الأربعاء 17 أغسطس 2022 03:55 مـ 20 محرّم 1444 هـ
بوابة الديار الإليكترونية | جريدة الديار
رئيس مجلس الإدارة أحمد عامررئيس التحريرسيد الضبع

محمد سعد عبد اللطيف يكتب: الشيطان يعظ؟

ماذا تريد أمريكا في ظل الوضع الراهن والأزمة العالمية؛ والانجراف ناحية الهاوية؟ الشيطان الأكبر كما أطلق عليها ولاية الفقيه في طهران: ماذا تريد بعد إشعال فتيل أزمة في شرق أوروبا عصفت باقتصادات دول هشة اقتصادية. بالمجاعة وعدم الاستقرار. وتهديد الأمن الغذائي العالمي؛ ماذا تريد من الرحلة المشؤومة بطائرة عسكرية لنقل وزيرة الخارجية إلى "تايون" واندفاع منطقه تحت صفيح ساخن من حرب لا يعلم ضحاياها إلى الله؛ -حرب اشعلها ترامب مع بكين حرب غير معلنة من الحروب الاقتصادية ولكن كانت خفية اعلنها "جو بايدن " علنية قبل اجتياح روسيا للأراضي الأوكرانية ؟ هل ساعدت الآله الإعلامية الأمريكية وحالة الهستريا التي قادتها أمريكا مع كومبارس في شرق أوروبا أولا لتشعلها مرة أخرى في شرق أسيا.

جيوسياسية الصراع الأمريكي منذ سنوات في بحر الصين الجنوبي والبحر الأصفر الذي تستحوذ الصين علي 85% من المياه الاقتصادية ومع اكتشاف كميات هائلة من البترول تحت المياه العميقة كما أعلنت وكالة الأبحاث الأمريكية (ناسا) عن وجود كميات هائلة تعادل كميات النفط في دول الخليج ؛ الصراع الجيو بولتيكي الأمريكي في المحيط الهندي .

بدأ مبكرا بين الهند والصين برعاية أمريكية علي حدود إمارة (بوتانا) في جبال الهملايا .ثم مساعدة دول الجوار في البحر الأصفر وعددهم "9 دول " بالمطالب في تقسيم مياه البحر ؛-الاندفاع الأمريكي لاشعال فتيل أزمة أخري في جزيرة تايوان ؛ ودخول الصين في حرب كما فعلت مع روسيا ومحاولة توريط اوروبا في الصراع ؛-كنا صرحت الشهر الماضي المستشارة (انجيلا ميركل) في ندوة في العاصمة الالمانية برلين .التي رفضت وبشدة الدخول في صراع عسكري مع روسيا واستغلال روسيا في علاقات اقتصادية وتجارية فقط .

كما جاء في حوار سابق للسيد /هنري كيسنجر عن رفضة القاطع لجعل روسيا خصم عسكري والدخول في مواجهات عسكرية ؛- لتصبح السياسة الدولية في حالة فوضي عارمة تهدد البشرية نحو الهاوية .صعود الدور الصيني في السياسة الدولية في الشرق الأوسط .وأفريقيا .والمصالح الإقتصادية مع اوروبا .كذلك مشروعها الجديد (طريق الحرير ) وصعود التنين الصيتي كقوة اقتصادية ولاعب دولي علي الساحة كذلك روسيا .جعل الإدارة الأمريكية في حالة من سياسة حرق الأرض مهما كان الثمن في تهديد أي قوة تنافس القطب الآحادي إن عملية اغتيال الدكتورالظواهري يعيد المنطقة إلى المربع صفر من رد الفعل في عمليات انتقامية. وعدم الاستقرار في وسط أسيا والشرق الأوسط.

لماذا الإصرار الأمريكي على إقلاع طائرة عسكرية لنقل دبلوماسية رفيعة المستوي في منطقة مستقرة لحد ما؟ عملية اغتيال زعيم القاعدة بعد الانسحاب الفوضوي والمهين في تصفية جسدية تم الإعداد لها مع نشوب الحرب في شرق أوروبا في هذا التوقيت!!

صراع الأفاعي بين التنين والشيطان الأكبر ومصير البشرية في ظل عودة الوباء وتهديد أوروبا بقطع الإمدادات، وتعرضها لشتاء قارس وتهديد دول بالمجاعة هل يحكم الرعاع أمريكا بالمفهوم الأفلاطوني !!

"محمد سعد عبد اللطيف "

كاتب مصري وباحث في علم الجغرافيا السياسية