لا نفع فيه لطفلي المدلل ولن أبتلع الصراخ في مضاجعتنا القادمة خشية أن تصفني بعبارة عاهرة بعد نهاية قذفك ...

لن أشرب المارجوانا سرا ...

ولن أضع الفودكا مستترة في كاسات كرستاليه يملؤها فقط عصير البرتقال ...

ولن أتوقف عن الشتائم في المحادثات السرية بجروبات الواتس اب والماسنجر ...

لن أدعي العفة كلما أردت استدراجك الى السرير في ليالي استعطاف الجسد للرغبة ...

ولن أكون مثالية في زمان عاهر ...

رغم كل ذلك...

سأبث شكوتي الى الله بعد أن أبكي كثيرا حين تهجدي في الركعة الأخيرة ...

سأكتب له في رسالتي الوحيدة عن فزع الأطفال بعد خلو الحي من أثار فوضاهم البريئة وعن بكاء الأرامل في أطراف المدينة وعن المطلقات عمدا في سن صغيرة وعن هلع المسنين من وباء الكورونا بعد انتشاره المفزع في الأونة الأخيرة ...

سأكتب له عن القبور التي امتلاءت وعن الكوارث التي انتشرت وعن أحلامنا التي انتقلت الى رحمة الله بعد أن قرأنا على أطلالها من الحنين ما تيسر ...

سأخبر الله بكل شئ رغم علمه المسبق بكل ما قيل وبكل ما لن نفصح عنه أبداااا لعلنا ننجو من عاداتنا الرجيمة قبل النهاية البعيدة القريبة ...


إرسل لصديق