الإثنين 5 ديسمبر 2022 03:17 صـ 12 جمادى أول 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

السيسي يقود جهود توفير السلع وضبط الأسعار

تابع الرئيس عبد الفتاح السيسي الموقف الحالي لمخزون السلع الاستراتيجية الأساسية، خاصةً الحبوب والغلال والزيوت، حيث أوضح وزير التموين أن مخزون تلك السلع يكفي لمدة 7 أشهر، مؤكدًا أن ما قامت به الدولة من تطوير لقدراتها التخزينية من خلال إنشاء منظومة الصوامع الجديدة انعكس بوضوح على تمكين الدولة من مواجهة الطوارئ والأزمات وتوفير الاحتياجات اللازمة خلال أزمة كورونا والأزمة الروسية الأوكرانية.

جاء ذلك خلال اجتماع الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس مع الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، والدكتور علي المصيلحي وزير التموين والتجارة الداخلية، واللواء محمود توفيق وزير الداخلية والدكتور محمد معيط وزير المالية، والسيدة نيفين القباج وزيرة التضامن الاجتماعي.

ونرصد أبرز التكليفات والقرارات الرئاسية لتوفير السلع وضبط الأسعار ومواجهة الأزمة الاقتصادية العالمية:

- متابعة مستمرة لموقف السلع الاستراتيجية الغذائية ومتابعة توفرها في الأسواق على مستوى الجمهورية.

- وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي مؤخرا بالمحافظة على استمرارية المخزون الاستراتيجي للدولة من السلع الغذائية الرئيسية ومتابعة أسعارها السوقية، وذلك لتلبية احتياجات المواطنين بالكميات والأسعار المناسبة، وإتاحتها بالمنافذ الحكومية والتموينية على مستوى الجمهورية.

- متابعة موقف المخزون الاستراتيجي لجميع السلع الغذائية الأساسية للدولة، خاصة القمح، والأرز، والسكر، والزيت، واللحوم والدواجن والأسماك، مع التأكيد على عدم وجود أية مشكلة في توفير تلك السلع للمواطنين في إطار التخطيط المسبق للدولة بالحفاظ على استمرارية المخزون الاستراتيجي منها لمدة لا تقل عن متوسط ٦ شهور.

- كلف الرئيس عبد الفتاح السيسي بالمحافظة على استمرارية المخزون الاستراتيجي للدولة من السلع الغذائية الرئيسية ومتابعة أسعارها السوقية، وذلك لتلبية احتياجات المواطنين بالكميات والأسعار المناسبة، وإتاحتها بالمنافذ الحكومية والتموينية على مستوى الجمهورية.

- تابع الرئيس عبد الفتاح السيسي الخطوات التنفيذية المتخذة لتوفير السلع الأساسية بالسوق المحلي كما وجه الرئيس السيسي عددا من الرسائل للمصريين عن توفير السلع ومواجهة ارتفاع الأسعار وجاءت أبرزها:

- وجه الرئيس بالتنسيق بين كافة الجهات المعنية بالدولة لضمان توافر السلع الأساسية بالأسواق وتعزيز الاحتياطي الاستراتيجي منها، وكذلك المتابعة الدورية والمستمرة لموقف أرصدة وتعاقدات السلع التموينية الأساسية ومدة كفايتها، وكذا تعزيز جهود ضبط الأسواق وتشديد الرقابة على منافذ البيع، وذلك بهدف تلبية احتياجات المواطنين من هذه السلع بالكميات والأسعار المناسبة، لاسيما مع اقتراب حلول شهر رمضان المعظم.

- متابعة لأهم الإجراءات المتخذة لتنظيم حركة التجارة الخارجية للسلع الأساسية، وذلك في ظل التداعيات الاقتصادية العالمية، مع التأكيد على التأثير الإيجابي لهذه الإجراءات في تحقيق الاستقرار في متوسط أسعار السلع الأساسية والاستراتيجية في السوق المحلي.

- وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي الحكومة بضرورة الإعداد الفوري لحزمة من الإجراءات المالية والحماية الاجتماعية لتخفيف آثار التداعيات الاقتصادية العالمية على المواطن المصري حيث تم الإعلان عنها لمواجهة تأثير التطورات التي تحدث في العالم

- مشروع تكافل وكرامة يضم 3.7 مليون أسرة بتكلفة تبلغ 19.5 مليار جنيه والدولة ستحاول زيادة هذا المبلغ وعدد المستحقين خلال الفترة المقبلة.

- إجراءات للحماية الاجتماعية للمواطنين تم الإعلان عنها لمواجهة تأثير التطورات التي تحدث في العالم.

- العالم لم يعد منفصلا بل متصلا ببعضه والتأثيرات تكون على الجميع والدولة تبذل أقصى جهد لها لتحسين الأوضاع المعيشية للمواطنين إلا أن استمرار زيادة السكان بهذا الشكل سيصعب المشكلة وحلها.

- عدم وجود أي نقص في أي سلع أساسية ومصر لديها احتياطي مناسب.

- هذا هو التوقيت المناسب للاستفادة من المشاريع القومية التي تنفذها الدولة.

- سيتم عمل صوامع أخرى فضلا عن إجراءات للتوسع فى زراعة القمح لتصل إلى مليوني فدان خلال العامين القادمين بهدف تقليل الاعتماد على الخارج والصوامع تحافظ على 15 أو 16% من الفائض فى القمح سنويا.

- هناك 5.7 مليون طن غلال فى الصوامع، والتوسع في زيادة محصول القمح وسيكون هناك زيادة بمعدل مليون فدان خلال العامين المقبلين.

- مصر لديها احتياطي مناسب من السلع الأساسية يواكب أي تطورات أو أزمات عالمية من الممكن أن تحدث ومتقلقوش إحنا بخير الأمور ماشية كويس وعندنا الأساسيات المطلوبة.. وعندنا احتياطي مناسب يواكب أي تطور وأي أزمات.. مفيش عندنا أي نقص في السلع الأساسية ولا أي سلعة خالص.

- الدولة تحاول التوسع في إجراءات الحماية الاجتماعية حاليا، لتواكب التطورات التي تحدث في العالم، وتخفف آثارها على الطبقات الاجتماعية وخصوصا من متوسطي الدخل والأسر الفقيرة.

- التطورات التي تحدث في العالم حاليا “مش بأدينا لكن تأثيرها علينا.. العالم بقى متصل ببعضه ومفيش دولة منفصلة عن التانية”.

- مشروع زيادة تخزين القمح ساهم فى توفير 5.5 مليون طن دون فاقد.

- مفيش مشكلة فى أى سلعة أساسية.. كل حاجتنا موجودة وزيادة.

- الوقود متوفر في المحطات رغم ارتفاع أسعاره عالميا.