جريدة الديار
الجمعة 24 مايو 2024 08:16 مـ 16 ذو القعدة 1445 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع
رئيس البريد يلتقي ممثلي غرفة التجارة الأمريكية وكبرى شركات البريد السريع في ضيافة احمد سعد الله الهواري امين عام حزب حماة الوطن بالدقهلية .. المحافظ افتتح مسجد الحاج زكي الهواري بالكفر الجديد الأوقاف: افتتاح 10 مساجد جديدة فى 5 محافظات ض صحة الشرقية: ضبط 5 مراكز خاصة لعلاج الإدمان تعمل بدون ترخيص بالعاشر من رمضان ”تقاطع الكلمات” و”مرة واحد طار” بالسامر ضمن مهرجان نوادي المسرح اليوم نص موضوع خطبة الجمعة اليوم عن الحج بينَ كمال الإيمان وعظمة التيسير استمرار تنفيذ اعمال برنامج التوعية الشامل للتعريف بدور الإدارة المتكاملة للمخلفات الصلبة بالدقهلية عناوين إخبارية خفيفة وسريعة ومتنوعة اليوم الجمعة الوزير يجدد ندب «أنور إسماعيل» مساعدا لوزير الصحة لشئون المشروعات القومية المنوفية: متابعة مستمرة لحركة الأسواق وتوافر السلع وتحرير 304 محضر تمويني وضبط 2 طن ملح مجهول المصدر تعرف علي تفاصيل مادار في هيئة الدواء المصرية خلال لقاء وفد المجلس القومي للأدوية والسموم بالسودان وزير العمل يقرر رفع الحد الأدنى لأجور الصحفيين والإداريين بمجلة العمل إلى 6000 جنيه

اقتراب جولة الحسم لاختيار رئيس وزراء بريطانيا

ريشي سوناك
ريشي سوناك

فاز وزير المالية البريطاني السابق ريشي سوناك بالجولة الرابعة من التصويت التي أجريت اليوم الثلاثاء في إطار السباق لخلافة رئيس الوزراء بوريس جونسون.

وحصل سوناك على 118 صوتًا وبيني موردنت على 92 صوتًا وليز تراس على 86 صوتًا وكيمي بادنوك على 59 صوتًا.

ومع جولات التصويت يحاول حزب المحافظين الحاكم تصفية قائمة المرشحين والإبقاء على اثنين منهم فقط قبل بدء العطلة البرلمانية في 21 يوليو، وسيتم اختيار رئيس للحزب من بينهما في تصويت مخصص للمنتسبين إلى الحزب فقط، على أن يتم الإعلان عن النتيجة في الخامس من سبتمبر.

وكان قد حث بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني المستقيل، كافة الذين انسحبوا من السباق لخلافته على دعم أي مرشح آخر غير وزير الخزانة السابق ريشي سوناك.

وذكرت صحيفة Times، أن خمسة أشخاص وصلوا إلى الجولة الثالثة من انتخابات رئاسة الوزراء.

وحصل على أكبر عدد من الأصوات، سوناك (101) ونائب وزير التجارة الدولية بيني موردونت على (83).

وصرح جونسون بأنه لن يؤيد علانية أيًّا من المرشحين، ومع ذلك، فمن المعروف أنه أجرى محادثات مع بعض المرشحين الذي خسروا التنافس على خلافته، وشدد خلال ذلك على أنه لا يجوز أن يشغل سوناك منصب رئيس الحكومة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر مطلع، أن جونسون يتعاطف كثيرًا مع وزيرة الخارجية ليز تراس، كما أنه ليس ضد ترشيح موردنت بشرط ألا يفوز رئيس وزارة الخزانة السابق بالانتخابات.

وقال المصدر: "كل الفريق العامل مع جونسون في الحكومة، كان يكره ريشي سوناك.. هذه مواقف شخصية بحتة وتعبير عن الغضب.. هم يعتقدون أنه كان يخطط لهذا منذ شهور".

ونوهت الصحيفة بأن سوناك، كان من أوائل من ترك حكومة جونسون، وهو ما وضع بداية انهيارها.