الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات وتقارير

تغييرات مواسعة في الاجهزة الامنية العراقية بعد تفجيرات بغداد

2021-01-22 09:12:09
تفجيرات بغداد
تفجيرات بغداد
احمد علي

علي خلفية التفجير الارهابي الذي وقع صباح امس الخميس في العاصمة العراقية بغداد، أعلن رئيس الوزراء العراقي تغييرات موسعة في الاجهزة الامنية وذلك بعد ساعات من عقده اجتماعاً طارئاً لقادة الأجهزة الأمنية والاستخباراتية بمقر قيادة عمليات بغداد.

وشملت التغييرات الأمنية، إقالة وكيل وزير الداخلية لشؤون الاستخبارات الفريق الركن عامر صدام من منصبه، وتكليف الفريق أحمد أبو رغيف وكيلاً لوزارة الداخلية لشؤون الاستخبارات.

كامالا هاريس أول أمراة نائب لرئيس الولايات المتحدة

كما قرر الكاظمي، إقالة عبد الكريم عبد فاضل مدير عام الاستخبارات ومكافحة الإرهاب بوزارة الداخلية، وتكليف نائب رئيس جهاز الأمن الوطني حميد الشطري بمهام إدارة "خلية الصقور"، وربط الخلية بالقائد العام للقوات المسلحة

وتقرر نقل قائد عمليات بغداد الفريق قيس المحمداوي إلى وزارة الدفاع، وتكليف اللواء الركن أحمد سليم قائداً لعمليات بغداد.

كما قرر رئيس الوزراء العراقي إقالة قائد الشرطة الاتحادية الفريق الركن جعفر البطاط من منصبه وتكليف الفريق الركن رائد شاكر جودت بقيادة الشرطة الاتحادية، وكذلك إقالة مدير قسم الاستخبارات وأمن عمليات بغداد اللواء باسم مجيد من منصبه.

وفي ذات السياق، كتب مصطفى الكاظمي في تغريدة على تويتر، " أثبت شعبنا صلابة عزيمته أمام الإرهاب التكفيري الداعشي. إرادة الحياة لدى أهلنا وهم يتحدّون الارهاب في مكان جريمة الباب الشرقي الشنعاء كانت رسالة شموخ وبسالة شعبية لا نظير لها".

وأضاف رئيس الوزراء: "ردّنا على من سفك دماء العراقيين الطاهرة سيكون قاسياً ومزلزلاً وسيرى قادة الظلام الداعشي اي رجال يواجهون".

وكان قد فجر انتحاريان نفسيهما، الخميس، وسط العاصمة بغداد، وفق ما ذكر التلفزيون العراقي الرسمي، ما أسفر عن مصرع 32 شخصاً وإصابة أكثر من 110 آخرين، في اعتداء لم تشهد العاصمة العراقية مثيلاً له منذ أكثر من 18 شهراً.

وكان الانفجارين الانتحاريين قد وقعا بالتزامن في الموقع ذاته بسوق يعج بالمارة، عندما فجر انتحاريان يحملان حزامين ناسفين نفسيهما وسط الساحة.

وأعلن وزير الصحة العراقي حسن محمد التميمي أن حصيلة التفجيرين وصلت إلى "32 قتيلاً و110 جرحى"،وقال الوزير في بيان مقتضب: "بلغ عدد الشهداء 32 والجرحى 110 غادر معظمهم المستشفى، ولا يزال هناك 36 جريحاً يتلقون العلاج في المستشفيات".

وبدأت السلطات المحلية في العاصمة العراقيةرفع مخلفات التفجيرين في منطقة باب الشرقي، بعد إغلاقها بشكل كامل عقب الانفجار.


إرسل لصديق