الأربعاء 30 نوفمبر 2022 03:20 مـ 7 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

تطورات الحالة الصحية للطبيب المصري المعتدى عليه بالسعودية

كشفت مصادر مطلعة، آخر تطورات حالة الطبيب المصري المقيم في المملكة العربية السعودية، أيمن عبد السلام، الذي يعمل بوزارة الصحة السعودية مديرًا بمركز السموم في منطقة القصيم، بعد تعرضه لحادث اعتداء من أحد الأشخاص من أبناء منطقة القصيم، نتج عنها إصابته بثلاثة أعيرة نارية في صدره، فضلا عن ضربه بساطور في ذراعه.

وقالت المصادر، إن الطبيب المصري أيمن عبدالسلام محمد موجود الآن بمستشفى بريدة المركزي، وتم إجراء عملية لاستخراج الرصاصة من صدره ونقله إلى قسم العناية المركزة، على أن يغادرها غدًا بعد تحسن حالته الصحية.

الاعتداء على طبيب مصري

وكان الطبيب المصري أيمن عبد السلام تعرض لحادث اعتداء من أحد الأشخاص من أبناء منطقة القصيم على خلفية وفاة أخيه لوجود شبهة جنائية في الوفاة، قررت النيابة العامة تشريح الجثمان، وتنفيذًا لقرار النيابة قام الطبيب الشرعي أيمن عبد السلام بالتشريح وإعداد التقارير.

وتتابع جميع الجهات المعنية بالمملكة العربية السعودية تطورات تلك الحادثة المؤلمة نظرًا لكون الطبيب المصري المعتدى عليه أحد كوادر وزارة الصحة السعودية ومديرا لمركز السموم، وطبيبا شرعيًا يقوم بأداء مهام وظيفته الرسمية.

وزارة الهجرة

وتواصلت السفيرة نبيلة مكرم عبد الشهيد وزيرة الدولة للهجرة وشؤون المصريين بالخارج، مع الطبيب المصري المقيم بالسعودية أيمن عبد السلام محمد رزق، الذي يعمل بوزارة الصحة السعودية مديرًا بمركز السموم في منطقة القصيم، شمال المملكة، ويبلغ من العمر 60 عامًا، بعد تعرضه لحادث اعتداء من أحد الأشخاص من أبناء منطقة القصيم، نتج عنها إصابته بثلاثة أعيرة نارية في صدره، فضلا عن ضربه بساطور في ذراعه.

وخلال تواصلها مع الطبيب المصري أيمن عبد السلام وزوجته، اطمأنت السفيرة نبيلة مكرم، على حالته الصحية، حيث تم إجراء العمليات الجراحية اللازمة له واستخراج الطلقات النارية من صدره وهو الآن بحالة جيدة، كما سيتم إجراء جراحة أخرى في ذراعه، مؤكدة تقديم كافة أنواع الدعم للطبيب المصري حتى يستكمل مراحل علاجه، متمنية له الشفاء العاجل.

وقالت وزيرة الهجرة إن السلطات السعودية تمكنت من إلقاء القبض على الجاني، مؤكدة استمرارها في المتابعة والتواصل مع أسرة الطبيب المصري الموجودة حاليًّا معه بالسعودية لحين خروجه سالمًا من المستشفى وحصوله على كافة حقوقه القانونية، بالمتابعة والتنسيق مع القنصلية المصرية بالرياض والتي تتابع الحادث فور حدوثه، كما تتابع سير التحقيقات مع الجاني لحفظ حقوق الطبيب المصاب.