الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

هند هيكل تكتب: اكتفى بذاتك

2021-01-23 17:25:05
هند هيكل

خُلقت لنفسك أولاً وليس للعابرين، فعليك أن تستمتع بنعمه الإكتفاء بذاتك فذاتك لن تخذُلك أبدًا، ‏فكرة الإكتفاء بالذات تبدأ من الإيمان بالنفس، أن يكون المرء ممتلئًا بنفسه من الداخل، منشغلًا بأحلامه والسعي خلف تحقيقها، ولا ينتظر شيئًا سوى تحقيق ما يتمناه.. ‏الإكتفاء بالذات يمنحك القوة، قوة التحمل، وقوة التخلّي عمّن لا يستحق، وقوة الصبر على المصائب، وسلاح قوي يجعلك تواجه جميع الصعاب بسهولة تامة دون الحاجة للغير، فإن ‏خير ماقد تفعله لنفسك هو الإكتفاء الذاتى بها. ‏قمة الإكتفاء الذاتى، أن تكون لطيفا مع الناس، لن يؤذيك رحيلهم، فالاكتفاء والاستقلالية هى الطريق الوحيد للوصول إلى السلام النفسي، وهى حرية وليست غرورًا أو كبرياء كما يراها البعض.

ونصيحة لك ‏إذا بحثت عن شريك حياة أبحث عن شخص مستقل ولديه اكتفاء ذاتي، لأن الشخص المكتفي ذاتيًا لديه حب وصدق ووفاء وإخلاص أكثر من الشخص الذي لديه شعور بالاحتياج! من يشعر بالاكتفاء يريدك بدون شروط، يريدك لأنه يحبك، فمن لديه احتياج يريدك من أجل أن يكمل نقصه من خلالك! لذا اختر المكتفي ذاتيًا، لأن ‏‎‎الشخص المكتفي عاطفياً لا يتسول الحب و القبول، فإن الشخص الذي يتمتع بالاكتفاء الذاتي هو الشخص الذي لا يعتمد على أي شخص أو على أي شيء، فهو يعيش وفقًا لقواعده الخاصة، يحل جميع مشاكله بمفرده ولا يخشى الوحدة.

إن الافتقار إلى الاكتفاء الذاتي هو شكل من أشكال العبودية أمام الآخرين، فمن اكتفى بالله لم يضل، والله هو الغني غنى مطلق عن كل شئ سواه، ومن استغنى بالله كفاه عن كل أحد، لأن السعادة تبدأ من الإكتفاء الذاتي، ثم الرضا والقناعة وهذه الصفات منبعها القرب من الله والثقة الكاملة بالنفس.

‏‎الإكتفاء الذاتي يحميك من العلاقات العابرة والصداقات التى لا فائدة مرجوة من وراءها، والتى تسبب لك أذى، فليس معنى الإكتفاء بالذات هو الاستغناء عن البشر، ولكنه يعلمك الحذر والتريث، قبل الدخول فى أى نوع من أنواع العلاقات.. ‏‎"مُعلمك لن يكسبك العلم إلا بجهدك أنت، وصديقك لن يشحن همتك ما لم تقرر ذلك أنت، ومواساة القريب لك لن تجدي نفعاً ما لم تنتشل نفسك بنفسك! فتعلم الاكتفاء بالذات، كن مكتفي بنفسك، أنت من يعلي شأنك، وأنت سكينة نفسك وهدوء ليلك، أنت القادر بثقتك بربك ثم بنفسك".. وأخيرا.. تعلموا الإكتفاء بالذات والاستقلال بالمشاعر، فمفهوم الأبدية أصبح إلى الزوال، فلا الحب باقٍ ولا المشاعر ثابتة ولا الروابط الأسرية قوية، فمن الأفضل الإكتفاء بالذات وعدم التعلق بالأشياء المنتهية..


إرسل لصديق