الأربعاء 30 نوفمبر 2022 09:41 مـ 7 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

ترامب يعلن خوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2024

دونالد ترامب
دونالد ترامب

أعلن الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بشكل مباشر ولأول مرة، أنه اتخذ قرارا بخوض الانتخابات الرئاسية الأمريكية، التي تجري عام 2024، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام أمريكية.

وأبلغ ترامب مجلة ”نيويورك“ الأمريكية في مقابلة يوم أمس الخميس، أن ”القرار الكبير“ هو ما إذا كان سيتم الإعلان عن ترشحه قبل أو بعد انتخابات الكونغرس أواخر العام الجاري.

ونقلت صحيفة ”ذا هيل“ الأمريكية عن ترامب قوله للمجلة: ”حسنا، في رأيي، اتخذت هذا القرار بالفعل (الترشح للانتخابات)، لذلك لم يعد هناك شيء يؤثر في العملية في رأيي، لقد اتخذت هذا القرار بالفعل، والسؤال هو هل أعلنه قبل أو بعد الانتخابات (النصفية)“.


وبحسب المجلة، اعتبر ترامب أن الإعلان قبل الانتخابات النصفية قد يأتي بميزة، ما يثني المرشحين المحتملين الآخرين عن إطلاق حملاتهم الانتخابية الخاصة.

وقال: ”دعهم يعرفون، أعتقد أن الكثير منهم لن يترشحوا حتى لو فعلت ذلك، لأنك إذا نظرت إلى صناديق الاقتراع، فهم لا يسجلون حتى، وأعتقد أنه سيكون لدى الموالين في الواقع رد فعل عنيف ضدهم إذا ترشحوا هؤلاء، الناس يريدون مني أن أترشح“.

وأشار ترامب إلى أنه لم يكن قلقا بشأن المرشحين الآخرين المحتملين للحزب الجمهوري لعام 2024 وأنه لم يعتبر حاكم فلوريدا رون ديسانتيس، الذي يُعتبر على نطاق واسع المنافس الجمهوري الأكبر في حالة عدم ترشح ترامب، منافسا.

ونقلت الصحيفة عن مصادر متعددة قولها، إن ترامب وحلفاءه ناقشوا الإعلان عن وضع حملته الانتخابية في وقت مبكر من الصيف الجاري، فيما أفادت عدة وسائل إخبارية أن ترامب كان يفكر في إطلاق حملته الانتخابية الشهر الجاري.


لكن بعض المستشارين عارضوا إعلانا سابقا بحسب الصحيفة، التي نقلت عن مساعدي ترامب قولهم إنه لا داعي للاندفاع لأنه لا يزال يتمتع بشعبية وتأثير في الحزب الجمهوري.

وقال مصدر مطلع إن ترامب كان مستعدا للإعلان عن ترشحه الأسبوع الماضي، لكن الحلفاء مثل السناتور ليندسي جراهام وزعيم الأقلية في مجلس النواب كيفين مكارثي عارضا ذلك، إذ قال ترامب خلال المقابلة: ”لم أقل إنني سأنطلق، كانت هذه مجرد أخبار كاذبة“.

ونقلت الصحيفة عن مصدر آخر قوله إن إعلان ترامب عاجلا سيكون مفيدا، لكنه سيضر بالحزب لأنه سيدعم حجج الديمقراطيين التي تربط الحزب بترامب.